حياتك

هل مرض الغرغرينا معدي

هل مرض الغرغرينا معدي

الغرغرينا

قبل الإجابة عن تساؤلنا حول هل مرض الغرغرينا معدي لا بد من تعريف لغرغرينا وكيف تحدث، إذ تحدث عندما تموت الأنسجة في أجزاء معينة من الجسم، وهذا ناتج عن نقص إمداد الدم لتلك الأجزاء أو التعرض لفقدان الدم بسبب الإصابة أو نتيجة لبعض الأمراض أو الالتهابات، وعادة ما تصيب الغرغرينا الأطراف، أصابع اليدين والقدمين، وغالبًا ما يكون مصحوبًا بألم وتنميل وتغير لون الجلد في المنطقة المصابة ويمكن أن تنتشر الغرغرينا إلى أعضاء الجسم الداخلية، وهناك عدة أنواع من الغرغرينا وجميعها تتطلب عناية طبية، ويزداد خطر الإصابة بالغرغرينا مع أي مرض يؤثر على تدفق الدم إلى داخل الجسم والأوعية الدموية، مثل الجروح العميقة، وقضمة والسمنة، وضعف جهاز المناعة، وتصلب الأوعية الدموية الشرايين، كما ينتج عن الغرغرينا انخفاض في ضغط الدم وصعوبة التنفس وفقدان الوعي، وقد يضطر المريض إلى الخضوع لعمليات جراحية إذا كان هناك أي أعضاء داخلية مصابة.[1]

هل الغرغرينا معدية أم لا

نعم، ولكن لا تنتقل الغرغرينا من شخص مصاب إلى شخص سليم في معظم الحالات، ولكن في حالات نادرة يمكن أن تكون الغرغرينا معدية نتيجة انتقال البكتيريا المسببة  من جرح الشخص المصاب إلى جرح الشخص السليم ، كما يمكن أن تحدث العدوى أثناء العمليات الجراحية التي لا يستخدم بها أدوات جراحية معقمة جيدًا، وتجدر الإشارة إلى أنّ الأشخاص الذين يخضعون للعلاج الكيميائي أو الأشخاص المصابون بمرض الإيدز هم الأكثرعرضة للإصابة بالبكتيريا التي تسبب الغرغرينا، وعلى الرغم من أن الغرغرينا ليست مرًا معديًا إلاّ نادرًا، ولكن ينصح الأطباء بعدم لمس المنطقة المصابة بشكل مباش، والعمل على تعقيم اليدين باستمرار لمن يدخلون بالإتصال المباشر مع الشخص المصاب وخاصة مقدمي الرعاية الصحية.

إقرأ أيضا:أعراض ضغط الدم المرتفع

أنواع الغرغرينا

هناك نوعان رئيسيان من الغرغرينا، وهما الغرغرينا الجافة والغرغرينا الرطبة، والنوع الجاف يصنف بأنه النوع الأكثر شيوعًا لدى الأشخاص بالسكري وأمراض الأوعية الدموية وأمراض المناعة الذاتية، وعادة ما تصيب الغرغرينا الجافة اليدين والقدمين، وعلميًا تحدث عندما ينخفض ​​تدفق الدم إلى أجزاء معينة من الجسم، مما يؤدي إلى جفاف الأنسجة في المناطق ذات التروية الدموية المنخفضة، وبعد ذلك تصبغ باللون البني أو الأزرق أو الأسود أو الأرجواني، وعلى عكس الأنواع الأخرى من مرض الغرغرينا؛ لا توجد عدوى أو بكتيريا في الغرغرينا الجافة، لكنها  قد تتحول للبكتيريا من النوع النوع الآخر وهو الغرغرينا الرطبة، والتي تحدث دائمًا بسبب وجود العدوى البكتيرية في موقع الإصابات أو الحروق مما يسبب القرح وتراكم السوائل وتكوين في المناطق المصابة، كذلك يمكن أن تنتشر بسرعة في جميع أنحاء الجسم، ومن أنواع  الغرغرينا الرطبة ما يلي:[2]

  • الغرغرينا الداخلية: يصيب هذا النوع عضوًا داخليًا أو أكثر من أعضاء الجسم، مثل المرارة والزائدة الدودية والقولون. يحدث ذلك عندما ينخفض ​​تدفق الدم إلى أحد الأعضاء الداخلية، مما يسبب ألمًا شديدًا وحمى، ويمكن أن تكون الغرغرينا الداخلية قاتلة إذا تُركت دون علاج.
  • الغرغرينا الغازية: يعتبر هذا النوع نادرًا ولكنه خطير جدًا، ويمكن أن يكون قاتلًا خلال 48 ساعة إذا لم يتلق المريض علاجًا فوريًا، ويؤثر هذا النوع على عمق الجسم مثل العضلات، بحيث تطلق البكتيريا السموم والسموم، وقد تبدو الغازات المحتبسة داخل الأنسجة والجلد طبيعية في البداية ، ولكن مع تقدم المرض، تجعل الغرغرينا الغازية الجلد شاحبًا ورماديًا، وقد يسمع الشخص أيضًا صوت طقطقة عند الضغط على المنطقة المصابة بسبب وجود غاز بالداخل.
  • غرغرينا مينيل: يسبب هذا النوع آفات وتقرحات على الجلد بعد حوالي أسبوعين من الجراحة أو الصدمة.
  • الغرغرينا فورنييه: وهو نوع نادر آخر يصيب منطقة الأعضاء التناسلية، ويصيب الرجال أكثر من النساء، ولكن يمكن أن تتأثر به النساء أيضًا، والسبب عدوى بكتيرية في الأعضاء التناسلية أو المسالك البولية، وأعراض مثل الاحمرار والألم و يظهر تورم. 

أعراض الغرغرينا

إذا كان الشخص مصابًا بالغرغرينا الغازية أو أو الداخلية فقد يشعر بالألم وقد يلاحظ انتفاخًا وتورمًا في المناطق المصابة، وشعور عام بالتعب، وقد يعاني من ارتفاع في درجة حرارة الجسم، وإذا كانت البكتيريا تنتشر العدوى في جميع أنحاء الجسم عن طريق الدم، ويمكن أن تسبب ما يسمى بالصدمة الإنتانية، وتشمل أعراضها الارتباك وضيق التنفس والدوار والدوار وعدم انتظام وسرعة ضربات القلب وانخفاض ضغط الدم والكشف المبكر والعلاج الفوري يضمن تتحسن الحالة المرضية وتمنع تفاقمها، لذلك من المهم معرفة أعراض الغرغرينا وأعراضها العامة كما يلي:[3]

إقرأ أيضا:اسعار اروع انواع البخور السوداني
  • يتغير لون الجلد إلى الأسود والأرجواني والأحمر والبني حسب الحالة.
  • تورم و بثور مملوءة بالسوائل على الجلد.
  • ألم مفاجئ وشديد يتبعه وخز وتنميل.
  • خط واضح بين الجلد الطبيعي والتالف في المنطقة المصابة.
  • قروح أو إفرازات كريهة الرائحة.
  • الجلد رقيق وناعم ويحدث تساقط الشعر في المنطقة المصابة.
  • المنطقة المصابة باردة عند لمسها.

أسباب الغرغرينا

يمكن للغرغرينا أن تحدث نتيجة سبب أو لمجموعة من الأسباب في نفس الوقت، ومن المعروف أن من أهم وظائف الدم  إمداد الخلايا بالأكسجين والعناصر الغذائية إلى جميع أجزاء الجسم، بالإضافة إلى الأجسام المضادة لمهاجمة الفيروسات والبكتيريا والأجسام الغريبة وإنّ حدوث أي مشاكل في تدفق الدم إلى أجزاء الجسم المختلفة يمكن أن يسبب تلف الأنسجة وموتها، حيث أنّ بقاء البكتيريا لفترات طويلة في الأجزاء المصابة من الجسم يمكن أن يسبب تلف الأنسجة وبالتالي الغرغرينا، ومن أبرز الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالغرغرينا ما يلي:[4]

  • نقص تروية الدم في أجزاء من الجسم.
  • لديك عدوى بكتيرية.
  • الصدمات
  • إصابات بليغة.

هناك سبب آخر يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالغرغرينا، والمعروفة باسم تقرحات الضغط، حيث يصاب سطح الجلد نتيجة الضغط طويل الأمد للجسم نتيجة عدم قدرة الشخص على الانقلاب والحركة في الفراش؛ في بعض الحالات مثل السكتة الدماغية والسمنة وإصابات العمود الفقري، وتجدر الإشارة إلى أنّ نقل المريض إلى الفراش بانتظام إذا كانت حالته تسمح بذلك يمكن أن تمنع تطور تقرحات الضغط، وقد يجد المريض المصاب بالضعف؛ على سبيل المثال بسبب الخرف صعوبة في التعبير عنه، لذلك من المهم مراقبة المرضى والفحص بانتظام الجلد وخاصة مناطق الجسم المعرضة للضغط مثل الوركين والأرداف و الكعبين والمرفقين والكتفين، وفي حالة وجود أي جروح يجب تنظيفها بعناية وتنظيفها وتغطيتها بضمادة معقمة وتغييرها بشكل متكرر لمنع العدوى.

إقرأ أيضا:السعرات الحرارية في المعجنات

عوامل خطر الإصابة بالغرغرينا

يزداد خطر الإصابة بالغرغرينا إذا كان الشخص يعاني من مشاكل صحية معينة مثل تصلب الشرايين والسكري أو جلطات الدم ومرض رينود والفتق، وهناك عوامل أخرى تزيد من خطر الإصابة به مثل ضعف جهاز المناعة. لحالة طبية أو بسبب علاجات السرطان، وكذلك العمليات الجراحية، والحروق الشديدة، وكذلك قضمة الصقيع يمكن أن تكون عامل خطر للغرغرينا، وهناك دراسات تشير إلى أن التدخين وشرب الكحول وتعاطي المخدرات والعقاقير غير المشروعة عن طريق الوريد أو الاستخدام قد يؤدي حقن بروميثازين هيدروكلوريد أيضًا إلى زيادة المخاطر، وغالبًا ما ترتبط السمنة بأمراض الأوعية الدموية.[5]

مضاعفات الغرغرينا

تبدأ العدوى عادة في منطقة واحدة أو في أجزاء مفردة من الجسم، لكنها يمكن أن تتطور بسرعة وتصبح نخرًا كاملًا في المنطقة المصابة، أو يمكن أن تصاب بعدوى خطيرة وتنتشر في جميع أنحاء الجسم، وهناك عدة حالات مضاعفات الغرغرينا مثل نخر الأنسجة والتهاب اللفافة النخرية والإنتان والصدمة ويمكن توضيحها على النحو التالي:[6]

  • نخر الأنسجة: غالبًا ما توصف الغرغرينا بموت الأنسجة، والذي يمكن أن يتحول إلى منطقة نخرية تمامًا، مما يعني أنه لا توجد فرصة لعودة هذه الخلايا والأنسجة إلى الحياة وهذا يتطلب بتر المنطقة واستئصالها جراحيًا.
  • التهاب اللفافة النخرية: يصاب النسيج الميت اللفافة الأخمصية بعدوى بكتيرية على سطح الجلد، وتشمل الأعراض الحمى والألم والتورم في المنطقة.
  • تسمم الدم والصدمة الإنتانية: وذلك بعد انتشار العدوى في جميع أنحاء الجسم مسببة تسمم الدم أو تعفن الدم، وتشمل الأعراض الأولى لهذه الحالة الغثيان والقيء والحمى والصداع وفقدان الشهية ويمكن أن يتطور المرض بسرعة إلى إنتان. الصدمة وفقدان الوعي.
  • تشخيص الغرغرينا

طرق تشخيص الغرغرينا

يمكن للطبيب توقع إصابة المريض بالغرغرينا عن طريق التحقق من المعلومات الموجودة في سجلاته الطبية، والأعراض التي يعاني منها، وهناك عدة طرق وطرق تشخيصية مثل اختبارات الدم واستخدام أنواع معينة من التصوير الطبي للكشف عن المصابين، كذلك التحليل المخبري لعينات الأنسجة والسوائل، وفيما يلي شرح لكل من هذه الأساليب والضوابط:[6]

  • فحص الدم: قد يشير ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء بشكل غير طبيعي إلى وجود عدوى بكتيرية تسبب الغرغرينا.
  • التحليل المختبري: حيث يتم فحص عينات من الأنسجة المصابة تحت المجهر لوجود الخلايا والأنسجة الميتة.
  • التصوير الطبي: استخدام الأشعة السينية أو الرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي للكشف عن الأضرار التي لحقت بالأنسجة والأعضاء الداخلية، يستخدم الأطباء الأشعة السينية لمراقبة مرور صبغة معينة عبر الشرايين لملاحظة أي انسداد.

علاج الغرغرينا

يعتمد علاج الغرغرينا على النوع الجاف أو الرطب، للأنواع الفرعية للغرغرينا الرطبة، وكذلك مدى تلف الأنسجة، وفي جميع الحالات، وتتطلب عدوى الغرغرينا عناية طبية فورية، ويتضمن العلاج اعتمادًا على النوع ما يلي:[7]

  • علاج الغرغرينا الجافة: يتم علاج الغرغرينا الجافة بعمليات جراحية لإزالة الأنسجة التالفة والميتة، وتتطلب استخدام المضادات الحيوية للوقاية من العدوى، ومخففات الدم، والرعاية الداعمة للجروح الناتجة عن الجراحة، ويحتاج المصاب إلى إعادة تأهيل تساعده على العودة إلى الحركة الطبيعية للأطراف والأجزاء المصابة.
  • علاج الغرغرينا الرطبة: وهي حالة طبية طارئة تتطلب إجراء عملية جراحية وإعطاء المضادات الحيوية عن طريق الوريد، وفي بعض الحالات يتم استخدام بتر الأطراف، كما يمكن استخدام العلاج بالأكسجين عالي الضغط لأنه يحسن إمداد الخلايا بالأكسجين ويساعد على قتل البكتيريا.

هناك طريقة أخرى للعلاج تسمى تنظير الأنسجة؛ يتم في هذه الطريقة استخدام مواد كيميائية أو أدوات جراحية لإزالة أجزاء من الجسم في حالة الإصابة الخطيرة، والغرض منها تخليص الجسم من الأنسجة الميتة ومنع انتشار العدوى، ويستطيع الأطباء في بعض الأحيان إعادة تدفق الأكسجين إلى المنطقة ويمكن استخدام جزء من الجلد السليم في أي مكان من الجسم لتغطية المنطقة المصابة، وهناك أيضًا إحدى طرق التنظير البديلة التي تستخدم فيها يرقات الذباب تخلص من البكتيريا والأنسجة الميتة، وعلى الرغم من ندرة استخدام هذه الطريقة، إلا أنها لا تزال تمارس من قبل بعض الأطباء في الولايات المتحدة.[8]

ما العلاقة بين الغرغرينا ومرض السكري

مرض السكري هو عامل خطر يزيد من خطر الإصابة بالغرغرينا، ويزداد خطر الإصابة بالعدوى عندما يرتبط نقص تدفق الدم إلى الأطراف بعدم قدرة الجهاز المناعي على الوصول إلى العدوى ومكافحتها، مثل هذا هو الحال في الأنواع مرض السكري 1 والنوع 2، حيث ينجم عنها تصلب الشرايين، وهو الأمر الذي يقلل بدوره من عملية تدفق الدم عبر الأوعية الدموية، وخاصة الأوعية الدموية الصغيرة في الجسم، ويرتبط مرض السكري ب ضعف التئام الجروح، مما يزيد من خطر الإصابة بالغرغرينا، وحالات الاعتلال العصبي الناجم عن مرض السكري، والإحساس بالألم في اليدين وأقدام الشخص المصاب تتأثر، وقد لا يلاحظ الشخص أي إصابات في القدم؛ مما يزيد من خطر الإصابة بالغرغرينا لأن الإحساس بالألم يحمي الشخص من الإصابة والعدوى ويسمح له أو لها بمعالجة الإصابات بشكل صحيح.[9]

طرق الوقاية من الغرغرينا

يمكن اتخاذ العديد من الإجراءات للوقاية من الغرغرينا خاصة عند الأشخاص الأكثر ضعفا، ويجب على هؤلاء زيارة العيادات المتخصصة في صحة القدم وعلاجها بشكل منتظم، لإجراء الفحوصات الطبية اللازمة، ويمكن إجراء هذه الفحوصات مرة واحدة في السنة وبالتالي يمكن أن تقلل من العدوى وتمنع انتشارها، ومن أبرز طرق الوقاية من الغرغرينا ما يلي:[10]

  • المراقبة اليومية للقدمين للجروح أو الاحمرار أو تقرحات الجلد.
  • منع العدوى عن طريق غسل الجرح بالماء الفاتر والصابون مع الحرص على غسلها بين الأصابع والتأكد من تجفيفها جيدًا.
  • تجنب التعرض المطول للبرد وراقب علامات قضمة الصقيع في حالة حدوث ذلك.
  • تجنب المشي حافي القدمين، وارتداء الأحذية بدون جوارب، والتأكد من أن الحذاء دافئ وليس ضيقًا على القدم لمنع الغضب.
  • تأكد من الحصول على رعاية طبية فورية إذا تغير لون الجلد أو إذا شعرت بالخدر والبرد في أطرافك.
  • رعاية مرضى تصلب الشرايين والسكري، كذلك مراقبة أي مضاعفات صحيّة ناتجة عن تلف في الأعصاب بمنطقة القدمين والأطراف.
  • ضبط وزن الجسم وعلاج السمنة.
  • توقف عن التدخين وشرب الكحول.
  • تناول المضادات الحيوية تحت إشراف الطبيب بعد الجراحة يساعد في تقليل العدوى.

التوقعات المستقبلية للغرغرينا

تعتمد النظرة المستقبلية بالنسبة للشخص المصاب بمرض الغرغرينا على عدة عوامل مثل الجزء المصاب، وسبب الغرغرينا ومدة تفاقم أعراضها، فضلاً عن الصحة العامة للشخص المصاب، ويمكن علاج الحالات في المراحل المبكرة باستخدام المضادات الحيوية عن طريق الوريد والتنظير، ولكن يمكن أن تؤدي الغرغرينا التي تُترك دون علاج إلى إصابة الشخص بعدوى قاتلة في سن مبكرة، يتعافى غالبية المصابين بالغرغرينا الغازية دون الحاجة إلى البتر. أما بالنسبة للغرغرينا الجافة، فإن الأشخاص الذين يعانون منها عادة ما يعانون من حالات صحية أخرى يمكن أن تؤثر على علاجهم ومدى سرعة شفائهم، ويمكن أن يكون الفشل في علاجهم أكثر خطورة من الغرغرينا، لذلك يجب التماس العناية الطبية فورًا إذا لم تلتئم الجروح في غضون أسبوع إلى أسبوعين، وتعاني من ألم شديد في منطقة معينة أو أثناء الإصابة، فالشخص يعاني من حمى دون سبب واضح، وبمجرد انتهاء العلاج، على المريض متابعة حالته ومراقبتها بالآتي:[11]

  • حافظ على نظافة المنطقة المصابة.
  • الحد من النشاط والحركة قدر الإمكان لعدة أيام.
  • اتبع تعليمات طبيبك لتغيير الضمادات.
  • خذ جميع المضادات الحيوية الموصوفة.

علي القشوع 26 عاماً، طالب في كلية الطب سنة خامسة، يتقن اللغة الإنجليزية والصينية إضافة للغته الأم، لديه خبرة جيدة في كتابة المحتوى وفقًا لمعايير الـ SEO، حيث عمل في الكتابة ضمن مجالات متعددة، وكان أبرزها المجال الطبي.

السابق
علاج الكحة عند الاطفال
التالي
علاج ألم المعدة الشديد