تغذية

فوائد خبز الشعير للأطفال

فوائد خبز الشعير للأطفال

الشعير

يعد الشعير واحداً من محاصيل الحبوب القديمة والتي لا تنتشر في الأماكن البرية، وهو يزرع في كافة أنحاء العالم، ويمتاز بكونه نباتاً حوليّاً، يوجد منه أصناف صيفية، وأصناف أخرى شتوية، وهو ينمو في المناطق الجافة والباردة، ويمكن زراعته في المناطق الحارة، إلا أنه في هذه الحالة سيكون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض، ومن جهة أخرى لا يمكن زراعة الشعير في المناطق الرطبة، وفي المناطق ذات درجات الحرارة المنخفضة جداً، ويمتاز الشعير بقيمته الغذائية العالية؛ حيث تتم إضافته إلى العديد من الأطعمة لزيادة القيمة الغذائية فيها، أو إضافته إلى المنتجات الغذائية، مثل: الطحين، وجريش الشعير، والمخبوزات.

القيمة الغذائية في الشعير للأطفال

يعد الشعير واحداً من أكثر أنواع الحبوب المغذية؛ حيث إنه يحتوي على نسبة عالية من الألياف، والأحماض الأمينية، والحديد، ومجموعة فيتامينات ب، والنحاس، والمنغنيز، والفوسفور، ويمكن تفصيل القيمة الغذائية الموجودة في كوب واحد من الشعير المطبوخ على النحو الآتي:

  • البروتين: 3.55 غرام.
  • فيتامين أ: 11 وحدة دولية.
  • الثيامين: 0.13 ملغ.
  • الريبوفلافين: 0.09 ملغ.
  • النياسين: 3.23 ملغ.
  • حمض الفوليك: 25 ميكروغرام.
  • الفوسفور: 85 ملغ.
  • البوتاسيوم: 146 ملغ.
  • الكالسيوم: 17 ملغ.
  • المغنيسيوم: 35 ملغ.
  • الحديد: 2.09 ملغ.
  • الصوديوم: 5 ملغ.

وقت تقديم الشعير للأطفال

يحتوي الشعير على مادة الجلوتين، وهي عبارة عن بروتين موجود في العديد من المواد الغذائية، ويوصي الأطباء بإمكانية تقديم الشعير للأطفال الرضع بعد عمر 6 أشهر؛ حيث إن إطعام الطفل أي مادة تحتوي على الغلوتين قبل هذا العمر فإنها تزيد من خطر إصابة الطفل بخلل يسمى سيلياك، وهي واحدة من الحالات الخطيرة التي تقوم بمهاجمة نظام المناعة في أنسجة الجسم، إلا أنه ينبغي الحذر وعدم تقديم الشعير للأطفال الذين يعانون من حساسية القمح في أعمار مبكرة، للتأكد من أنهم لا يعانون من حساسية الشعير، والتي على الرغم من كونها نادرة، إلا أنها ترتبط بحساسية القمح.

إقرأ أيضا:فوائد الثوم للشعر

فوائد الشعير للأطفال

يوجد العديد من الفوائد التي يقدمها الشعير للأطفال، والتي بسببها يعمل العديد من الأشخاص على تقديم الشعير ضمن منتجات مختلفة لهم، مثل: خبز الشعير، أو إضافته في البسكويت، وهو يعد من المصادر الأساسية للألياف القابلة وغير القابلة للذوبان، والتي تعمل على حماية صحة الطفل العامة، ومن أهم فوائد الشعير للأطفال:

  • تنظيم حركة الأمعاء: نظراً لكون الشعير غني بالألياف الغذائية، فإن ذلك يجعل منه غذاءاً مثاليّاً للأطفال؛ حيث إن الألياف تعمل على تنظيم حركات الأمعاء، والوقاية من الإمساك، مما يؤدي إلى الحفاظ على صحة الطفل وقوته.
  • تقوية العظام: يحتوي الشعير على نسبة من المعادن الغذائية، ومن أهمها: الفسفور، والكالسيوم، حيث يعمل الفوسفور على تقوية العظام، بينما يقوم الكالسيوم بالحفاظ على قوة وصحة عظام الطفل، مما يستلزم إدراج الشعير في النظام الغذائي للطفل. 
  • المساعدة على امتصاص الحديد والوقاية من فقر الدم: يعد الشعير غنيّاً بالنحاس الذي يؤثر بشكل كبير على صحة الطفل؛ حيث إنه يساعد الحديد على الامتصاص بشكل صحيح، مما يؤدي إلى أن يكون له دور في وقاية الطفل من الإصابة بفقر الدم؛ لذا فإنه لا يعد من المهم كمية الأطعمة الغنية بالحديد التي تدخل في نظام الطفل الغذائي.
  • تقوية الكبد: يعمل الشعير على حماية وتقوية الكبد بشكل كبير؛ حيث أوضحت الدراسات أن إدخال الشعير إلى النظام الغذائي يُساهم بشكل كبير وملحوظ على حماية الكبد من التلف.

يعمل كمضاد للفطريات: تمتاز بذور الشعيرة بالإضافة إلى ما سبق بفعاليتها ضد أي هجمات فطرية على الجسم؛ حيث إنها تحتوي على بعض المواد الكيميائية الحيوية مثل: proanthocyanidins, biflavones, chrysoerials, وتمتلك كافة هذه المواد خصائص مضادة للفطريات .

إقرأ أيضا:أخطر أعراض نقص فيتامين د

ساجدة اشريم، درست بكالوريوس في علم الحاسوب، ودبلوم الإعلام الشامل قسم التحرير من أكاديمية رؤيا، بالإضافة إلى العديد من الدورات الإعلامية، تؤمن بأن الإعلام هو الحياة، والكتابة هي العالم الخاص بالكاتب، ونافذته إلى العالم الخارجي، لذلك بدأت بكاتبة المقالات والمدونات منذ أكثر من 7 سنوات، بالعديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، وعملت في إعداد وتقديم أكثر من 10 برامج إذاعية منوعة. انضمت لفريق السوق المفتوح لأهميته في إثراء المحتوى العربي، وإيجاد مصدر معلومات موثوق يساعد القارئ والباحث على الوصول إلى المعلومة التي يبحث عنها بشكل سهل وبسيط.

السابق
نصائح في تربية الأطفال
التالي
كيفية التعامل مع الأطفال وتربيتهم