اليمن

مدينة ذمار اليمنية

مدينة ذمار اليمنية

مدينة ذمار

مدينة ذمار هي مدينة يمنية تقع على بعد حوالي 100كم عن جنوب العاصمة صنعاء، ويقطنها حوالي 143100 نسمةً، وهذه المدينة تُمثل مركز محافظة ذمار وعاصمتها، وتحدها من الشمال كل من مديرية الحداء ومديرية جهران ومديرية المنار، أما من جهة الجنوب فتحدّها مديرية عنس، ومن الشرق تحدها كل من مديرية ميفعة عنس ومديرية عنس، وتحدها من الجهة الغربية مديرية مغرب عنس.

مناخ مدينة ذمار

مناخ مدينة ذمار اليمنية يُشبه عامةً مناخ المحافظة، إذ أنه ذو حرارة معتدلة خلال فصل الصيف، وبارد خلال فصل الشتاء، حيث إن أعلى درجة حرارة في فصل الصيف فيها تتراوح بين 20-28°، وتنخفض خلال فصل الشتاء إلى أن تبلغ حوالي 18°، ويمكن أن تهبط إلى تحت الصفر المئوي في ساعات الليل وفي الصباح الباكر.

المعالم السياحية في مدينة ذمار

متحف ذمار الإقليمي

يعد المتحف الرئيسي في المحافظة، شيد في منطقة هران في الجهة الشمالية من مدينة ذمار عام 2002، ويحتوي على صالات عديدة للعرض المتحفي؛ ومنها صالة للآثار القديمة، وقاعة أخرى للآثار الإسلامية، ومن أهم الأشياء التي تحتوي عليها منبر الجامع الكبير، وقاعة ثالثة لعرض نماذج من موروث المحافظة الشعبي.

إقرأ أيضا:دفع مخالفات الإقامة

متحف بينون

أُنشئ هذا المتحف في عزلة ثوبان مديرية الحداء عام 1990، وتوسع في عام 2003، ومبناه الرئيسي يحتوي في داخله على مجموعة كبيرة من القطع الأثرية من مدينة بينون ومناطق أخرى توجد في مديرية الحداء، أما المبنى الآخر له فهو مخصص لعرض نماذج من موروث مديرية الحداء الشعبي، مثل: الأزياء والحلي، والصناعات الحرفية، وأدوات العمل الزراعي.

متحف الآثار التعليمي بجامعة ذمار

افتتح هذا المتحف عام 2006، ويقع بجوار قاعة المؤتمرات في حرم جامعة ذمار، وأنشئ حتى يكون متحفًا تعليميًا لطلاب قسم الآثار، وفيه العديد من القطع الأثرية الهامة التي تتنوع بين رؤوس سهام وتماثيل، ونقوش كتابية بخط المسند، وخط الزبور، وأواني فخارية، إضافةً إلى مجموعة عملات فضية ونحاسية كبيرة ترجع إلى العصر السبئي، والعصر الحميري، بالإضافة إلى العصر الإسلامي من محافظات عدة.

الحمامات المعدنية

تتميز مدينة ذمار باحتوائها على عدد من الحمامات المعدنية الطبيعية الساخنة التي تُستخدم لأغراض علاجية، حيث فيها نوعان من الحمامات المعدنية؛ أولها حمامات جبل اللسي في شرق المدينة بجوار خربة أفيق، وحماماته هي كهوف تنبعث منها أبخرة كبريتية حارة؛ تستعمل لعلاج الأمراض الجلدية والروماتيزم، ومثله حمام جبل اسبيل المجاور، والثاني يتمثل في حمامات مياه معدنية عديدة؛ مثل حمام علي الواقع في الجهة الشمالية الغربية من مدينة ذمار، ويمتاز هذا النوع عن الأول بأن فيه مياه كبريتية ساخنة تخرج من باطن الأرض، وإلى جانب هذا الحمام يوجد عدد من الحمامات الكبريتية الساخنة المماثلة تنتشر في مديريات المحافظة يذهب إليها الناس لعلاج أمراض مستعصية، خصوصًا الأمراض الجلدية والروماتيزم، ويوجد أشخاص يشربون الماء لعلاج بعض الأمراض الباطنية.

إقرأ أيضا:كافيهات لامير دبي

حارات مدينة ذمار

  • حارات 7 يوليو.
  • أبو بكر الصديق.
  • الأخضر.
  • الاستاد الرياضي النصر.
  • الإصلاحية.
  • الأمير.
  • التعاون.
  • الجامع الكبير.
  • الجامعة.
  • الجديد.
  • الجرد البرطي.
  • الجمارك.
  • الجيلاني.
  • الحسين بن علي.
  • الحمزة.
  • الربيدي.
  • الرحمة.
  • السكنية العليا.
  • السكنية السفلى.
  • الشمسية.
  • الشيخ.
  • الصعدي.
  • الصلاحي.
  • الصلعة.
  • الصلعة العليا.
  • الطعام.
  • الغبران.
  • الغفران.
  • القاسمي.
  • القاع.
  • القاع الشرقي.
  • القحيف.
  • الكمب.
  • الكهرباء.
  • المجمع الطبي.
  • المركز الثقافي.
  • المزيجي.
  • المشواف.
  • المصلابة.
  • الملة.
  • المنزل.
  • الميثاق.
  • الناصر.
  • النصر.
  • النقطة.
  • الوادي.
  • الويس.
  • بئر الشريف.
  • بئر خابوط.
  • جبوب الملة.
  • جبوب المنزل.
  • الجيش.
  • الخير.
  • الشمسية.
  • عمرو.
  • الجيش.
  • حق باز.
  • دادية.
  • دريب.
  • روما.
  • سوق الربوع.
  • شرق المنزل.
  • صيح.
  • عثمان بن عفان.
  • عزان.
  • عسلة.
  • علي بن أبي طالب.
  • عمر بن الخطاب.
  • فراح.
  • قهار.
  • لقمان.
  • ماجل اسحاق.
  • مجمع المحافظة.
  • هران.
  • وادي الجنات.

دعاء غنام 28 سنة, تخصص أدب انجليزي من الجامعة العربية المفتوحة, خبرة في مجال كتابة المحتوى الابداعي للعديد من المواضيع والمجالات المختلفة ومنها المقالات العلمية والثقافية والمقالات المتعلقة بالجمال والسيارات والصحة وفن الطهي والسياحية والالكترونيات وغيرها.

السابق
مدينة مستغانم الجزائرية
التالي
جسر تكريت