اقرأ » محافظة الداخلية في سلطنة عمان
دول ومعالم سلطنة عمان

محافظة الداخلية في سلطنة عمان

محافظة الداخلية

نبذة عن محافظة الداخلية

تعتبر محافظة الداخلية بتاريخها ومكانتها البارزة على مرّ العصور واحدةً من أهمّ محافظات السّلطنة، حيث تمثّل نقطة ربطٍ بين المحافظات وذلك لاتصالها من الشمال بمحافظة مسقط ومحافظة جنوب الباطنة ومن الجنوب بمحافظة الوُسطى، ومن الشرق بمحافظتي جنوب وشمال الشرقيّة ومن الغرب بمحافظة الظاهرة، وتعدّ بمثابة العمق الاستراتيجي للسّلطنة وواحدةً من المحافظات الزراعية الرئيسيّة في البلاد، ويبلغ عدد سكّانها 326,651 نسمةً وفقاً لنتائج التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت للعام 2010 ميلادي.

التقسيمات الإدارية في الداخلية

  • ولاية نزوى: كانت هذه الولاية عاصمة عُمان في عصور الإسلام الاولى وأطلق عليها اسم “بيضة الإسلام” وذلك لاحتضانها أجيالاً متعاقبةً من العلماء والفقهاء والمؤرّخين العمانيّين، وفيها العديد من الأبراج والحصون والمساجد التاريخية.
  • ولاية سمائل: وهي واحدةٌ من ولايات عُمان المحاطة بسلسلةٍ من الجبال الشاهقة، ويسكنها حوالي 40 ألف نسمةٍ منهم الأئمة والعلماء والفقهاء الذين ساهموا في بناء الحضارة الإسلامية على مرّ العصور.
  • ولاية بهلاء: تسمّى أيضاً واحة بهلاء وتمتاز بكثافة أشجار النّخيل فيها، وهي محصّنةٌ بسورٍ دفاعيٍّ وتضمّ حوالي 18 حارةً لكلٍّ منها مداخل ومخارج خاصةٌ بها.
  • ولاية أدم: تمتاز هذه المحافظة بخصوبتها التي تستمر على مدار العام وتشكل الصحراء الجزء الأكبر منها حيث يغلب على تربتها اللون البني.
  • ولاية الحمراء: تعرف هذه المحافظة بمعالمها التاريخية الشهيرة وأهمها: الحارة القديمة، وحصاة بن سلت، ومسفاة العبريين وغيرها.
  • ولاية منح: تبعد هذه الولاية 160 كيلومتراً عن العاصمة مسقط وقد استمدت اسمها من الهبة والعطاء كدلالةٍ على الخيرات والمحاصيل الزراعية الموجودة فيها.
  • ولاية إزكي: وهي واحدةٌ من أقدم المدن العمانيّة التي أسّست على يد مالك بن فهم، وقيل أنها سُميت بهذا الإسم لأن سكّانها كانوا أول من أخرج الزكاة.
  • ولاية بدبد: هي كنزٌ من كنوز الطبيعة العمانيّة وواحةٌ خضراء تتناغم فيها السهول والوديان والعيون والجداول لتشَكُّل لوحةً فنيّةً فريدةً من نوعها، وفيها العديد من الحصون والأبراج التي تحكي قصصاً عن التراث القديم.
اقرأ أيضاً  محافظة البريمي في سلطنة عمان

الوجهات السياحية في الداخلية

تحتضن الداخلية العديد من الوجهات السياحيّة التي يقصدها الزوّار من شتى بقاع العالم، من هذه الوجهات ما يلي:

  • قلعة نزوى: تقع هذه القلعة في ولاية نزوى ويعود بناؤها إلى منتصف القرن السابع عشر، وتعد شاهداً على المهارات والحرفية العالية التي تمتع بها الإنسان العُمانيّ قديماً، وتضمّ البرج التحصيني الأضخم بين القلاع الموجودة في السّلطنة.
  • حصن جبرين: يقع هذا الحصن في ولاية جبرين وهو مقصدٌ للكثير من زوار الولاية وذلك لما يحتويه من رسوماتٍ وحرفٍ عمانيّةٍ تقليديّةٍ وتصاميم جداريّةٍ دقيقةٍ جعلت منه تحفةً معماريةً فريدةً من نوعها.
  • مسفاة العبريين: تمنح هذه الواحة الخضراء لزائريها فرصة التعرف عن قرب على طبيعة الحياة فيما مضى، وتعدّ مقصداً لكلّ من يرغب بالاستمتاع بالمناظر الطبيعيّة الخلّابة والتنقل بين المدرجات الزراعية والبيوت الطينية ذات الطابع التاريخي.
  • كهف الهوتة: يقع هذا الكهف على سفوح جبل شمس ويقدر عمره بما يقارب مليوني سنة، ويستقبل أعداداً كبيرةً من الزوار الذين يتجولون في ممراته المنحدرة لرؤية الصواعد والنوازل والتعرف على النظام البيئي الذي يضمّ البحيرات والكائنات الحية التي تعيش داخل الكهف.
  • وادي بني حبيب: هو واحدٌ من الوجهات المفضلة لدى السيّاح الذين يعشقون الرحلات الاستكشافية، حيث يضمّ قرية بني حبيب المهجورة وتحيطه الشجيرات المحلية وبساتين اللوز من جميع الجهات، ويمكن استكشافه سيراً على الأقدام.
  • جبل شمس: يضمّ هذا الجبل النقطة الجبلية الأعلى في السّلطنة، ويطلّ على وادي غول والعديد من المناظر الجيولوجية الخلّابة.

مقالات عن محافظة الداخلية