اقرأ » كيفية كتابة سيرة ذاتية
منوعات

كيفية كتابة سيرة ذاتية

كيفية كتابة سيرة ذاتية

مفهوم السيرة الذاتية

يعرّف مصطلح السيرة الذاتية Curriculum Vitae ، والذي غالبًا ما يتم اختصاره بحرفيّ CV بأنّه مصطلح جاء أصله من اللغة اللاتينية بمعنى دورة حياة الفرد أو مسار الحياة، وتقدم السيرة الذاتية ملخص تفصيلي للخلفية الأكاديمية، والدرجات العلمية، والخبرات الوظيفية، والبحوث، والمنشورات، والمحاضرات، إضافةً إلى العروض التقديمية والأوسمة والإنجازات الأخرى، وتتكون غالبًا من صفحة واحدة أو عدة صفحات، وممكن أن يتم تصميم السيرة الذاتية إلى حد بسيط عن طريق تسليط الضوء على مهارات محددة ذات صلة بوظيفة معينة بحد ذاتها؛ حيث إنّ هذا الأمر يتطلب القليل من التحرير أو الضبط  مع اختلاف طلبات الوظائف التي يتم التقديم عليها من وظيفة إلى أخرى بحسب متطلبات كل وظيفة، وتنمو السير الذاتية وتتطوّر ببساطة بمرور الوقت؛ حيث يتم تحديث وإضافة منشورات ومهارات وإنجازات جديدة إلى المستند باستمرار، ويتم تقديم السير الذاتية بشكل عام عند التقدم لأي وظيفة تقريبًا.

خطوات كتابة السيرة الذاتية

التفاصيل الشخصية

يجب تضمين الاسم الكامل، وعنوان البريد الإلكتروني، ورقم الهاتف، والعنوان، مع التأكد من تقديم هذه المعلومات بوضوح في أعلى السيرة الذاتية؛ حيث إنّ هذا يساعد أصحاب أو أرباب العمل المحتملين على التواصل مع صاحب السيرة الذاتيّة بسهولة.

البيان الشخصي

 يعرّف البيان الشخصي بأنه عبارة عن لمحة موجزة عن الهوية، بما في ذلك نقاط القوة وأي خبرات في العمل أو التعليم، مع ضرورة إبراز المهارات المكتسبة والتي تم تطبيقها على أرض الواقع، مثل إدارة الوقت، وخدمة العملاء، والعمل الجماعي، ومهارات الكمبيوتر، والمشاريع المنجزة بنجاح، والمساهمات المهمة للمجتمع، بالإضافة إلى الجوائز في حال وجدت.

خبرة العمل

يجب مراعاة بعض النقاط المهمّة عند الكتابة عن تاريخ العمل؛ فأولًا يجب البدء بسرد الخبرات ذات الصلة بالوظيفة الحالية، ثم تضمين خبرة العمل ذات الصلة المرتبطة بالقطاع أو الحقل المراد العمل فيه، وبعدها يتم ذكر أبرز المسؤوليات، إلى جانب المهارات والخبرات المكتسبة في الأدوار السابقة، إذ الهدف من السيرة  الذاتية هو أن تضع صاحبها كأقوى مرشح للدور الوظيفي المتاح، وفي حال أنه كانت لدى الفرد خبرات محدودة، فعندها يتوجّب التركيز على المهارات الموجودة عنده، وفي بعض الأحيان تعتبر المشروعات السابقة أو العمل تطوعي خبرة في العمل، وكل ما سبق سيوضح كيف ساعدت التجارب المختلفة في تطوير المهارات المختلفة عند الفرد، إضافةً إلى الشكل أو الهيئة النهائية للمستوى الوظيفي الذي وصل له الفرد في الوقت الحالي.

التعليم

يتم ذكر معاهد التعليم السابقة بتواريخ الحضور، وأي إنجازات أو درجات تم تحقيقها، وتشمل المؤهلات المدرسية، والشهادات والدبلومات أو الدرجات العلمية الأخرى. 

المهارات والمؤهلات

يتم ذكر أي مؤهلات أخرى من خبرة العمل أو التعليم ذات الصلة بالدور الوظيفي؛ كأوراق الاعتماد الجزئية، والدورات القصيرة المتعلقة بالعمل، والتدريب القائم على العمل، ودورات التنمية المهنية، والمؤتمرات، وورش العمل، وأيضاً الدروس المباشرة على الإنترنت، وبالإضافة إلى المهارات الأساسية المكتسبة من هذه المؤهلات، وبعض المهارات الأخرى؛ كرخص القيادة، واللغات، والقدرة على استخدام برامج الكمبيوتر.

الاهتمامات والهوايات

يعتبر ذكر الاهتمامات والهوايات شيء غير إلزامي أو ضروري في السيرة الذاتية، ومع ذلك يمكن أن يساعد ذكره في بعض الأحيان على التميز عن المتقدمين الآخرين، ولكن يجب مراعاة التأكد من أن أي اهتمامات أو هوايات مذكورة تضيف قيمة إلى السيرة الذاتية، وبالأغلب يتم ذكر الاهتمامات التي تظهر المهارات التي يبحث عنها أصحاب العمل، مثل: مهارات القيادة، ومهارات الاتصال.

المراجع

 يعود مصطلح المراجع إلى الحكام أو الأشخاص المعرفون عن صاحب السيرة الذاتيّة؛ بحيث هناك حاجة إلى اثنين على الأقل من الحكام، ويجب أن يكون أحد الحكام المدير الحالي أو قائد الفريق أو مشرف تجربة العمل، ويمكن أيضًا أن يكون الحكام أشخاص آخرين كزميل سابق، أو مدرب رياضي، أو حتى المعلم، أو مدير المدرسة، ويتحدث الحكام إلى أصحاب العمل عن مهارات الفرد وتاريخ العمل والشخصيّة، ويمكن تضمين الحكام وبيانات عنهم، أو الاكتفاء بوضع ملاحظة أن الحكام متاحين عند الطلب في السيرة الذاتية.  

نصائح إضافية لكتابة السيرة الذاتية 

  • يعتبر برنامج ميكروسوفت وورد أفضل منصة لإنشاء السيرة ذاتية، مع توفر عدد كبير من النماذج والقوالب الجاهزة، ولكن في الأغلب يكون قالب السيرة الذاتية البسيط هو المتبع.
  • تتميّز السيرة الذاتية بعدم وجود قيود معينة أو حدود لإنشائها، لذا لا مانع من استخدام الأسلوب الخاص أو الطريقة المناسبة لكل شخص بحد ذاته. 
  • يتطلّب إنشاء السيرة الذاتية الوضوح والإيجاز في سرد المعلومات الخاصة فيها، مع استخدام العناوين والفقرات القصيرة لتسهيل عملية الاضطلاع من قبل أصحاب العمل.
  • يلزم استخدام تنسيق جيد ومرتب وصحيح أثناء كتابة السيرة الذاتيّة، والذي يعد أمر أساسي، ويؤثر بشكل مباشر على رأي أصحاب العمل. 
  • يجب أن لا تزيد السيرة الذاتية عن صفحتين، مع استخدام أوراق من نوع A4.
  • يجب تجنّب الحدود والألوان والصور وخطوط الكرتون في السيرة الذاتية، واستخدام خطوط بسيطة؛ مثل Arial بحجم خط 10 أو 11.
  • يتوجّب التحقق والتأكد من التدقيق الإملائي والنحوي الخاص بالسيرة الذاتية بشكل صحيح وسليم. 
  • يجب تجنب الثغرات في تاريخ العمل في السيرة الذاتية؛ أي أنّه يتوجّب شرح ما كان يحدث في تلك الفترات؛ كالسفر أو التعليم والدورات، بالإضافة إلى التركيز على المهارات والعمل التطوعي إن وجد.