عقارات

لماذا دخلت سوني في مجال العقارات التجارية

لماذا دخلت سوني في مجال العقارات التجارية

شركة سوني

سوني Sony هي شركة يابانية معروفة متخصصة بمجال الإلكترونيات، ولها مقران رئيسيان؛ الأول في مدينة طوكيو، والثاني في مدينة نيويورك، وهي شركة عالمية معروفة، وتنتج العديد من الأجهزة كالهواتف والأجهزة الكهربائية المنزلية، ومنها: التلفزيونات، والغسالات، فيما تأسست الشركة عام 1946، وكانت تحمل اسم شركة طوكيو التقنية للاتصالات عن بعد، وتم تغيير اسمها إلى سوني عام 1958، وقد افتتحت بعد ذلك العديد من المصانع الفرعية بسبب الضغط الحاصل على المصانع الرئيسية في اليابان، وذلك في العديد من الدول الأمريكية وأوروبا وأستراليا ومنطقة الشرق الأوسط.

المجالات التي تعمل بها شركة سوني

الهدف الرئيسي الذي تسعى الشركة إلى تحقيقه هو الإبداع والابتكار، وشركة سوني من الشركات المعروفة منذ تأسيسها على أنها من رواد هذا المجال، وتنافس العديد من الشركات، وقد دخلت الشركة في العديد من المجالات أهمها:

  • مجال الإنتاج السمعي البصري والتسجيلات.
  • مجال صناعة الأجهزة الإلكترونية كالتلفزيون ومسجلات الفيديو.
  • مجال ألعاب الفيديو وصناعة الأجهزة الخاصة بها.
  • مجال تطوير الروبوتات.
  • مجال صناعة الموسيقى والإنتاج السينمائي.
  • مجال تصنيع منتجات التصوير والحلول.
  • مجال تصنيع الأجهزة النقالة والاتصالات.
  • مجال الخدمات المالية.

شركة سوني ومجال العقارات التجارية

أعلنت شركة سوني للإلكترونيات عن خطة جديدة من أجل إطلاق وحدة عقارية، بالإضافة إلى تقديم خدمات الوساطة والاستشارات وإدارة الممتلكات، وذلك في شهر آب/ أغسطس من عام 2014، عن طريق الشركة الفرعية التي تحمل اسم Sony Real Estate Corp، ومقرها مدينة طوكيو، وقد وصل حجم الاستثمار في الوحدة العقارية إلى 2.4 مليون دولار، ومن المتوقع قيام شركة سوني للعقارات التجارية بالاكتتاب العام، وذلك في غضون ثلاث سنوات قادمة، كما أنها تخطط من أجل تطوير 10 شركات جديدة على مدى السنوات القادمة.

أسباب دخول شركة سوني مجال العقارات التجارية

بدأت معظم الشركات العالمية الكبرى البحث عن طرق جديدة ومختلفة من أجل تحقيق المزيد من الأرباح خلال السنوات الأخيرة، ولذلك بدأت هذه الشركات بالبحث والتقصي عن مجالات مختلفة تختلف اختلافاً كلياً عن مجالها الأصلي للاستثمار فيه، ويعرف هذا باسم تنوع الأعمال. وشركة سوني لا تختلف عن هذه الشركات، ولذلك أعلنت عن دخولها في مجال الاستثمار العقاري كنوع من تنوع أعمالها، وهناك العديد من الأسباب التي دفعت الشركة للبدء بهذا المشروع، ومن أهم الأسباب المعروفة بهذا الشأن:

  • انخفاض مبيعات العديد من المنتجات، وخاصة الهواتف الذكية، وذلك بسبب المنافسة الشديدة؛ ما جعلها تخسر مبلغاً كبيراً.
  • إنخفاض الطلب على عدد من المنتجات الإلكترونية،  خاصة الكاميرات وأجهزة الحاسوب الشخصية.
  • نهج استراتيجية جديدة من قبل الإدارة؛ وهو البدء بأعمال جديدة من أجل التطوير والتغيير.

الاستثمار العقاري في اليابان

يعتبر الاستثماري في جميع دول العالم تقريباً من أهم القطاعات التي تدفع عجلة الاقتصاد إلى الأمام، وتعتبر اليابان من الدول المتقدمة بالعديد من المجالات، كما أنها من الدول ذات الكثافة السكانية العالية؛ ما يجعل الطلب على العقارات بأنواعها وخاصة السكنية والتجارية كبيراً جداً، إذ تضم عدداً كبيراً من الشركات المحلية والعالمية، والتي تنتشر في جميع المناطق وخاصة في العاصمة طوكيو، وتمتلك اليابان أعلى قوة شرائية للفرد في قارة آسيا، كما يحتل الناتج الإجمالي القومي المرتبة الثالثة على مستوى العالم، ويعتبر الاستثمار العقاري من القطاعات التي لا تخسر أبداً، ويمكن الحصول على هذه العقارات بسهولة، وتقدم الدولة العديد من التسهيلات الاستثمارية في قطاع العقارات وغيرها، ومن أهم عوامل تشجيع الاستثمار في اليابان:

  • نمو الاقتصاد الياباني بشكل واضح وكبير.
  • ضمان الحرية الكاملة لإنشاء الشركات المحلية والأجنبية.
  • سياسات الاصلاح الحكومي في العديد من القطاعات؛ أهمها القطاع المالي وقطاع الاتصالات.
  • الجهود الحكومية الواضحة من أجل تشجيع الاستثمار المحلي والعالمي في اليابان.
  • الحرية المقدمة من الحكومة من أجل شراء الأسهم والسندات من قبل المستثمرين المحليين والأجانب.
السابق
كيف تكون العقارات التجارية مربحة لك
التالي
كيف تتجنب عمليات الاحتيال عبر الإنترنت في مجال العقارات