قبر الرسول عليه الصلاة والسلام

قبر الرسول عليه الصلاة والسلام

دفن النبي – صلى الله عليه وسلم – في حجرة السيدة عائشة – رضي الله عنها – والتي كانا يسكنان بها، ثم دفن فيها أبو بكر الصديق – رضي الله عنه – في السنة الثالثة عشرة للهجرة، ودفن فيها بعد ذلك عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – فيها في السنة الرابعة والعشرين للهجرة. 

يتحدث هذا المقال عن قبر الرسول، ويشمل: 

  • وصف حجرة الرسول. 
  • مكان قبر الرسول، وشكله من الداخل. 
  • وفاة الرسول. 
  • دعاء زيارة قبر الرسول، وحكم الزيارة. 

وصف الحجرة

يكمن موقع الحجرة النبوية الشريفة إلى الشرق من المسجد النبوي، وتتشكل الحجرة من غرفة وحجرة، أما الغرفة فتتكون من بيت مسقوف كان يسكن فيه النبي – صلى الله عليه وسلم – مع أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها -،حيث يبلغ طول أضلاع الحجرة حوالي (4.9) متر إلى الجنوب، و(5.24) متر إلى الشمال، و(3.5) متر إلى الغرب والشرق، أما مساحة الحجرة فبلغت (17.75) متر مربع بارتفاع مترين. 

الحجرة  فهي عبارة عن مكان يقع أمام باب الغرفة وهو غير مسقوف، وله باب، ويبلغ طول أضلاع الحجرة من الشمال والجنوب حوالي (5.24) و(2.5) متر إلى الغرب والشرق، بارتفاع سورها (1.6) متر.

إعلان السوق المفتوح

أين يقع قبر الرسول

لا يقع قبر النبي – صلى الله عليه وسلم – في المسجد النبوي، بل في بيت أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها -، ولم يتم بناء هذا المسجد عليه؛ لأنه كان موجودًا قبل وفاة النبي عليه الصلاة والسلام ، والأصح أنّ حجرة أم المؤمنين عائشة قد أصبحت ضمن المسجد النبوي. فعن أبو بكر الصديق – رضي الله عنه – قال: “لمَّا قُبِضَ رسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسَلَّمَ اختَلَفوا في دَفنِه، فقال أبو بَكرٍ: سمِعتُ مِن رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ شَيئًا ما نَسيتُه، قال: ما قبَضَ اللهُ نَبيًّا إلَّا في المَوضِعِ الذي يُحِبُّ أنْ يُدفَنَ فيه. ادفِنوه في مَوضِعِ فِراشِه”[صحيح الترمذي| خلاصة حكم المحدث:صحيح]، وتمّ وضع رأس النبي – صلى الله عليه وسلم – باتجاه الغرب إلى القبلة؛ أي في الجهة الشرقيّة للمسجد النبوي. 

وفاة الرسول

أخبر الوحي النبي  – صلى الله عليه وسلم – بدنو أجله فودّع المسلمين في حجة الوداع ثم توفي بعد ذلك في يوم الاثنين الموافق الثاني عشر من شهر ربيع الأول في السنة الحادية عشرة للهجرة، عن عمر ثلاث وستون عامًا وأربعة أيام. 

اقرأ أيضاً:  فضل دعاء يوم الجمعة

من الذي حفر قبر الرسول؟

حفر قبر النبي  – صلى الله عليه وسلم – أبو طلحة، وشارك في حفر القبر المغيرة بن شعبة، ونزل إلى قبر النبي – صلى الله عليه وسلم – الصحابي علي بن أبي طالب – رضي الله عنه -، والفضل ابن عبّاس، وقُثم بن عباس، وشقران مولى النبي – صلى الله عليه وسلم -.

تجهيز الرسول عند وفاته

ذُكر أنّ أبو بكر الصديق لم يشارك في تغسيل النبي – صلى الله عليه وسلم – بل كشف عن وجهه ليتأكد من وفاته، وبعد أن تأكد خرج للناس، فعن عائشة أم المؤمنين – رضي الله عنها- قالت: “أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مَاتَ وأَبُو بَكْرٍ بالسُّنْحِ، -قَالَ إسْمَاعِيلُ: يَعْنِي بالعَالِيَةِ- فَقَامَ عُمَرُ يقولُ: واللَّهِ ما مَاتَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، قَالَتْ: وقَالَ عُمَرُ: واللَّهِ ما كانَ يَقَعُ في نَفْسِي إلَّا ذَاكَ، ولَيَبْعَثَنَّهُ اللَّهُ، فَلَيَقْطَعَنَّ أيْدِيَ رِجَالٍ وأَرْجُلَهُمْ، فَجَاءَ أبو بَكْرٍ فَكَشَفَ عن رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَقَبَّلَهُ، قَالَ: بأَبِي أنْتَ وأُمِّي، طِبْتَ حَيًّا ومَيِّتًا، والذي نَفْسِي بيَدِهِ، لا يُذِيقُكَ اللَّهُ المَوْتَتَيْنِ أبَدًا، ثُمَّ خَرَجَ فَقَالَ: أيُّها الحَالِفُ، علَى رِسْلِكَ، فَلَمَّا تَكَلَّمَ أبو بَكْرٍ جَلَسَ عُمَرُ، فَحَمِدَ اللَّهَ أبو بَكْرٍ وأَثْنَى عليه، وقَالَ: ألا مَن كانَ يَعْبُدُ مُحَمَّدًا صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فإنَّ مُحَمَّدًا قدْ مَاتَ، ومَن كانَ يَعْبُدُ اللَّهَ فإنَّ اللَّهَ حَيٌّ لا يَمُوتُ، وقَالَ: {إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ}[الزمر: 30]، وقَالَ: {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ} [آل عمران: 144]، قَالَ: فَنَشَجَ النَّاسُ يَبْكُونَ، قَالَ: واجْتَمعتِ الأنْصَارُ إلى سَعْدِ بنِ عُبَادَةَ في سَقِيفَةِ بَنِي سَاعِدَةَ، فَقالوا: مِنَّا أمِيرٌ ومِنكُم أمِيرٌ، فَذَهَبَ إليهِم أبو بَكْرٍ، وعُمَرُ بنُ الخَطَّابِ، وأَبُو عُبَيْدَةَ بنُ الجَرَّاحِ، فَذَهَبَ عُمَرُ يَتَكَلَّمُ فأسْكَتَهُ أبو بَكْرٍ، وكانَ عُمَرُ يقولُ: واللَّهِ ما أرَدْتُ بذلكَ إلَّا أنِّي قدْ هَيَّأْتُ كَلَامًا قدْ أعْجَبَنِي، خَشِيتُ ألَّا يَبْلُغَهُ أبو بَكْرٍ، ثُمَّ تَكَلَّمَ أبو بَكْرٍ، فَتَكَلَّمَ أبْلَغَ النَّاسِ، فَقَالَ في كَلَامِهِ: نَحْنُ الأُمَرَاءُ وأَنْتُمُ الوُزَرَاءُ، فَقَالَ حُبَابُ بنُ المُنْذِرِ: لا واللَّهِ لا نَفْعَلُ، مِنَّا أمِيرٌ، ومِنكُم أمِيرٌ، فَقَالَ أبو بَكْرٍ: لَا، ولَكِنَّا الأُمَرَاءُ، وأَنْتُمُ الوُزَرَاءُ، هُمْ أوْسَطُ العَرَبِ دَارًا، وأَعْرَبُهُمْ أحْسَابًا، فَبَايِعُوا عُمَرَ، أوْ أبَا عُبَيْدَةَ بنَ الجَرَّاحِ، فَقَالَ عُمَرُ: بَلْ نُبَايِعُكَ أنْتَ؛ فأنْتَ سَيِّدُنَا، وخَيْرُنَا، وأَحَبُّنَا إلى رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فأخَذَ عُمَرُ بيَدِهِ فَبَايَعَهُ، وبَايَعَهُ النَّاسُ، فَقَالَ قَائِلٌ: قَتَلْتُمْ سَعْدَ بنَ عُبَادَةَ، فَقَالَ عُمَرُ: قَتَلَهُ اللَّهُ. وقَالَ عبدُ اللَّهِ بنُ سَالِمٍ، عَنِ الزُّبَيْدِيِّ، قَالَ: عبدُ الرَّحْمَنِ بنُ القَاسِمِ، أخْبَرَنِي القَاسِمُ، أنَّ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: شَخَصَ بَصَرُ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، ثُمَّ قَالَ: في الرَّفِيقِ الأعْلَى، ثَلَاثًا، وقَصَّ الحَدِيثَ. قَالَتْ: فَما كَانَتْ مِن خُطْبَتِهِما مِن خُطْبَةٍ إلَّا نَفَعَ اللَّهُ بهَا، لقَدْ خَوَّفَ عُمَرُ النَّاسَ، وإنَّ فيهم لَنِفَاقًا، فَرَدَّهُمُ اللَّهُ بذلكَ، ثُمَّ لقَدْ بَصَّرَ أبو بَكْرٍ النَّاسَ الهُدَى، وعَرَّفَهُمُ الحَقَّ الذي عليهم، وخَرَجُوا به يَتْلُونَ {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ} إلى {الشَّاكِرِينَ} [آل عمران: 144].[صحيح البخاري| خلاصة حكم المحدث: صحيح].  

اقرأ أيضاً:  فضل سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

وغُسّل النبي – صلى الله عليه وسلم – بدون أن يُجرّد من ملابسه، وغسله كل من العباس، وعلي، والفضل وقثم ابني العباس، وشقران مولى رسول الله – صلى الله عليه وسلم -، وأسامة بن زيد، وأوس بن خولة، وقام أوس بسنده إلى صدره ، ثم قاموا بتكفينه بثلاثة أثواب بيض سحولية ليس فيها قميص أو عمامة، وكانت تحتوي على ثوبين حارينن وثوب حبرة، فعن عائشة أم المؤمنين – رضي الله عنها- قالت: “دَخَلْتُ علَى أبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عنْه، فَقالَ: في كَمْ كَفَّنْتُمُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ؟ قالَتْ: في ثَلَاثَةِ أثْوَابٍ بيضٍ سَحُولِيَّةٍ، ليسَ فِيهَا قَمِيصٌ ولَا عِمَامَةٌ وقالَ لَهَا: في أيِّ يَومٍ تُوُفِّيَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ؟ قالَتْ: يَومَ الِاثْنَيْنِ قالَ: فأيُّ يَومٍ هذا؟ قالَتْ: يَوْمُ الِاثْنَيْنِ قالَ: أرْجُو فِيما بَيْنِي وبيْنَ اللَّيْلِ، فَنَظَرَ إلى ثَوْبٍ عليه، كانَ يُمَرَّضُ فيه به رَدْعٌ مِن زَعْفَرَانٍ، فَقالَ: اغْسِلُوا ثَوْبِي هذا وزِيدُوا عليه ثَوْبَيْنِ، فَكَفِّنُونِي فِيهَا، قُلتُ: إنَّ هذا خَلَقٌ، قالَ: إنَّ الحَيَّ أحَقُّ بالجَدِيدِ مِنَ المَيِّتِ، إنَّما هو لِلْمُهْلَةِ فَلَمْ يُتَوَفَّ حتَّى أمْسَى مِن لَيْلَةِ الثُّلَاثَاءِ، ودُفِنَ قَبْلَ أنْ يُصْبِحَ[صحيح البخاري| خلاصة حكم المحدث: صحيح]. 

 قام المسلمون بالصلاة عليه وكان الرجال أولًا ثم النساء ثم الصبيان، وبعد أن توفي النبي – صلى الله عليه وسلم – وتمّ الانتهاء من تجهيزه في يوم الثلاثاء، تمّ وضعه في سريره في منزله، ثم ّاختلف المسلمون ما بين دفنه في المسجد النبوي، أو دفنه مع صحابته الكرام، وتمّ دفنه في النهاية في حجرة السيدة عائشة في منتصف ليلة يوم الأربعاء. 

دعاء زيارة قبر الرسول 

  • السلاَمُ عليكَ يا رسولَ الله، السلاَم عليك يا نبيَّ الله، السلاَم عليكَ يا خِيرةَ الله، السلامُ عليكَ يا خَيْرَ خَلْقِ الله، السلاَمُ عَلَيْكَ يَا حَبِيبَ الله، السلامُ عَلَيْكَ يا نذير، السلامَ عليك يا بشيرُ، السلامُ عليكَ يا طُهْرُ، السلامُ عليك يا طاهِرُ، السلامُ عليكَ يا نبيَّ الرحمةِ، السلامُ عليك يا نبي الأَمَّةِ، السلامُ عليك يا أبا الْقَاسِمِ، السلاَمُ عليكَ يا رَسُولَ رب العالمينَ، السلامُ عليك يا سيدَ المُرْسَلينَ ويا خاتَم النَّبيين، السلامُ عليكَ يا خيرَ الخَلائِقِ أجْمَعينَ، السلامُ عليك يا قائد الغُر المُحَجَّلينَ، السَّلامُ عليكَ وَعَلى آلِكَ وأهْلِ بَيْتِكَ وأزواجِكَ وذُريتِكَ وأصحابِكَ أجمعين، السلاَمُ عليكَ وَعَلى سائِرِ الأنبياءِ وجميع عِبادِ الله الصَالحينَ، جَزَاكَ الله يا رَسُولَ الله عَنَّا أَفضَل مَا جَزَى نَبياً وَرَسُولاً عَنْ أُمَتِهِ، وصلى الله عليك كُلَّمَا ذَكَرَكَ ذاكر وغفل عَنْ ذكرِكَ غَافِل، أفْضَلَ وَأكْمَلَ وأطْيَبَ مَا صَلَّى على أَحَدٍ مِنَ الْخَلْقِ أجْمَعِينَ. 
  • اللهم إني أسألك أن تُشفِع فى نبيك ورسولك محمد صل الله عليه وسلم يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم وأن توجب لي المغفرة كما أوجبتها لمن جاءه في حياته.
  • اللهم اجعله أول الشافعين وأنجح السائلين وأكرم الأولين والآخرين بمنك وكرمك يا أكرم الأكرمين، اللهم إني أسالك إيمانا كاملا ويقينا صادقا حتى أعلم أنه لا يصيبني إلا ما كتبت لي وعلما نافعا وقلبا خاشعا ولسانا ذاكرا وجسدا على البلاء صابرا ورزقا حلالا طيبا وعملا صالحا مقبولا وتجارة لن تبور.
  • اللهم اشرح صدورنا واستر عيوبنا واغفر ذنوبنا وآمن خوفنا واختم بالصالحات أعمالنا وتقبل زيارتنا وردنا من غربتنا إلى أهلنا وأولادنا سالمين غانمين و اجعلنا من عبادك الصالحين من الذين لا خوف عليهم ولاهم يحزنون.
  • اَللّهُمَّ اِنَّ هذِهِ رَوضَةٌ مِنْ رِياضِ جَنَّتِكَ وَشُعبَةٌ مِنْ شُعَبِ رَحمَتِكَ الَّتي ذَكَرها رَسُولُكَ ، وَأَبانَ عَنْ فَضْلِها وَشَرَفِ التَّعَبُدِ لَكَ فيها ، فَقَدْ بَلَّغتَنيها في سَلامَةِ نَفْسي ، فَلَكَ الْحَمْدُ يا سَيِّدي عَلى عَظيمِ نِعْمَتِكَ عَلَيَّ في ذلِكَ ، وَعَلى ما رَزَقْتَنيهِ مِنْ طاعَتِكَ وَطَلَبِ مَرْضاتِكَ وَتَعْظيمِ حُرمَةِ نَبيِّكَ بِزيارَةِ قَبره وَالتَّسلِيمِ عَلَيهِ وَالتَّرَدُّدِ في مَشاهِدهِ وَمَواقِفِهِ.
اقرأ أيضاً:  سورة الملك وسبب نزولها وفضلها مع التفسير

قبر الرسول من الداخل

لم ترد معلومات حول شكل قبر الرسول  – صلى الله عليه وسلم – من الداخل، ففي الإسلام لا يجوز نبش القبر لرؤية ما في داخله.

حكم زيارة قبر الرسول

بما أنه من السنة زيارة القبور فمن الأولى أن يزور المسلم قبر النبي – صلى الله عليه وسلم – على أن يقصد من هذه الزيارة التعبد في المسجد النبوي مع قراءة الفاتحة للنبي والدعاء له، لا للتقرب لله تعالى من خلاله أو من خلال أي قبر، ولا تجوز الصلاة خلف قبر النبي – صلى الله عليه وسلم – في المسجد النبوي، ولا عند أي قبر.

فيديو قبر الرسول عليه الصلاة والسلام

مقالات مشابهة

حكم مداعبة الفرج أثناء الصيام

حكم مداعبة الفرج أثناء الصيام

طريقة تثبيت الحفظ للقرآن

طريقة تثبيت الحفظ للقرآن

كيف خلق الله حواء والإنسان والإبل

كيف خلق الله حواء والإنسان والإبل

أحكام الراء في التفخيم والترقيق

أحكام الراء في التفخيم والترقيق

دروبشيبينغ حلال أم حرام

دروبشيبينغ حلال أم حرام

ما حكم الوشم المؤقت

ما حكم الوشم المؤقت

تفاصيل صلح الحديبية الكاملة

تفاصيل صلح الحديبية الكاملة