حياتك

كيفية صناعة العطور من الأزهار

كيفية صناعة العطور من الأزهار

العطور الطبيعية الفردية

يشبه فن صناعة العطور كثيرًا تأليف مقطوعة موسيقية؛ لأن العطر المتناغم يحتوي على سلسلة من الروائح الأساسية والمتوسطة والعليا، والعطور الفاخرة تُصنع من الزيوت العطرية النقية، والمستخلصات التي يحصَل عليها من أزهار معينة ممزوجة في تركيبات وتركيزات مختلفة، ومع أن هناك العديد من الزهور التي تهيمن روائحها على صناعة العطور، إلا أنه لا يوجد عطران متشابهان، ولا تعتبر صناعة عطر بنكهة فردية أمرًا منطقيًا، إلا إذا كانت هناك زهرة مفضلة أكثر من غيرها، ومن الخيارات الفردية في صناعة العطور؛ عطر الورد الدمشقي، وعطر اللافندر، وعطر الغاردينيا.

مكونات العطور الطبيعية

تتكون العطور الطبيعية عمومًا بنسبة 3-2-1؛ مما يعني أنه يتكون من ثلاثة أجزاء هي: الجزء العلوي، وجزئين في الوسط، وجزء في النهاية، وتكون القيمة النهائية للعطر بناءً على معدل التبخر على الجلد، وفيما يلي مكونات العطور بالتفصيل:

  • عطور الباقات: يسمى العطر الذي يحتوي على عددًا من الروائح العابرة إلى حد ما والتي تتبخر سريعًا باسمِ باقة العطور، وتشمل هذه الأزهار كل من: الورد، والخزامى، والريحان الحلو، ولويزة، والزوفا، والإيلنغ يلانغ، وزهرة البرتقال المر، وزهر البرتقال.
  • العطور الزهرية الوسطى: هي المكون الأهم في التكوين الكلي للعطور، وغالبًا ما يشار إليها إلى أنها قلب العطر، وهي من تحدد النكهة النهائية، وتشكل من 30-60%، ويستخدم فيها الروائح التي تدوم لفترة طويلة، مثل: زهر العسل، والقرنفل، والياسمين، والزيزفون، واللافندر، والكافور.
  • المكونات الأساسية: تتكون الطبقة النهائية في العطور الطبيعية من مواد غنية ذات رائحة ترابية، مثل: اللحاء، والراتنجات (الصمغ) كخشب الصندل والبخور، وهناك عدد قليل من الزهور التي تؤدي هذه الوظيفة؛ مثل زهور ذهب الشمس.

أشهر الزهور المستخدمة في صناعة العطور

  • الورد الجوري: هو أحد أكثر العناصر قيمة في العطور الفاخرة، ويسمى ملك الزهور، وعطورها حظيت بشعبية كبيرة لدى الرومان والإغريق، وعند صناعة العطور منها يجب جمعها ليلًا؛ لأنها تصنع عطرها قبل شروق الشمس، ومن أشهر أنواع الورد الجوري المستخدم في صناعة العطور؛ الجوري الدمشقي، وورد سنتيفوليا.
  • الياسمين: هو عطر أساسي يمنح العطور جودة متقنة ومنتهية، وتكون ذروة رائحة زهور الياسمين قبل الفجر، ويجب معالجتها فور قطفها؛ لأن رائحتها تتلاشى سريعًا، كما يجب وضعها في سلال خاصة لمنع إلتصاق رائحة الزهور الأخرى بها، ولضمان توازن روائح العطر.
  • البنفسج: يستخدم زهر البنفسج في صناعة العطور والأدوية، لكنه ينتج كمية ضئيلة من الزيوت العطرية، ونادرًا ما يستخدم اليوم، والأكثر انتشارًا هو البديل الاصطناعي للبنفسج، إلى جانب الزيوت الأساسية الأخرى التي تشبه رائحتها رائحة البنفسج.

الأدوات اللازمة لصناعة العطور

  • الرائحة: أفضل شيء في العطور الخاصة هو حرية اختيار الرائحة، ويمكن الحصول على الكثير جدًا من الزهور العطرية المتوفرة طيلة السنة، مثل: البنفسج، والزنبق، والورد الجوري.
  • الكمية: يحتاج العطر إلى حوالي كوب ونصف من البتلات، ويمكن استخدام نوع واحد، أو مزيج من عدة زهور، او حتى دمج روائح غير نباتية، مثل: الفواكه أو الصنوبر.
  • الأدوات: يحتاج العطر إلى الماء المقطر، ومقلاة، وموقد، وقطعة قماش قطنية، وعلبة زجاجية.

طريقة تحضير العطر من الأزهار

  • غسل بتلات الزهور تمامًا؛ للتأكد من عدم وجود الأسمدة، أو الأوساخ، أو الآفات الاخرى.
  • وضع البتلات في المقلاة مع الماء المقطر وغليها معًا.
  • تخفيض درجة الحرارة، وترك البتلات في الماء لساعتين تقريبًا، والتحقق من وجود كمية كافية من الماء دائمًا.
  • تركه جانبًا ليبرد، ثم تصفيته في القطعة القطنية لفصل البتلات عن السائل.
  • صب السائل في زجاجة العطر واستخدامه.

أسماء أبو حديد، درست اللغة العربية وآدابها في الجامعة الهاشمية، وتخرجت بتقدير جيد جدًا، وحاصلة على عدة شهادات لدورات في تخصصها. بدأت كتابة المقالات عام 2018، كتبت في العدد من المواقع العربية في مواضيع مختلفة مثل؛ التربية، والعناية بالذات.

السابق
فوائد زيت السمسم
التالي
أنواع الزواجل