تغذية

فوائد التوت

فوائد التوت

التوت

التوت في علم النبات فاكهة بسيطة لا تحتوي على البذور، وينمو من زهرة فردية، وثماره لا تنفصل عن قشرتها، أي أن القشرة واللب ملتصقان، وهو أحد الأنواع الرئيسية من الفواكه، وهناك نوعان رئيسيان من التوت، الأول يسمى (الثمرة الليمونية) والآخر يسمى (الفصيلة القرعية)، وغالبًا تسمى أي ثمرة صغيرة صالحة للأكل توتًا، مثل الفراولة، والعليق، والتوت البري.

التوت والنظام الغذائي

يمكن صنع وجبات لذيذة خفيفة بالتوت، إما من الفواكه وحدها أو بمزجه مع مكونات أخرى، مثل الكريمة المخفوقة، أو مع لبن الزبادي، أو الجبن، إلى جانب بعض المكسرات المفرومة، ويمكن إضافته إلى سلطة الفواكه، أو الكيك، أو الفطائر، وفي الواقع يمكن إضافة التوت لوصفات لا حصر لها.

التوت لمرضى السكري

مع التوت يسمى التوت الحلو، لكنه ليس من النوع الحلو الذي ينبغي للأشخاص المصابين بمرض السكري أن يمارسوا الرياضة بعده؛ لأنه غني بالألياف، ويفضل أن يكون التوت طازجًا ومدموجًا مع طبق آخر، مثل الكعك أو الفطائر، ويفضل أن يؤكل كاملًا بدل عصره؛ لأن العصير يحتاج إلى الكثير جدًا من التوت، وبالتالي سيكون أكثر بمحتوى السكريات.

التوت والسرطان

التوت مليء بمركبات الفلافونويد، وأشارت العديد من الأبحاث الصيدلانية والطبية أن مركبات الفلافونويد وغيرها من المركبات الموجودة في التوت، من الممكن أن تساعد في تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون؛ لأن الوجبات الغذائية الخاصة بالوقاية من السرطان، يجب أن تحتوي على الفواكه والخضروات المتنوعة باستمرار. 

إقرأ أيضا:زراعة الفل

التوت وضغط الدم

يوصي اخصائيو التغذية والأطباء باتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات الطازجة، للحفاظ على قياسات الضغط بحالة جيدة؛ وهذا بسبب خصائص مضادات الأكسدة التي تحتويها الخضروات والفواكه، ومن الممكن أن يكون النظام الغذائي الغني بالتوت مفيدًا بالتحديد للأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي في الإصابة بارتفاع ضغط الدم، الذي يؤدي في النهاية للإصابة بأمراض القلب، كما أن المركبات الكيميائية الموجودة في التوت تحارب الالتهابات الجهازية، التي من الممكن أن تصاحب ارتفاع ضغط الدم، وهذا يساعد على الجسم على البقاء بصحة أفضل عمومًا.

لماذا التوت مفيد للجسم

  • يحتوي على مضادات الأكسدة: تساعد مضادات الأكسدة في التوت على إبقاء الجذور الحرة تحت السيطرة، وهي جزيئات غير مستقرة، يمكن أن تلحق الضرر بخلايا الجسم عندما ترتفع أعدادها، مما يسبب الإجهاد التأكسدي، والتوت يحتوي على عدد كبير من مضادات الأكسدة، مثل الأنثوسيانين، وحمض الإيلاجيك، وريسفيراترول.
  • يساعد في تحسين نسبة السكر في الدم واستجابة الإنسولين: يحمي التوت خلايا الجسم من مستويات السكر المرتفعة في الدم، ويساعد على زيادة استجابة الإنسولين للوجبات عالية الكربوهيدرات، والأهم من ذلك، أن هذه الفوائد تحدث للأشخاص الأصحاء والأشخاص الذين لديهم مقاومة للأنسولين.
  • يحتوي على الألياف: التوت مصدر جيد للألياف، بما في ذلك الألياف القابلة للذوبان، التي تبطئ حركة الطعام خلال الجهاز الهضمي، مما يؤدي إلى تقليل الشعور بالجوع، وزيادة الشعور بالامتلاء، وهذا يقلل من السعرات الحرارية المستهلَكة يوميًا، ويجعل التحكم في الوزن سهلًا، بالإضافة إلى أن الألياف تساعد في تقليل عدد السعرات الحرارية المُمتصة من الوجبات المختلطة.
  • يوفر التوت العديد من العناصر الغذائية: التوت منخفض السعرات الحرارية ومغذ للغاية؛ لأنه يحتوي على العديد من الفيتامينات، مثل فيتامين سي، وفيتامين ك، ويحتوي أيضًا على عدد من المعادن، مثل المنغنيز، والنحاس، وحمض الفوليك. 
  • يساعد في حماية البشرة: من الممكن أن يساعد التوت في تقليل تجاعيد الجلد؛ لأن مضادات الأكسدة تساعد في السيطرة على الجذور الحرة، وهي أحد الأسباب الرئيسية لتلف الجلد، والتي تساهم في تقدم العمر، ويبدو أن حمض الإيلاجيك الموجود في التوت، مسؤول عن بعض الفوائد المرتبطة بصحة الجلد.

أسماء أبو حديد، درست اللغة العربية وآدابها في الجامعة الهاشمية، وتخرجت بتقدير جيد جدًا، وحاصلة على عدة شهادات لدورات في تخصصها. بدأت كتابة المقالات عام 2018، كتبت في العدد من المواقع العربية في مواضيع مختلفة مثل؛ التربية، والعناية بالذات.

السابق
فوائد التين الشوكي
التالي
فوائد التفاح لمرضى السكر