دول أجنبية

مدينة هاتاي في تركيا

مدينة هاتاي في تركيا

تاريخ مدينة تاهاي

عرفت مدينة تاهاي في الماضي باسم لواء اسكندرون، حتى حدث الإنتداب الفرنسي على سوريا عام 1939 فتم اقتطاع هذا اللواء من سوريا وضمه إلى تركيا بناءً على استفتاء شارك به عشرات الآلاف من الأتراك، حيث تم إرسالهم للمشاركة بالاستفتاء على متن شاحنات، ولكن هذا الاستفتاء الذي حدث عام 1939 كان مشكوكاً في صحته لذا قامت الأغلبية العربية بمقاطعته، وكانت السياسة الفرنسية منحازة الى جانب الأتراك بالرغم من أن نسبتهم لم تكن تتجاوز الـ 20٪ من السكان في نفس الاقليم، والتنظيم من أجل نزع اللواء لاسترضاء الحكم الأتاتوركي، لأجل التخفيف من الخسائر التي تبعت معاهدة سيفر الأمر الذي زاد من قوة شوكة الحكم التركي خلال الانتداب الفرنسي حيث قامت تركيا بتحويل جميع الأسماء العربية إلى تركية في سنة 1921، وفي النهاية أقرت عصبة الأمم المتحدة فصل الاقليم، إذ كان عدد سكان اللواء ما يقرب 220 ألف نسمة مقسمين إلى 105 ألفاً عربيين والباقي انتقلوا إلى العراق التركي ما يقرب 85 ألفاً وأكراد 25 ألفاً والأرمن كان عددهم 5 آلاف فقط، لا يمكن تعداد السكان العرف في الوقت الحالي في الاقليم نتيجةً للسياسة القمعية التركية التي تقوم بها على الأقليات القومية، هذا إلى جانب القمع اللغوي والثقافي والتمييز ضد السكان العرب والذي يصب في مصلحة العرق التركي في جميع مجالات الحياة في لواء الإسكندرون (تاهاي).

إقرأ أيضا:محافظة الظاهرة في عمان

جغرافيا ومناخ مدينة تاهاي

تقع مدينة تاهاي على الحدود ويحيط بها سوريا من الجنوب والشرق، ومن جهة شمال شرق المدينة توجد مدينة الإصلاحية في محافظة غازي عنتب، أما من جهة الغرب فيحدها خليج الإسكندرونة، وأخيراً من الشمال محافظات عثمانية وأضنة، وتقع مدينة تاهاي على الجزء الشرقي للبحر الأبيض المتوسط، وتنحسر بين جبال نور أو ما تسمى بالأمانوس بالإضافة إلى جبل قيل والسهول السورية وسهل أميك الذي يمتد على طول الجزء الغربي مشكلاً ساحلاَ، بالإضافة إلى الأنهار؛ مثل: نهر كاراسو ونهر العاصي ونهر عفرين، وأيضاً السدود كسد يايلاداغي المتواجد على نهر كريتشا وسد يارسلي على المجرى بياز تشاي، وتمتد من شمال الجبال وتصل إلى الجزء الجنوبي الغربي منها. 

يشبه مناخ مدينة تاهاي مناخ البحر الأبيض المتوسط حيث يكون حاراً وجافاً صيفاً، أما شتاءً فيكون معتدلاً ودافئاً وماطراً، ولكن من الجدير بالذكر أن الطقس يصبح أكثر قسوة كلّما اقتربنا من المناطق الداخلية، وبالنسبة لمستوى تساقط الأمطار سنوياً فيتفاوت ما بين 570مم ليصل إلى 1160مم، وتهب الرياح في معظم الأوقات من الناحية الجنوبية الغربية. 

الغطاء النباتي في مدينة تاهاي

يتنوع الغطاء النباتي في مدينة تاهاي من الأشجار الصغيرة إلى الغابات الواسعة، إذ يكثر تواجد الغابات خاصة على جبال أمانوس وسفوحها من الجهة المحايدة للبحر، ويصل ارتفاع هذه الغابات من 800-1200م، ومن أبرز أنواع الأشجار التي تنبت في غابات مدينة تاهاي الأشجار الصنوبرية مثل العرعر والأشجار ذات الأوراق العريضة كالزان والحور والكورنيل والبلوط والزنزلخت، أيضاً على جبل قيل في الجزء المواجه للبحر المتوسط فتكثر الأشجار المنخفضة كالدفنة والأس والتي تعتبر شائعة جداً. 

إقرأ أيضا:محافظة صنعاء في اليمن

المعالم السياحية في مدينة تاهاي

يتواجد في مدينة تاهاي العديد من المرافق السياحية التي تجذب الزوار ومن أبرز هذه المرافق ما يلي:

  • متحف أنطاكيا: يشمل هذا المتحف مجوعة من الفسيفساء الرومانية والتي تعد من ثاني أكبر المجموعات الفسيفسائية في العالم. 
  • كنيسة القديس بطرس: أكثر ما يميز هذه الكنسية هو كونها منحوتة في الصخر. 
  • سينما غوندور: يستخدم هذا الموقع كمبنى للبرلمان. 
  • قناة فيسبسيان: هذه القناة هي عبارة عن قناة مائية بنيت في القرن الثاني. 

.القلاع في مدينة تاهاي: مثل قلعة سين وقلعة باياس وقلعة بكراس وقلعة مانسينيك وقلعة داربيساك

السابق
وزارة التربية العراقية
التالي
وادي ترج في السعودية