منوعات

ما أضرار الفيب

ما أضرار الفيب

التدخين

يُعد التدخين من أكثر العادات السيئة انتشارًا في العالم، ويتغافل الكثير عن أضرار هذه العادة عمدًا رغم التحذيرات المتكررة من آثارها السلبية على جميع أجزاء الجسم، فعلى سبيل المثال لا الحصر يكون الأشخاص المدخنين أكثر عرضة لخطر الإصابة بالجلطات الدماغية، والسكتات القلبية، والسرطان كذلك خاصة سرطان الرئتين أكثر من غيرهم من الأشخاص غير المدخنين، ومن المعروف أن  التدخين قد يؤدي في نهاية الأمر بصاحبه إلى الوفاة المبكّرة.

الفيب Vape أو التدخين الإلكتروني

إن الفيب عبارة عن سيجارة إلكترونية أو مرذاذ محمول تقوم فكرة عمله على بطارية مُستخدمة، تتم عملية التدخين عن طريقها، والاختلاف بين تلك السيجارة الإلكترونية وتدخين التبغ عمومًا يكمن فقط في أن التدخين بالسيجارة الإلكترونية يتم دون حرق التبغ، ويطلق عليه اسم Vaping، وخلال عملية التدخين بالسيجارة الإلكترونية يستنشق مستخدمها الهباء الجوي أو البخار، وفي الغالب تحتوى تلك السجائر على عنصر تسخين يقوم ببخ محلول السائل الإلكتروني.

الجدير بالذكر أن معظم إصدارات هذا النوع من السجائر قابلة للاستخدام أكثر من مرة، وقد جذبت هذه الوسيلة الكثير إليها، نظرًا لوصفها بأنها خيار أقل ضررًا من وسائل التدخين التقليدية الأخرى.

السجائر الإلكترونية

توجد أنواع مختلفة من السجائر الإلكترونية، فهناك السجائر ذات التصميم الصغير الشبيه بالسجائر التقليدية والتي تتميز بصغر الحجم، وتشابهها بصورة كبيرة مع السجائر التقليدية، كما أن هناك نوع من السجائر الإلكترونية يستحيل إعادة شحنها من جديد تُعرف بالسجائر ذات الاستخدام الواحد، وفي الغالب يستخدمها منّ يريدون خوض تجربة هذا النوع من السجائر فقط، وهناك سجائر الكترونية ذات الحجم المتوسط، وأخرى سجائر قابلة للتعديل يتم بيع بطاريتها بشكلٍ منفرد عن علبة الخزان، ويتميّز هذا النوع الأخير من السجائر بالأداء العالي، ولكنها في الوقت نفسه تحتاج إلى تكلفة كبيرة.

الآثار الجانبية للفيب

لاشك أن هناك العديد من الآثار السلبية لاستخدام السجائر الإلكترونية، فهي تؤثر  مثلًا على نوعين من خلايا الدم البيضاء وفقًا لما أثبته البحث الحديث المنشور في مجلة فرونتيرز لعلم وظائف الأعضاء عن تأثير أبخرة السجائر الإلكترونية والذي توصل إلى مجموعة من النتائج منها، أن المركبات التي تعطي الفيب نكهاتها خطيرة وسامة وإن كانت بدرجة أقل من السجائر العادية التي أثبتت معظم الدراسات خطورتها المتناهية، فقد ذكرت هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية في نتائج استبيان قامت بإجرائه للمقارنة بين أنواع التدخين التقليدي والإلكتروني، وتم تطبيقه على عينة من المدخنين قوامها 181 شخص مُدخن للأنواع المختلفة من السجائر قدموا عينة من اللعاب والبول للتحليل، أن المواد المسرطنة والسامة في السجائر العادية أكثر بكثير من الإلكترونية، إضافة إلى ذلك أشارت الهيئة في الدراسة التي أجريت مطلع عام 2017 على موقعها الرسمي أن المواد السامة التي وُجدت في عينات المدخنين أقل من المواد الموجودة في بدائل النيكوتين بصفة عامة.

أضرار الفيب

  • تحتوي السجائر الإلكترونية على سائل به مجموعة من المكونات كالجلسرين النباتي، والبروبيلين، وبعض النكهات التي من المحتمل أن تؤثر على الشعب الهوائية أثر استنشاقها، لذا هناك بعض المخاوف من تلك المكونات.
  • تؤثر النكهات الإلكترونية السائلة وتزيد من خطرالإصابة بأمراض الرئة وسوء صحتها، وربما يعود السبب في ذلك إلى أن أغلب النكهات عبارة عن خليط من المركبات والمواد الكيميائية المتنوعة.
  • تُعد الديكتونات كثنائي الأسيتيل من المواد الشائع وجودها في معظم السوائل الإلكترونية، ويتمثل خطرها في أن انتشارها واستنشاقها بصورة مستمرة قد يؤدي إلى مرض رئة الفشار، ذلك المرض القاتل، ويمكن القول  في هذا الصدد أن الديكتونات توجد في السجائر العادية التقليدية بقدر مضاعف منها في السجائر الإلكترونية؛ حيث توجد في السجائر العادية بنسبة من 100-750 ضعف النسبة المتوفرة في أجهزة الفيب.
  • أثبتت نتائج دراسة منشورة في مجلة Tobacco Control أن الإصابة بالسرطان نتيجة أبخرة الفيب ومنتجاته والمنتجات الأخرى الصيدلية كبقع النيكوتين أقل من 1% من خطر السرطان الناتج عن التدخين العادي.
السابق
أضرار الفيب على الرئتين
التالي
كيف أنشئ مشروعاً صغيراً في البيت