منوعات

مشاريع مربحة جداً برأس مال صغير جداً

مشاريع مربحة جداً برأس مال صغير جداً

المشاريع الصغيرة 

تعتبر المشاريع ذات النواة الصغيرة هي الأساس الذي بدأ ويبدأ منه العديد من كبار المال والأعمال على مر التاريخ، والمطّلع على تاريخ أنجح رجال الأعمال في العالم، يجد أن بداياتهم كانت أفكار ناجحة لمشاريع صغيرة ذات رأس مال صغير جداً، حيث يتفق الخبراء في مجالات التجارة والاقتصاد أن البداية بمشاريع صغيرة ومربحة لا تحتاج الكثير من المال والخبرة، ولكنها تحتاج إلى العمل بجد والمثابرة والتخطيط والإدارة السليمة، بالاضافة إلى العديد من العوامل الأخرى التي يجب مراعاتها قبل البدء بتنفيذ هذه المشاريع لضمان نجاحها. 

عوامل نجاح المشاريع 

  • التخطيط المسبق للمشروع: يبدأ التخطيط للمشروع منذ اللحظة الأولى التي يفكر فيها الشخص بفكرة معينة لمشروع جديد ينوي القيام به مستقبلاً، وهو من أهم العوامل التي يجب أن ترافق المشروع في كل مراحله. 
  • إختيار المنتج أو الخدمة بعناية: المنتج أو الخدمة التي يتم اختيارها بشكل صحيح هو ما يؤدي إلى نجاح المشاريع المختلفة، انطلاقاً من ذلك يجب إجراء عمليات الدراسة والتحري والاستبيان لما يحتاجه السوق من منتجات والبدء به.
  • دراسة جدوى اقتصادية للمشروع: وتتضمن أهمية المشروع لدى الفئة المستهدفة، وعوامل نجاح المنتجات، والمعوقات التي من الممكن أن تحول دون استمرارية المشروع. 
  • اختيار الطرق والوسائل المناسبة للتسويق: لا يمكن للمنتج أو الخدمة التي يقدمها المشروع أن تنجح، دون اتباع خطة تسويقية وترويجية تساهم في انتشار المنتج على نطاق واسع. 
  • التطوير المستمر للمشروع: يعد عنصر التطوير أحد أبرز العناصر التي يجب تواجدها في المشاريع الصغيرة للتمكن من النهوض والتضخم بأسرع وقت ممكن. 

أفكار مشاريع مربحة برأس مال صغير 

  • مشروع صيانة الهواتف الذكية: يعتبر سوق الهواتف الذكية واحداً من أكثر الأسواق انتشاراً وتوسعاً، كما أن الأعطال وخدمات الصيانة التي تطرأ عليها لا يمكن أن تنتهي، لذلك يعد مشروع صيانة هذه الهواتف أحد المشاريع التي لا تحتاج إلى تكلفة عالية وفي نفس الوقت تعود على صاحبها بالنفع الكبير، كل ما يتطلبه هذا الأمر الحصول على عدة الصيانة المناسبة واتباع فيديوهات اليوتيوب المختصة بهذا المجال أو تلقي دورة تدريبية لدى أحد خبراء المجال. 
  • مشروع تنظيم الفعاليات والمناسبات: وهو مشروع ذو مجال واسع ويتزايد الطلب عليه بشكل مستمر، ويشتمل على العديد من الخدمات مثل: تنظيم حفلات الزفاف، وأعياد الميلاد، والمؤتمرات، والاجتماعات، والاحتفالات، إلا أن يتطلب شخصاً يمتلك القدرة العالية على التنسيق والإدارة والتنظيم، بالإضافة إلى اللباقة والدبلوماسية في التعامل مع المجتمع المحيط. 
  • مشروع تسويق المنتجات إلكترونياً: أصبح العالم يتجه إلى المعاملات الإلكترونية نظراً لما توفره من سهولة وسرعة في الأداء، الأمر الذي جعل فكرة التسويق الإلكتروني مشروعاً ذو أهمية بالغة،  حيث يمكن صناعة بعض الأدوات اليدوية، أو استيراد المنتجات التي يتطلبها المجتمع المحيط من أحد مواقع التسويق الالكتروني الكبرى، وإنشاء صفحة مخصصة للبيع على أحد مواقع التواصل الإجتماعي، والبدء بالترويج للمنتجات وبيعها. 
  • إنشاء قناة يوتيوب: تعتبر قنوات اليوتيوب إحدى أبرز الطرق المستخدمة لدى الكثيرين في هذه الأيام لتحقيق الأرباح التي قد تصل إلى مبالغ كبيرة، ولكن ذلك يعتمد بشكلٍ كبير على حجم الجمهور الذي يتابع القناة، لذلك يجب العمل على ذلك من خلال تنزيل فيديوهات شيّقة تتناسب مع توجّهات الكثير من مستخدمي يوتيوب، والاستمرار في رفع الفيديوهات ومشاركتها على وسائل التواصل الاجتماعي، والتفاعل مع المشاهدين من خلال الرد على تعليقاتهم، بعد ذلك يمكنك بدء تحقيق الأرباح بتفعيل خاصيّة تحقيق الدخل، التي تسمح لموقع يوتيوب من إدخال الإعلانات إلى الفيديوهات التي تقوم بنشرها. 

حلا الدويري، ولدت في العاصمة عمان بتاريخ 17/12/1992، درست المرحلة الثانوية الفرع العلمي في مدرسة الأميرة سلمى وتخرجت منها بمعدل 92.3، ثم التحقت بجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية لدراسة الهندسة الكيميائية عام 2010/2015 بتقدير جيد جداً، وخلال هذه الفترة شاركت في العديد من الدورات التدريبية المتعلقة بالهندسة الكيميائية مثل: دورة معالجة المياه، ودورة ضبط الجودة، ودورة الطاقة المتجددة. تهوى قراءة الكتب، والأشغال اليدوية، والكتابة؛ حيث إن الأخيرة هي واحدة من هواياتها التي رافقتها منذ الصغر حتى بدأت بالعمل عام 2016 بشكل رسمي ككاتبة محتوى لدى موقع متخصص بكل ما يتعلق بالجوالات والأجهزة الذكية، وبعد اكتساب خبرة لا بأس بها انتقلت للعمل عام 2017 ككاتبة محتوى مع موقعين آخرين في الوقت ذاته؛ حيث يقدم كل منهما للقارئ محتوى متنوعاً في كافة مجالات الحياة، وبحلول عام 2019 بدأت العمل من جديد ككاتبة محتوى لدى موقع اقرأ على السوق المفتوح، وقدمت خلال عام كامل مجموعة متنوعة من المقالات التي شملت عدداً كبيراً من مجالات الحياة المختلفة، ولديها اليوم خبرة مدتها 4 سنوات في كتابة المقالات الاحترافية.

السابق
شراء الأثاث المستعمل بالرياض
التالي
كيف أشتري ذهب بدون مصنعية