حياتك

وجع الظهر من الأسفل

وجع الظهر من الأسفل

آلام أسفل الظهر

آلام أسفل الظهر مشكلة صحية شائعة جدًا، وعادةً ما تتطور من الإفراط في الاستخدام والحركة، أو من التعرض لإصابة طفيفة، ولكن في بعض الأحيان قد لا يكون هناك سبب واضح، لأنّ آلام أسفل الظهر يمكن أن تكون أيضًا من أعراض حالات طبية أخرى، ووفقًا للمعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية يعاني حوالي 80٪ من البالغين من آلام أسفل الظهر في مرحلة ما من حياتهم، ويمكن أن يحدث الألم فجأة أو تدريجيًا، ويمكن أن يتراوح من ألم خفيف إلى ألم حاد حاد، ويمكن أن يكون الألم مزمنًا عند البعض.[1]

تجدر الإشارة إلى أنّ منطقة أسفل الظهر تساعد على دعم الجسم بالعديد من الوظائف الهامة لجسم الإنسان، وتشمل هذه الوظائف الدعم الهيكلي والحركة وحماية أنسجة الجسم، لذلك من الممكن في كثير من الأحيان تحمل الإصابات في هياكل الجسم مثل: العمود الفقري، والعضلات، والأوتار، والأربطة، والأنسجة الرخوة حماية الجهاز العصبي، والنخاع الشوكي، هي وظيفة مهمة للعمود الفقري السفلي والعضلات المجاورة لأسفل الظهر.[2]

طرق التخلص من وجع الظهر من الأسفل

إنّ علاجات الرعاية المنزلية تعد طرق الرعاية الذاتية مفيدة خلال الـ 72 ساعة الأولى بعد ظهور الألم، وإذا لم يتحسن الألم بعد هذه الفترة من العلاج المنزلي فيجب مراجعة الطبيب، ومن أبرز الطرق المنزلية لعلاج ألم أسفل منطقة الظهر ما يلي:[3][4][5]

إقرأ أيضا:سبب النوم الكثير للطفل الرضيع
  • التوقف عن القيام بالأنشطة البدنية العادية لبضعة أيام: وضع كمادات الثلج على أسفل الظهر، حيث يوصي الأطباء عادة باستخدام الثلج لمدة 48 إلى 72 ساعة الأولى، ثم استخدام كمادات الثلج، والماء الساخن.
  • استخدام مسكنًا للآلام لا يحتاج إلى وصفة طبية: إيبوبروفين أو أسيتامينوفين لتسكين الآلام.
  • الاستلقاء في وضع مريح: يؤدي الاستلقاء على ظهرك أحيانًا إلى مزيد من الانزعاج، لذلك يوصى بمحاولة الاستلقاء على جانبك مع ثني ركبتيك ووضع وسادة بين الساقين ويمكن وضع منشفة ملفوفة أسفل الفخذين لتقليل الضغط على أسفل الظهر.
  • أخذ حمام ساخن: يمكن أن يساعد الحمام الساخن أو التدليك في كثير من الأحيان على استرخاء عضلات الظهر المتيبسة.
  • استخدام الزيوت العطرية: يمكن اللجوء إلى استخدام بعض الزيوت الأساسية مثل: زيت اللافندر. 
  • تجنب الراحة لفترة طويلة: حيث يزداد الألم مع توقف الحركة، لذلك يوصى بممارسة تمارين بسيطة لتنشيط الدورة الدموية، مثل المشي أو السباحة. 
  • ينصح بالمحافظة على سلامة العمود الفقري: في حالة الضرورة لأداء المهام التي تتطلب استخدام جهاز كمبيوتر بالإضافة إلى وضع وسادة مريحة خلف الظهر لتخفيف الآلام. 
  • التخلص من العادات غير الصحية: مثل زيادة الضغط على العمود الفقري، والتدخين، والنوم في وضع غير لائق، وسوء التغذية واتباع نظام غذائي لا يحتوي على المعادن والفيتامينات، والجلوس لفترة طويلة، وعادات أخرى تؤثر على سلامة العمود الفقري وتسبب انقباضه من الأوعية الدموية في الظهر.
  • التخلص من آلام الظهر بإستخدام الأعشاب: في حين لا يوجد دليل علمي يثبت دور الأعشاب الطبيعية في التخلص من آلام الظهر، إلاّ أنها تساعد في تخفيف آلام الظهر المؤقتة والمعتدلة لاحتوائها على مركبات فعالة في علاج الالتهابات، ومن أمثلة ذلك: 
  • الزنجبيل: يحتوي جذر الزنجبيل على عوامل فعالة مضادة للعدوى ومضادة للالتهابات تساعد في تخفيف آلام العضلات والمفاصل وآلام أسفل الظهر عن طريق وضعه مباشرة على موقع الألم أو عن طريق شرب شاي الزنجبيل.
  • الفلفل الحار: يحتوي الفلفل الحار على مركبات تساعد في السيطرة على آلام الأعصاب التي تسبب آلام الظهر وغنية بمضادات الأكسدة؛ إمّا عن طريق وضعها في مكان الألم أو عن طريق تناولها مع وجبات الطعام اليومية.
  • اليانسون: تناول مغلي اليانسون يساعد في علاج العديد من المشاكل الصحية الشائعة المتعلقة بالعدوى ونزلات البرد والصداع، كما أنه فعال في القضاء على آلام الظهر لاحتوائه على الأدوية الطبيعية المضادة للالتهابات.
  • الكركم: يعتبر الكركم من أفضل البهارات المستخدمة في علاج الالتهابات ومنها آلام الظهر لاحتوائه على مادة الكركمين وهو من أقوى الأدوية المضادة للالتهابات، حيث يمكن شرب مغلي من الكركم أو وضعه مباشرة على موقع الألم.

العلاج الطبي لوجع الظهر من الأسفل

يوصي الطبيب بمجموعة من الإجراءات الطبية إذا كانت العلاجات المنزلية غير فعالة، وعادةً ما تتضمن كلاً مما يلي:[7][3][6]

إقرأ أيضا:ما هو أفضل حيوان أليف
  • الأدوية: يوصي الطبيب باستخدام العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات إذا كانت مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية غير فعالة وتحتاج إلى تناول هذه الأدوية تحت إشراف الطبيب، والذي قد يوصي أحيانًا باستخدام مرخيات العضلات، على الرغم من يصف الأطباء أحيانًا بعض أنواع مضادات الاكتئاب، مثل أميتريبتيلين الذي لا تزال فعاليته في تخفيف آلام الظهر قيد البحث والدراسة، وقد يصف الطبيب الأدوية المخدرة مثل الكودايين لتخفيف الألم أو المنشطات لتقليل الالتهاب.
  • العلاج الطبيعي: إن استخدام تقنيات التحفيز الكهربائي أو الحرارة أو البرودة أو الموجات فوق الصوتية مفيد في تخفيف آلام ظهر الشخص، وبعد أن تهدأ شدة الألم، سيقوم المعالج الفيزيائي بإجراء بعض تمارين المرونة والقوة على عضلات الظهر والمعدة، وهو أمر جيد، وبالطبع تجنب القيام بهذه التمارين حتى بعد أن يهدأ الألم لمنع تكرارها.
  • حقن الكورتيزون: يستخدم الطبيب حقن الكورتيزون إذا كانت خيارات العلاج الأخرى غير فعالة في علاج آلام الظهر لأن هذه المادة يتم حقنها في الفضاء فوق الجافية حول النخاع الشوكي، حيث أنّ ميزة هذه الحقن هي أن الكورتيزون عامل فعال مضاد للالتهابات يساعد في تخفيف الألم حول جذور الأعصاب، ويمكن أيضًا استخدام الحقن لتخدير المناطق التي يعتقد أنها تسبب الألم لدى الشخص.
  • البوتوكس: تشير بعض الأبحاث الأولية إلى أن البوتوكس يمكن أن يساعد في بعض الأحيان في تخفيف آلام الظهر، وعادة ما تستمر آثار حقن البوتوكس من 3 إلى 4 أشهر.
  • العلاج السلوكي المعرفي: يتم تضمين هذا العلاج في قائمة العلاجات النفسية ويقوم على علاج آلام الظهر المزمنة من خلال تشجيع المريض على اتباع طرق جديدة في التفكير تشمل تقنيات الاسترخاء والسلوك الإيجابي دائمًا، وبعض الدراسات العلمية أظهرت أن المرضى الذين يخضعون لهذا العلاج، عندما يصبحون أكثر نشاطًا وميولًا إلى ممارسة الرياضة.
  • العلاجات البديلة: هناك العديد من العلاجات والعلاجات البديلة التي يستخدمها الأشخاص للتخلص من آلام الظهر التي يعانون منها، ومنها ما يلي:
  • الوخز بالإبر: يعتمد هذا النوع من العلاج الصيني على إدخال إبر صغيرة في مناطق معينة من الجسم، وقد أكد البعض قدرة هذه الإبر على دفع الجسم لإفراز هرمونات الإندورفين التي تعمل كمسكنات طبيعية للألم.
  • شياتسو: يُعرف هذا النوع من العلاج بأنه شكل من أشكال التدليك يعتمد على ممارسة بعض الضغط بأصابع أو مرفقي اليدين على خطوط الطاقة داخل الجسم، وفقًا لممارسي هذا النوع.
  • اليوجا: تشتهر اليوجا بحركاتها وتقنياتها المتنوعة للغاية، والتي يمكن أن يهدف بعضها إلى تقوية عضلات الظهر وتحسين الجسم العام، ولكن يجب أن تكون حذرًا عند القيام بحركات اليوجا التي يمكن أن تزيد من آلام الظهر بدلاً من تهدئته

العمليات الجراحية

قد تتطلب الحالات الشديدة الجراحة وغالبًا ما يكون خيارًا فقط إذا فشلت جميع العلاجات الأخرى، ومع ذلك، إذا كان المريض يعاني من فقدان السيطرة على الأمعاء أو المثانة أو فقدان الأعصاب التدريجي، وبالتالي تصبح الجراحة خيارًا طارئًا، ومن بين هذه التدخلات الجراحية ما يلي:[3]

إقرأ أيضا:اسم صغير الفيل
  • استئصال القرص: يساعد هذا الإجراء في تخفيف الضغط على جذر العصب حيث يزيل الجراح قطعة صغيرة من الصفيحة التي هي الجزء العظمي من القناة الشوكية.
  • شق الثقبة: هو إجراء جراحي يفتح فتحة، وهي فتحة عظمية في القناة الشوكية، ويزيل منها جذر عصبي.
  • العلاج الكهربائي: يتم فيه إدخال إبرة من خلال قسطرة في قرص وتسخينه لمدة 20 دقيقة، مما يجعل جدار القرص أكثر سمكًا ويقلل من تورم وتهيج العصب الداخلي.
  • تبخر رواسب الغضاريف: يستخدم هذا جهازًا يشبه القضيب يتم إدخاله من خلال إبرة في القرص ثم يستخدم موجات الراديو لتسخين القرص وضغط الأنسجة.
  • الترددات الراديوية أو الاستئصال: هي تقنية تستخدم موجات الراديو لمنع الأعصاب من التواصل مع بعضها البعض، حيث يقوم الطبيب الجراح بإدخال إبرة خاصة في الأعصاب ويقوم بتسخينها مما يؤدي إلى إتلاف الأعصاب
  • الاندماج: يجعل العمود الفقري أقوى ويقلل من الألم أثناء الحركة، حيث يقوم الجراح بتوصيل الفقرات ببعضها البعض باستخدام براغي معدنية خاصة.
  • استئصال الصفيحة الفقرية: يُعرف أيضًا باسم تخفيف الضغط على العمود الفقري، حيث يقوم الطبيب بإزالة الصفيحة لتوسيع القناة الشوكية، مما يقلل الضغط على النخاع الشوكي والأعصاب.

أسباب وجع الظهر من الأسفل

ترتبط آلام الظهر بالعديد من الأسباب الشائعة المرتبطة بالإجهاد ومشاكل هياكل الظهر، وتشمل هذه الأسباب ما يلي:[4]

  • الإرهاق: ينتج عن الإرهاق توتر العضلات، مما يسبب آلام الظهر، وهي حالة تحدث غالبًا عند رفع الأشياء الثقيلة بشكل غير صحيح ومفاجئ. النشاط المفرط، مثل التمارين الشديدة التي تسبب آلامًا في العضلات.
  • المشاكل الهيكلية: يتكون العمود الفقري من فقرات متداخلة مكدسة فوق بعضها البعض، وبين هذه الفقرات توجد أقراص تملأ الفراغ بين الفقرات، وعندما يصاب أحدهم أو ينزلق أو ينضغط، فإنه يسبب آلام الظهر؛ بما أن انزلاق الفقرات يسبب ألمًا شديدًا، فإنه يمكن أيضًا أن يسبب ضغطًا على العصب المؤدي إلى أسفل الساق المعروف باسم عرق النسا، والذي يسبب العديد من الأعراض مثل الألم والتنميل والتنميل في الساق.
  • التهاب المفاصل في الظهر: وهو سبب شائع لألم الظهر، وينجم عن تلف غضاريف مفاصل أسفل الظهر.
  • هشاشة العظام: قلة كثافة العظام وترققها يؤدي إلى حالة تسمى هشاشة العظام، والتي تسبب كسور العظام بين الفقرات مسببة ألماً شديداً.
  • التهاب المفاصل الفقرية: يمكن أن يسبب ألمًا وتيبسًا في أسفل الظهر، بالإضافة إلى الإحساس بالتنميل والوخز. 
  • أسباب أخرى: هناك أيضًا أسباب محتملة لآلام الظهر لكنها نادرة، وبعد استبعاد الأسباب الشائعة يمكن للطبيب التأكد من أن الألم ليس ناتجًا عن الحالات التالية:
    • انزلاق الفقرات.
    • فقدان وظيفة العصب في النخاع الشوكي السفلي.
    • التعرض لعدوى فطرية أو بكتيرية في العمود الفقري.
    • سرطان أو ورم غير خبيث في العمود الفقري.
    • التعرض لعدوى الكلى أو حصوات الكلى.

عوامل خطر الإصابة بألم أسفل الظهر

إن معرفة العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بآلام الظهر تسمح لك بتجنبها وإيجاد الحلول قبل أن تؤدي إلى المزيد من الألم والمشاكل، ومن أهم هذه العوامل:[8]

  • ضعف عضلات الظهر بسبب إهمال الأنشطة البدنية.
  • الإصابة بأنواع معينة من التهاب المفاصل أو السرطان.
  • المعاناة من زيادة الوزن أو السمنة.
  • التعرض لمشاكل نفسية.
  • التدخين.
  • كبار السن.
  • عوامل وراثية.

تشخيص آلام أسفل الظهر

يشمل تشخيص آلام أسفل الظهر مراجعة تاريخك المرضي والحالات الطبية الأساسية بالإضافة إلى الفحص البدني، حيث أنه من الضروري مراجعة مراحل آلام الظهر، بما في ذلك تاريخ الإصابة وتفاقم الأعراض والأعراض المصاحبة مع الألم، مثل: الحمى، والوخز، والتنميل، وسلس البول، بالإضافة إلى ذلك يشير إلى مدة وتطور الأعراض بغض النظر عن التشخيص الروتيني للبطن والأطراف.[2]

تجدر الإشارة إلى أنّ الطبيب يقوم بفحص آلام الظهر بالجلوس والوقوف والمشي ورفع ساقيك، وقد يطلب منك الطبيب أيضًا تقييم الألم على مقياس من 0 إلى 10، بالإضافة إلى الحديث عن تأثير الألم على أنشطة الحياة اليومية، وتساعد هذه التقييمات في تحديد مصدر الألم، ومقدار الألم الذي يمكن تحريكه قبل الشعور بالألم، وما إذا كان الشخص يعاني من تقلصات عضلية. يمكن أن يساعد أيضًا في القضاء على الأسباب الأكثر خطورة لآلام الظهر إذا كان هناك سبب للشك في أن حالة معينة تسبب آلام الظهر، فيجوز للطبيب أن يأمر بإجراء واحد أو أكثر من الاختبارات التالية:[8]

  • الأشعة السينية: توضح هذه الصورة ما إذا كان هناك التهاب في المفاصل أو كسر في العظام.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب: تكشف هذه الصورة عن مشاكل في العظام والعضلات والأنسجة والأوتار والأعصاب والأربطة والأوعية الدموية.
  • اختبارات الدم: يمكن أن تساعد في تحديد ما إذا كانت هناك عدوى أو حالة أخرى قد تسبب الألم.
  • فحص العظام: في حالات نادرة قد يستخدم الطبيب فحص العظام للبحث عن أورام العظام أو الكسور الانضغاطية الناتجة عن هشاشة العظام.
  • الدراسات العصبية: يقيس مخطط كهربية العضل النبضات الكهربائية التي تنتجها الأعصاب واستجابات العضلات لها، ومن خلال هذا الاختبار يمكن التأكد من وجود ضغط على العصب ناتج عن تمزق أو تضيق القناة الشوكية.

علي القشوع 26 عاماً، طالب في كلية الطب سنة خامسة، يتقن اللغة الإنجليزية والصينية إضافة للغته الأم، لديه خبرة جيدة في كتابة المحتوى وفقًا لمعايير الـ SEO، حيث عمل في الكتابة ضمن مجالات متعددة، وكان أبرزها المجال الطبي.

السابق
وظيفة كريات الدم البيضاء