السياحة والسفر

مدينة كولون ألمانيا

مدينة كولون ألمانيا

مدينة كولون الألمانية

مدينة كولون يطلق عليها كولون باللغة الألمانية وتسمى كولونيا أو قلونية، تقع غرب ألمانيا تحديداً بولاية شمال الراين فيستفالن على نهر الراين، وتحديداً بين مدينتيّ بون ودوسلدوف، وتشكل رابع أكبر مدينة في المانيا بعد ميونخ، وبرلين، وهامبورغ وفقاً لإحصائيات أُجريت عام 2013، وتعتبر من المراكز التعليمية الكبرى غرب ألمانيا، وتضم عدد من الجامعات التعليمية؛ كجامعة كولون، وجامعة كولون للعلوم التطبيقية، كما تضم العديد من المراكز التعليمية ومراكز الأبحاث، ويوجد بها ستين دار نشر ومئتين مطبعة، وتصدر منها سبعين صحيفة ومجلة توزع جميعها يومياً على جميع أنحاء ألمانيا والدول الأوروبية المجاورة، ويوجد بها أكبر شركات الحاسوب والاتصالات والبرمجة، ويقام بها مهرجاناً تنكرياً سنوياً يسمى مهرجان الراين؛ ويعد من أضخم المهرجانات التي تقام بشهر فبراير، كما يقام فيها مهرجاناً سنوياً للشوكولاتة.

تاريخ مدينة كولون الألمانية

عرفت مدينة كولون منذ العصور الرومانية القديمة، وكان يطلق عليها كولونيا، ثم أصبحت عاصمة لمملكة الفرنجة بعد انتهاء حكم الرومان، وخضعت المناطق المجاورة لها تحت سيطرة العديد من النبلاء الذين عمدوا لتأسيس دوقية كولونيا آنذاك، وحرصت الفرنجة على تقوية العلاقات مع البيزنطيين؛ لتوفير حماية لأراضيها بعد انتهاء حكمهم للبلاد، ثم تحالفت دوقية كولونيا مع إمبراطورية إيطاليا التي كانت تُحكم من قبل الكنيسة الكاثوليكية، واستمر هذا التقسيم حتى قيام الثورة الفرنسية، وضُمت العديد من المدن للحكم الفرنسي ومن بينها مدينة كولون، واستمرت تحت الحكم الفرنسي حتى تحررت عام 1815، ثم رجعت مدينة كولون تحت سيطرة الحكومة الألمانية في أواخر القرن التاسع عشر ميلادي، وتُشكل الآن أحد المدن الحديثة الألمانية، ووُصي على إعادة بنائها بعد تدميرها، وشهدت بعد ذلك ازدهاراً بشتى المجالات الاقتصادية والمهنية.

السياحة في مدينة كولون الألمانية

يطلق على مدينة كولون مدينة السياحة والجمال؛ حيث تتعدد فيها المناطق السياحية، وخاصةً الكنائس الرومانية الكبيرة التي يبلغ عددها إثنيّ عشر كنيسة، وتتميز بكاتدرائية كولونيا ووقوعها بقرب المدينة التاريخية القديمة على نهر الراين المتميزة بأحيائها القديمة، وأزقتها الغريبة، واصطفاف المنازل الكلاسيكية على الجانبين، فضلاً على ما تضمه من صالات العرض، والمطاعم والمقاهي، والمحلات، وأكبر المراكز التجارية والثقافية، وتعد محطة لكثيرٍ من مراكز الفنون والترفيه، ويوجد بها ما يقارب مئة معرض وستة وثلاثين متحفاً فنياً يتميزون بالعمارة الهندسية ذات الطراز المعماري المتنوع من عصورٍ مختلفة، وتستقطب عددٍ من الزوار والسياح من جميع مختلف البلدان لرؤية ما تشهده من عبق الماضي والتاريخ والحضارة العصرية الرائعة التي تتمتع بها، كما تُعد هدفاً منشوداً لكل عشاق الشوكولاتة من خلال زيارة معرض الشوكولاتة، ولا تقتصر السياحة في كولون إلى هذا الحد، بل تعد مدينة تزخر بالجمال والرومانسية والأسرار، وبالتأكيد لا ينسى السائحين الذهاب إلى التلفريك لعبور النهر، والذي أسس عام 1957، حيث يمكن الوصول إليها باستخدام وسائل النقل والاستمتاع بالمنظر الجميل بدايةً من الضفة الغربية من نهر الراين، وبالتأكيد لا ننسى حديقة الحيوانات التي تعد منتجعاً حيوانياً ضخماً يستقطبه الزوار من مختلف العالم؛ حيثُ تجمع ما ندر وتميز من الحيوانات، وتضم أكثر من 9000 حيوان، فضلاً إلى اهتمام إدارتها على رعاية الحيوانات والاهتمام بهم من قبل متخصصين وخبراء.

حقائق مهمة عن مدينة كولون الألمانية

  • أدرجت معظم المعالم الأثرية والعائدة إلى العصر الروماني على قائمة اليونسكو للتراث العالمي.
  • يوجد بالمدينة مقر المكتب الفيدرالي لحماية الدستور الألماني، وأكبر محطات راديو وتلفزة.
  • يوجد بها أضخم شركات الحواسيب والبرمجيات.
  • يعد مهرجان الراين للتنكر من أكبر المعارض التي تقام بها.
  • سميت ماء الكولونيا الخاصة بالحلاقة نسبة إلى مدينة كولونيا.
السابق
أفضل مكان للسياحة
التالي
مدينة روتردام الهولندية