اقرأ » كيفية زراعة النعناع
حياتك زراعة

كيفية زراعة النعناع

كيفية زراعة النعناع

النعنع

النعنع هو نبات عشبي ذو رائحة عطرية فواحة ومحببة لجميع الناس، وهو نبات هجين غير مثمر، بالإضافة إلى أنه من النباتات التي تتبع الفصيلة الشفوية، ومن النباتات المعمرة، وهو أيضًا نبات حولي، وينتشر بشكل شبه عالمي في قارة آسيا وأفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية واستراليا، وتترتب أوراقة بشكل أزواج متعاكسة، وهو ناعم الملمس، ولا يكاد أن يخلو بيت منه، فهو يدخل في العديد من الاستخدامات، سواء كانت المنزلية أو الطبية، ويتميز بفوائده الجمالية أيضًا، ويتم استخلاص زيته العطري للاستفادة منه على نطاق واسع، مثل: معاجين الأسنان، والمشروبات، والصناعات الدوائية، وغيرها من المنتجات، وللنعنع العديد من الأنواع؛ حيث ينمو في البيئات الرطبة، ويتراوح طوله ما بين 10-120سم، ونشير فيما يلي إلى كيفية زراعة النعناع. 

كيفية زراعة النعنع

يمكن أن ينمو النعنع في جميع أنواع الترب ذات التصريف الجيد، ولكن في حال الرغبة بالحصول على منتج عالي الجودة يفضل تحليل التربة ومعرفة درجة حموضتها، حيث يفضل أن تكون حموضة التربة قريبة بين 5-6-7، كما أن فحص التربة يفيد في معرفة أي نقص في مغذيات التربة، حيث في حال كانت فقيرة بالمغذيات يمكن إمدادها بالأسمدة المناسبة، وبعد ذلك  يتم أولًا تطويع التربة من الأحجار والنباتات، ثم عمل التربة على شكل أحواض وتسميدها بالاسمدة العضوية، ثم وضع نبات النعنع المراد زراعته وغرسه في التربة، مع ترك مسافة بين الشتلات بما يقارب 30سم بين كل شتلة وأخرى، ثم يجب الاعتناء اليومي بها، حيث يجب سقايتها في ساعات الصباح والمساء، وخاصةً في فصل الصيف، وعدم سقايتها في فصل الشتاء ما دامت التربة رطبة من ماء المطر، كما يجب التخلص من الأعشاب التي تنمو بالشتلات من وقت لآخر بين الشتلات، ويجب تقليم براعم النبتة والجزء العلوي منها، حيث يساهم ذلك  في المحافظة على ارتفاع الأوراق على الجوانب، ويفضل أن يتم زراعة النعنع في شهر نيسان، وعندما تنمو شتلات النعنع يمكن قطفها في شهر تشرين الثاني، ثم إعادة زراعة النعنع في فصل الربيع القادم.

فوائد النعنع لجسم الإنسان 

  • يحافظ على الجهاز الهضمي: مشروب النعنع من المشروبات التي تساعد على الهضم في الجسم، إذ يزيد من إفراز الأنزيمات الهاضمة ويخفف من عسر الهضم، كما يساعد أيضًا في التخلص من الحموضة، ويقلل من الانتفاخ في البطن، ويحسن من حالة القولون العصبي.
  • النعنع ذو قيمة غذائية عالية: يحتوي على العناصر الغذائية الأساسية للجسم؛ فهو يحتوي على الألياف، والحديد، والمغنيسيوم، والكالسيوم، وحمض الفوليك، والبوتاسيوم.
  • يقوي جهاز المناعة: هو مضاد فعال للجراثيم، لذلك يحمي من الإصابة بالكثير من الأمراض، مثل: نزلات البرد، والسعال.
  • يحسن من وظائف الدماغ: استنشاق زيت النعنع يحفز الذاكرة ويقلل من الإحباط والاكتئاب.
  • يساعد في خفض ضغط الدم: يساعد على استرخاء الأوعية الدموية وينظم ضربات القلب.
  • يساعد في التخلص من حب الشباب: يهدىء التهابات حب الشباب والطفح الجلدي، وأيضًا يساعد في تهدئة الحروق.
  • يساعد على الحد من الغثيان: يخفض النعنع من الشعور بالرغبة بالتقيؤ، وآلام المعدة التي تحدث بسبب دوار الحركة.
  • يحافظ على صحة الفم: إذ يحتوي على مضادات بكتيريا، لذلك يحمي من تسوس الأسنان، بالإضافة إلى أنه يستخدم كغسول للفم، ويساعد في التخلص من رائحة الفم الكريهة.
  • يمثل مصدر قوي لمضادات الأكسدة: يقلل من الإصابة بالسرطان، حيث يستخلص منه مادة كيميائية تستخدم في تدمير الأوعية الدموية التي تقوم بتغذية الأورام السرطانية.