المملكة العربية السعودية

محافظة طريف قديماً

محافظة طريف قديماً في السعوديه

محافظة طريف

تقع محافظة طريف في السعودية شمال غرب المملكة في منطقة الحدود الشمالية، وعلى مقربةٍ من الحدود السعودية الأردنية، ولها أهميةٌ خاصةٌ اكتسبتها من موقعها الاستراتيجي القريب من المثلث الحدودي للدول المجاورة لها وهي: العراق، وسوريا، والأردن، وهي ذات مناخٍ متقلّبٍ حيث تتأثر بشكلٍ كبيرٍ بهبوب الرياح الباردة القادمة من أوروبا وسيبيريا ما يجعل شتاءها شديد البروده و صيفها حاراً جداً، أما عن سبب التسمية فيرجّح بأنه مقتبسٌ من وادي طريف الذي يقع على الحدود السعودية الأردنية، أو من أشجار الطرفاء المنتشرة في أرجاء المحافظة، أو لتطرّفها في أقصى شمال المملكة.

تاريخ محافظة طريف

ارتبط تاريخ محافظة طريف ارتباطاً وثيقاً الحضارات الضاربة في القدم والتي عاشت قبل الميلاد وأبرزها حضارة “الأنباط” وثمود”، حيث أشارت بعض الدراسات إلى أنّ هاتين الحضارتين قد سكنتا هذه المدينة وكانت لهما بمثابة محطة عبورٍ ومرورٍ ما بين مدائن صالح منطقة البتراء في الأردن، من ناحيةٍ أخرى تضمّ هذه المحافظة مجموعةً من المعالم الأثريّة التي تدل على صحّة هذه الدراسات وهي موجودةٌ في الجهة الجنوبية الغربية منها، من هذه المعالم:

  • قصر دوقرا: يعود أصل هذا القصر للفترة الرومانية المتأخرة التي قضت على دولة الأنباط.
  • مجموعة من الآثار: تشير الآثار التي وجدت في هذه المنطقة إلى أنها كانت مسكناً لبعض الحضارات وخطاً للتنقل من وإلى المناطق المجاورة، حيث ضمّت هذه الآثار كلاً من: قنوات المياه، والمقابر التي وجدت في مجموعةٍ من المواقع، والنقوش والكتابات.

نشأة المحافظة

لقد لعب مرور خط التابلاين بمنطقة الشمال دوراً كبيراً في نشأة هذه المحافظة، حيث يعرف هذا الخط بأنه خطٌّ مخصّصٌ لضخّ البترول عبر الأنابيب من مدينة الظهران في السعودية إلى مدينة صيدا في لبنان، ويعتبر المحطة الثالثة المخصّصة لضخ البترول والتي أنشئت على يد شركة أرامكو السعودية، أمّا عن نشأة هذه المحافظة فقد بدأت باستيطان البدو الذين يعملون في رعاية الإبل والأغنام لهذه المنطقة وتحديداً في العام 1371 هجري، وسرعان ما أصبحت فيما بعد محافظةً مهمةً تضمّ العديد من المشاريع الضخمة، بالإضافة للمقومات العامة التي تشمل: الحدائق، والفنادق، والميادين الواسعة، والأسواق التجارية، والقطاعات الحكومية، وأكبر مجمّعٍ لإسكان قوى الأمن الداخلي، إضافةً إلى ذلك فقد كان لوجود خط التابلاين بصماتٌ واضحةٌ في الرقيّ الحضاري للمحافظة ومن مظاهره: وجود وسائل السينما والبث التلفزيوني، والمسابح، وملاعب التنس الأرضي، وهي ملامح لم تكن موجودةً حينها في أكبر مدن المملكة.

إقرأ أيضا:منطقة وادي السير في محافظة عمان

أهمية المحافظة

لهذه المحافظة أهميةٌ خاصةٌ تميزها عن غيرها من المحافظات السعودية، حيث تتجلّى هذه الأهمية في عدّة أمورٍ منها:

  • وجودها بالقرب من المنطقة الرعوية التي تعرف بأنها منطقةٌ تظهر فيها كافة أنواع الأعشاب البرية النادرة سنوياً.
  • وقوعها على نقطة التقاء حدود المملكة العربية السعودية مع الأردن والعراق.
  • إكتشاف واحدٍ من أهمّ المعادن في حزم الجلاميد وبكمياتٍ مهولة وهو معدن الفوسفات.
  • وجود محمية الحرّة على مقربةٍ منها وتحديداً في الجنوب الشرقي، حيث تعتبر هذه المحمية أكبر محميةٍ بالحياة الفطرية وتعرف باحتضانها لكافة أنواع الحيوانات البرية.
  • وقوعها بالقرب من جمركين بريين معروفين منذ القدم وهما: جمرك الحديثة، وجمرك الدميثة، حيث يعدّ الأخير واحداً من أقدم المنافذ البرية في المملكة ويعود إنشاؤه للعام 1349 هجري.

شهدت مدينة طريف في السنوات القليلة الماضية بعضاً من الأوجه التنموية التي ستشكّل عاملاً قوياً لجذب السكان إليها، ومنها تمديد مشروع المياه لكافة الأحياء وإنشاء معهدٍ مهنيٍ ومستشفىً يضمّ 100 سرير، بالإضافة للعديد من المشاريع التنموية التي تعنى بالسفلتة والإنارة.

إقرأ أيضا:أحواض سباحة مذهلة حول العالم

حلا الدويري، كاتبة محتوى أردنية تبلغ من العمر 28 سنة، حاصلة على شهادة البكالوريوس في الهندسة الكيميائية من جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية، تمتلك خبرة مدتها 4 سنوات في الكتابة ولديها مقالات عديدة منشورة على عدة مواقع إلكترونية معروفة، حيث شملت مقالاتها مجالات مختلفة تتضمن: التكنولوجيا، والهواتف الذكية وتطبيقاتها، والعقارات، والسيارات، وهي قادرة على الكتابة باحترافية في مختلف المجالات المتاحة.

السابق
محافظة طريف السعودية
التالي
محافظة عفراء في السعودية