التحول الرقمي

ما هي مميزات وعيوب المتجر الإلكتروني

ما هي مميزات وعيوب المتجر الإلكتروني

التجارة الإلكترونية 

بات مفهوم التجارة الإلكترونية E-Commerce واحداً من أشهر الطرق المتداولة في التعاملات التجارية، وأفضلها، حيث يتميز بالكثير من الفوائد والإيجابيات التي شجعت الأفراد والشركات على حدٍ سواء إلى السعي على فهم ماهيته وكيفية العمل من خلاله، ناهيك عن أنه دفع عدداً من المواقع الإلكترونية الشهيرة إلى الدخول به، مثل: موقع السوق المفتوح الرائد في مجال الإعلانات المبوبة؛ حيث باشر العمل حديثاً على تطوير هذا المجال كخاصية مميزة يوفرها لعملائه، إلا أن كل شيء يعتبر سيف ذو حدين، لذا لابد من إدراك ما هي الجوانب السلبية التي يمكن أن يكون لها تأثير على آلية التعامل مع المتاجر الإلكترونية؛ والتي يمكن تعريفها على أنها منصة ذات واجهة استخدام منظمة يمكن من خلالها إتمام عمليات البيع والشراء بضغطة زر. 

مميزات المتاجر الإلكترونية

تتسم المتاجر الإلكترونية بالكثير من المزايا والخصائص التي تساهم بزيادة نسب المتعاملين بها، ونشير فيما يلي إلى بعضٍ منها على النحو التالي:

  • حرية اختيار المكان والزمان: تعتبر من أهم ما يميز المتاجر الإلكترونية؛ حيث تتيح للمتسوق القدرة على التخلص من قيود الزمان والمكان خلال الشراء؛ إذ بإمكان الأفراد التسوق من منازلهم في أي دولة، بغض النظر عن التوقيت نظراً إلى أن هذا النوع من المتاجر مفتوح على مدار اليوم. 
  • الحلول الأمنية: لا حاجة للتفكير بطرق حماية المتجر مع المتاجر الإلكترونية، حيث لا تطلب تعيين حارس أمني، أو كاميرات، وما شابه ذلك؛ مما يعني مصاريف أقل. 
  • توفير الوقت والجهد: توفر المتاجر الألكترونية الكثير من الوقت والجهد المبذولين في عملية التسوق التقليدية؛ حيث لا يتطلب الأمر سوى الدخول إلى المتجر وتصفح المعروض فيه، ثم انتقاء الأغراض المطلوبة بنقرة زر، مما يعني عدم الحاجة إلى قضاء ساعات طويلة بالتنقل بين المحلات ومواجهة عناء الطريق والازدحامات المرورية. 
  • الإلمام برغبات العميل: يمكن لأصحاب المتاجر على الإنترنت معرفة ما يريده العميل من خلال مراجعة نمط شراءه السابق؛ وبالتالي عرض مقترحات ذات صلة تحفزه على الشراء. 
  • إيجاد حلول عدم توفر مال نقدي: يواجه البعض أحياناً مشكلة عدم توفر مال نقدي في جيبهم، أو عدم القدرة للوصول إلى حساباتهم المالية للسحب منها، إلا أن المتاجر الإلكترونية أوجدت الحل المناسب لهذا الأمر من خلال إمكانية سداد فاتورة المشتريات بواسطة البطاقة الإئتمانية، علماً ان هذه الطريقة يفضلها الكثيرين من جهة أخرى لعدم رغبتهم بإنفاق المال الذي في متناول يديهم. 
  • التغذية الراجعة: يمكن معرفة آراء المتسوقين على المتجر بسهولة من خلال قسم التقييم الذي أصبح متوفر في معظم المتاجر الإلكترونية، مما يساعد التاجر على معرفة ما تحتاجه المنتجات من تطوير من جهة، وتشجيع الآخرين على الشراء عند قراءة التعليقات الإيجابية. 
  • الوصول إلى العملاء: يمكن الوصول إلى شرائح أكبر من الأفراد المهتمين بشراء ما يوفره المتجر من منتجات، حيث يوجد الكثير من الطرق والأدوات التي تساعد بهذا الأمر. 

عيوب المتاجر الإلكترونية

نشير فيما يلي إلى مجموعة من الأمور السلبية أو العيوب التي من الممكن أن تواجه صاحب المتجر الإلكتروني أو المتسوق على النحو التالي: 

إقرأ أيضا:أنواع نظم التشغيل وتطورها
  • تدني مستوى الخصوصية: تعد من أهم العيوب التي يجب الانتباه إليها وأخطرها، إذ من الممكن أن تتم سرقة أو اختراق بيانات العميل خلال ثواني بسبب عدم القدرة على حماية خصوصيتهم. 
  • الوقوع ضحية عملية نصب واحتيال: تعتبر من أخطر العيوب التي من الممكن أن تواجه كلا الطرفين؛ التاجر والمتسوق على حدٍ سواء، حيث من الممكن أن يتعرضوا لعملية نصب من المواقع الأخرى أو أحد الأفراد، وذلك من خلال اختراق الموقع وسرقة أرقام البطاقات الإئتمانية. 
  • عدم وجود مسؤول عن شبكة الإنترنت: أن يؤدي هذا الأمر إلى زيادة فرص المخترقين وممارسة عملهم باحترافية. 
  • التأخر في وصول المنتجات: توفر غالبية المتاجر الإلكترونية خدمة توصيل المشتريات لأصحابها إلى مكان إقامتهم أياً كانت، ومن الممكن أن تتأخر عملية التوصيل بما يزيد عن الفترة المتفق عليها أو المنصوص عليها في سياسة الموقع، الأمر الذي قد يضر العميل بوصول الغرض في وقت لم يعد يحتاجه به. 
  • فقدان متعة التسوق: يعتبر بعض الأشخاص عملية التسوق بمثابة فرصة للتنزه أو الاستمتاع بالوقت، وهو الأمر الذي لا نجده خلال التسوق الإلكتروني. 

أهمية فتح متجر إلكتروني

يوجد الكثير من الأسباب التي تفسر لما على التجار التوجه إلى فتح متاجر إلكترونية، ونشير فيما يلي إلى أبرزها على النحو التالي: 

إقرأ أيضا:أفضل نظارة VR
  • فرصة لخلق أسواق جديدة للمنتجات، وإمكانية الوصول إلى العالمية منها. 
  • مواكبة التطور؛ حيث باتت الغالبية تفضل التسوق بضغطة زر عوضاً عن التنقل بين المحلات على أرض الواقع؛ لذا يجب مواكبة تطور سلوكيات التسوق للعملاء. 
  • تحقيق معدلات أعلى من المبيعات بفضل القدرة على توجيه الإعلانات إلى شريحة من المهتمين والذين من الممكن أن يقوموا بالشراء. 
  • تعدد طرق التسويق والتصميم التي يمكن الاختيار منها، والتي تعتبر منخفضة مقارنةً بالطرق التقليدية. 

فرح القصاص، تبلغ من العمر 25 عاماً، حاصلة على شهادة البكالوريوس في الترجمة من جامعة الزرقاء الأهلية؛ بتقدير جيد جداً، وتملك خبرة عامين من العمل في مجال كتابة المحتوى لدى شركة السوق المفتوح؛ حيث تجيد كتابة مقالات منوعة عن الإلكترونيات، والهواتف المحمولة، والصحة، والجمال، والسيارات، والعقارات، والطهي، والتغذية، والرياضة، والدول، والتعريف بالكيانات العاملة في شتى القطاعات، بما يتوافق مع متطلبات السيو SEO، كما تعمل في مجال تحرير وتدقيق وتنسيق النصوص والصور، وتجيد التعامل مع نظام المحتوى WordPress، كما أنها تتقن اللغة الإنجليزية نطقاً وكتابةً بشكل جيد، وتجيد استخدام برامج المايكروسوفت أوفيس، والطباعة، والترجمة من اللغة العربية إلى اللغة الإنجليزية والعكس كذلك. لديها التزام تام في المواعيد وتسليم العمل المطلوب في وقته، والقدرة على التعلم السريع لأي برامج وأنظمة جديدة مطلوبة في العمل.

السابق
ما هو دروب شيبنج
التالي
أنواع استراتيجيات التسويق الإلكتروني