حياتك

كيفية زراعة البطاطس

كيفية زراعة البطاطس

البطاطس

إنّ البطاطس من المحاصيل الزراعية السنوية التي تنتمي إلى فصيلة الباذنجانيات، والتي يُمكن تناولها مقطعة أو مهروسة أو كحبة كاملة، كما يُصنع منها طحين البطاطا الذي يُمكن استعماله بالعديد من الوصفات الغذائية  كمُثخن للصلصات، وتمتاز البطاطس بفوائدها العظيمة؛ لاحتوائها على البروتينات، والفيتامينات، مثل: فيتامين C، وفيتامين B1، وفيتامين B3، والنياسين، والثيامين.

طريقة زراعة البطاطس

  • قطع بذور البطاطس وذلك قبل البدء بزراعتها، ثمّ تُترك مدّة من الزمن لحين التئامها تماماً، ويُمكن زراعة البذور مباشرة دون الحاجة لتركها مدّة من الزمن، وذلك عند ضيق الوقت أو عدم توفر مساحة تخزينية كافية.
  • زراعة البذور في التراب على عُمق 10سم تقريباً.
  • رشّ المبيدات الحشرية أو وضع مقدار من الأسمدة حسب الرغبة.
  • إتمام زراعة البذور مع الحرص على ترك مسافة 91 سم بين صفوف بذور البطاطس.
  • تغطية بذور البطاطس بالتراب، ويتم زيادة التراب لارتفاع 15سم عندما تبدأ درنات البطاطس بالنمو، حيثُ تُصبح الدرنات مُعرضة لأشعة الشمس مما يجعلها غير صالحة للأكل، وتفادياً لذلك يتم تغطيتها بالتربة، مع العلم بأنّ البراعم تظهر بعد 10-14 يوماً من زراعة البذور، وذلك تبعاً لدرجة عُمق الزراعة.

العناية بالبطاطس عند زراعتها

  • تمدّ التربة العضوية البطاطس بالعديد من المواد العضوية اللازمة لنموها، وفي حال عدم توفر هذا النوع من التربة، يُمكن زراعة البطاطس في تربة طينية مع الحرص على إيلاء الاهتمام الكافي للبذور للحصول على ثمار جيّدة، وانتقاء الوقت الملائم من العام لحراثة الأرض المزروعة للحفاظ عليها، كما يُمكن زراعة البطاطس في التربة الرملية على الرغم من عدم امتلاك هذا النوع من التربة للمواد العضوية الهامة لنموها، لذلك لابدّ من إيلاء الاهتمام الخاص بالمحصول من خلال ري الدرنات بقدر كاف، وإمداد التربة بالمواد العضوية اللازمة، جنباً إلى جنب مع تغطية الدرنات بغطاء خاص منعاً من انجرافها جرّاء عوامل التعرية المختلفة.
  • زراعة البطاطس في بيئة ترابية ذات تهوية ورطوبة عالية.
  • تسميد التربة بنسب متعادلة لتزويدها بالمواد العضوية الهامة لنموها.
  • تجهيز الأرض التي سيتم الزراعة فيها من خلال حراثتها في الوقت المناسب من السنة، وذلك لتحسين خصائص التربة الفيزيائية، والتي من شأنها تحسين امتصاص الجذور للماء والعناصر الغذائية الهامة.
  • إزالة العوالق والشوائب كالأعشاب الضارة من التربة.
  • مراعاة ريّ الدرنات تبعاً لكثافتها، حيثُ تحتاج البطاطس ذات الدرنات المتعددة لكميّات من المياه تفوق غيرها.
  • تجنّب استعمال المياه الباردة في الري، حيثُ يُساهم ذلك في هبوط درجة حرارة التربة مما يجعلها غير مناسبة لنمو الدرنات بطريقة صحية، وتُعتبر درجة الحرارة المثالية لمياه الري 15-18 درجة مئوية.
  • يُمكن الاستفادة من نظام الري بالتنقيط عند زراعة البطاطس ضمن بيئة رملية غير قادرة على تخزين المياه لمدّة طويلة من الزمن، بينما  يتم ريها بطريقة الرش عند زراعتها في بيئة تحتوي على كميات وفيرة من الماء.
  • حمايتها من الإصابة بالأمراض التي قد تُهاجمها كاللفحة المُبكرة، واللفحة المتأخرة التي تُهدد الإنتاج، وتنشر الجراثيم وذلك من خلال استخدام مبيدات فطريات خاصة تحتوي على كلوروثالونيل أو غيرها من المركبات الملائمة، وتُستخدم مدّة 7 أيام أو حسب الإرشادات المرفقة مع المُبيد.

نصائح عند حصاد البطاطس

  • جني المحصول قبل الموعد المحدد بأسبوع واحد عند موجات البرد  أو الصقيع الشديدة.
  • الحرص على حصاد البطاطس باستعمال أدوات خاصة، للحفاظ على الثمار دون إلحاق الضرر بها.
  • التعامل برفق مع الثمار، لئلا تتعرض للكدمات.
  • التخلص من البطاطس التالفة أو المريضة، والاحتفاظ بتلك السليمة.
  • تخزين الثمار في بيئة باردة ورطبة ومظلمة، وتُعتبر درجة الحرارة الملائمة لتخزينها 3.3 درجة مئوية، ودرجة الرطوبة 95%، وفي حال عدم توفر هذه الظروف يُمكن تخزينها في طابق التسوية.
السابق
ما هي أجمل الخيول العربية
التالي
كيفية صبغ الملابس