أندية ومنتخبات

منتخب العراق

منتخب العراق

منتخبات كرة القدم 

على الرغم من ضعف منتخبات كرة القدم العربية بشكل عام على المستوى العالمي مقارنةً بمنتخبات أمريكا الجنوبية وأوروبا، إلا أن بعضها استطاعت أن تدخل قائمة المنتخبات القوية على مستوى العالم، ومنها منتخب العراق الذي يعد واحداً من أنجح المنتخبات الوطنية العربية وأكثرها مشاركةً في المحافل الإقليمية والعالميّة، وقد لقّب فريق منتخب العراق الوطني بأسود الرافدين وذلك تيمّناً بالاسم الذي تعرف به العراق وهو بلاد الرافدين. 

تاريخ منتخب العراق 

ساهم المنتخب العراقي لكرة القدم في انتشار لعبة كرة القدم في منطقة الخليج العربي خاصةً والمنطقة العربية بشكل عام، فهو واحد من أقدم المنتخبات في قارة آسيا؛ حيث تأسس الاتحاد العراقي لكرة القدم في العام 1948 وأصبح عضواً في الاتحاد الدولي لكرة القدم ” الفيفا ” في السنة ذاتها، ومنذ ذلك الحين وهو يمثل العراق في العديد من المحافل الكروية المحلية والإقليمية والعالمية مثل: كأس العالم لكرة القدم، وكأس آسيا، ودورة الألعاب الآسيوية، وكأس اتحاد غرب آسيا، وكأس العرب، وكأس الخليج، ودورة الألعاب العربية، وقد كانت أول مشاركة دولية لمنتخب العراق في الدورة الرياضية العربية الثانية في بيروت في العام 1957؛ حيث لعب في تلك الدورة أول مباراة دولية أمام المنتخب الوطني المغربي وتعادل معه في النتيجة بواقع 3-3، وفي العام 1964 تمكن المنتخب العراقي من إحراز أول ألقابه الخارجية بحصوله على كأس العرب المقام في دولة الكويت، ليعود ويحرز بعدها العديد من الألقاب على المستويين المحلي والدولي. 

إقرأ أيضا:رياضة اليوغا

الجيل الذهبي لمنتخب العراق 

بعد العديد من الإنجازات المتتالية وصل منتخب العراق الوطني لذروة نجاحاته؛ حيث انبثق عنها فيما بعد جيلان متميزان تمكنا من تحقيق البطولات المختلفة وتمثيل العراق خير تمثيل في مختلف المحافل الكروية التي شارك فيها، وقد سمي هذان الجيلان بالجيل الذهبي الأول والجيل الذهبي الثاني. 

الجيل الذهبي الأول (1976- 1990)

حقق المنتخب العراقي في هذا الجيل ثلاث بطولات على مستوى كأس الخليج؛ حيث شارك في بطولة كأس الخليج لأول مرة عندما أقيمت في دولة قطر خلال نسختها الرابعة في العام 1976، ويذكر أنه قدم في تلك البطولة كرة قدم جميلة وقوية، ولكنه لسوء الحظ خسر عند مواجهة المنتخب القطري وخرج من البطولة في اللحظات الأخيرة منها، ثم ما لبث أن عاد وظفر بالذهاب في ثلاث مناسبات أخرى وهي: الدورة الخامسة المقامة في بغداد، والدورة السابعة التي أقيمت في سلطنة عمان، وأخيراً الدورة التاسعة عندما أحرز البطولة في ستاد الملك فهد في الأراضي السعودية في العام 1988، إضافة إلى ذلك فقد تمكن هذا الجيل من التأهل إلى نهائيات كأس العالم في العام 1986 وقدم خلالها أداءاً مشرفاً، ولكن القرعة لسوء الحظ أوقعته مع منتخبات قويّة جداً وهي البارجواي وبلجيكا والمكسيك، وخرج على إثرها من الدور الأول. 

إقرأ أيضا:جدول ترتيب الدوري الإسباني

الجيل الذهبي الثاني (2000-2007)

ضم هذا الجيل مجموعة متميزة من اللاعبين العراقيين الذين تمكنوا من تحقيق مجموعة من البطولات والأوسمة المشرفة للكرة العراقية؛ حيث فاز المنتخب في بطولة اتحاد غرب آسيا لكرة القدم في العام 2002، كما حصل على جائزة فريق الاتحاد الآسيوي في العام 2004، ثم عاد للفوز بالميدالية الذهبية لدورة ألعاب غرب آسيا، أما عن الإنجاز الأكبر لهذا الجيل فقد كان في العام 2007 عندما فاز المنتخب ببطولة كأس آسيا التي تأهل على إثرها إلى بطولة كأس القارات التي أقيمت في العام 2009، إلا أنه فشل في مقارعة الكبار في تلك المسابقة. 

مشاركات منتخب العراق على مر التاريخ 

شارك المنتخب العراقي في العديد من البطولات منذ تأسيس الاتحاد العراقي لكرة القدم في العام 1948، حيث كانت على النحو التالي: 

  • كأس العالم: مشاركة واحدة في العام 1986.
  • الألعاب الأولمبية الصيفية: شارك فيها خمس مرات، ووصل إلى نصف النهائي في بطولة أثينا في العام 2004، كما وصل إلى الدور ربع النهائي في بطولة موسكو وذلك في العام 1980. 
  • كأس العالم العسكرية: شارك فيها خلال ست بطولات، وكان البطل في أربع مناسبات، والوصيف في مناسبة واحدة. 
  • كأس العالم للشباب (تحت سن 20 سنة): شارك فيه أربع مرات، ووصل خلالها إلى الدور نصف النهائي والدور ربع النهائي مرة واحدة لكلٍ منهما. 
  • كأس آسيا: شارك في سبع بطولات، وفاز بها مرة واحدة فقط في العام 2007. 
  • بطولة غرب آسيا لكرة القدم: شارك فيها مرة واحدة فقط عندما أقيمت في قطر، وفاز بالبطولة في تلك المشاركة.
  • كأس اتحاد غرب آسيا: سبق له أن شارك في سبع مناسبات، وفاز بالكأس مرة واحدة في العام 2002.
  • كأس الخليج: شارك بها 11 مرة، وفاز بثلاث منها. 
  • كأس العرب: شارك المنتخب العراقي خمس مرات في كأس العرب، وفاز بهذه الكأس في أربع مناسبات منها. 
  • دورة الألعاب العربية: شارك بها في خمس مناسبات، وفاز بالبطولة مرة واحدة فقط. 

أفضل لاعبي منتخب العراق على مر التاريخ 

مثّل المنتخب الوطني العراقي مجموعة كبيرة من اللاعبين المتميّزين الذين كان لهم تأثير كبير في المنتخب منذ تأسيسه، ومن أبرز هؤلاء اللاعبين ما يلي: 

إقرأ أيضا:المنتخب الألماني

يونس محمود

هو أيقونة المنتخب العراقي وأحد أبرز وأشهر اللاعبين العراقيين، حيث بدأ مشواره الكروي في العام 1997 وتم اختياره لتمثيل المنتخب العراقي لأول مرة في العام 2002 ، واستمر في التشكيلة الأساسية للمنتخب طيلة 14 عاماً قدم خلالها الكثير للمنتخب العراقي؛ حيث سجل 57 هدفاً في 148 مباراة دولية لعبها مع المنتخب العراقي. 

حسين سعيد

هو أفضل هداف في تاريخ المنتخب العراقي حيث سجل 78 هدفاً للمنتخب خلال 137 مباراة دولية، وهو أحد اللاعبين الذين عاصروا كامل فترة الجيل الذهبي الأول منذ العام 1976 وحتى العام 1990. 

أحمد راضي

مثّل المهاجم المخضرم أحمد راضي المنتخب العراقي في الفترة الواقعة ما بين العامين (1982-1997)؛ حيث لعب خلالها 121 مباراة دولية وسجل فيها 62 هدفاً. 

رعد حمودي

يعد رعد حمودي أفضل حارس مرمى في تاريخ المنتخب العراقي؛ حيث دافع عن عرين المنتخب العراقي طيلة 104 مباريات وحصل على جائزة أفضل حارس في الخليج في العام 1979، وكان قائد المنتخب العراقي في نهائيات كأس العالم في العام 1986، أما الآن فهو يشغل منصب رئيس اللجنة الأولمبية العراقية. 

عدنان درجال

بدأت مسيرة اللاعب عدنان درجال الدولية كمدافع في المنتخب العراقي في العام 1978 وانتهت في العام 1990 بعد أن خاض 121 مباراة كان خلالها الجدار المنيع لدفاعات الفريق، وقد أجمع الخبراء الرياضيون على كونه أفضل مدافع في تاريخ العراق، وبعد أن انتهت مسيرته كلاعب أصبح مديراً للعديد من الأندية المحلية والخليجية بالإضافة إلى توليه مهمة تدريب المنتخب العراقي. 

الشركات الراعية لـ منتخب العراق 

ساهمت انتفاضة الجيل الذهبي الأول لمنتخب العراق في فترة الثمانينات في إقبال العديد من شركات الرعاية العالمية على توقيع عقد الرعاية الرياضية مع المنتخب العراقي، حيث تتنافس هذه الشركات في رعاية المنتخبات التي تظهر في العديد من المحافل الكروية بقصد نشر اسمها في جميع ملاعب العالم، وتحقيق الكثير من الأرباح جرّاء بيع الملابس والمستلزمات الرياضية الخاصة بالفريق، ويذكر أن أول شركة عالمية ظفرت برعاية المنتخب العراقي هي شركة امبرو وكان ذلك في العام 1984 عقب التأهل إلى نهائيات كأس العالم، ثم تلتها العديد من الشركات العملاقة مثل: أديداس، وبوما، ونايكي، وجاك وجونز، وبيك، وجاكو وهي شركة الملابس الرياضية الألمانية الراعي الرسمي لمنتخب العراق في هذه الأيام.

حلا الدويري، ولدت في العاصمة عمان بتاريخ 17/12/1992، درست المرحلة الثانوية الفرع العلمي في مدرسة الأميرة سلمى وتخرجت منها بمعدل 92.3، ثم التحقت بجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية لدراسة الهندسة الكيميائية عام 2010/2015 بتقدير جيد جداً، وخلال هذه الفترة شاركت في العديد من الدورات التدريبية المتعلقة بالهندسة الكيميائية مثل: دورة معالجة المياه، ودورة ضبط الجودة، ودورة الطاقة المتجددة. تهوى قراءة الكتب، والأشغال اليدوية، والكتابة؛ حيث إن الأخيرة هي واحدة من هواياتها التي رافقتها منذ الصغر حتى بدأت بالعمل عام 2016 بشكل رسمي ككاتبة محتوى لدى موقع متخصص بكل ما يتعلق بالجوالات والأجهزة الذكية، وبعد اكتساب خبرة لا بأس بها انتقلت للعمل عام 2017 ككاتبة محتوى مع موقعين آخرين في الوقت ذاته؛ حيث يقدم كل منهما للقارئ محتوى متنوعاً في كافة مجالات الحياة، وبحلول عام 2019 بدأت العمل من جديد ككاتبة محتوى لدى موقع اقرأ على السوق المفتوح، وقدمت خلال عام كامل مجموعة متنوعة من المقالات التي شملت عدداً كبيراً من مجالات الحياة المختلفة، ولديها اليوم خبرة مدتها 4 سنوات في كتابة المقالات الاحترافية.

السابق
منتخب العراق الأولمبي
التالي
نادي الزمالك