دول أجنبية

ولاية بنسلفانيا

ولاية بنسلفانيا

بنسلفانيا

تعد ولاية بنسلفانيا إحدى الولايات الأربعة الّتي تقع في الولايات المتحدة الأمريكيّة؛ حيث تسمى هذه الولايات الأربعة بالكومنولث، ويطلق على هذه الولاية لقب حجر الأساس، بحيث إنها تتمتع بأهميّة تاريخيّة كبيرة دوناً عن باقي الولايات الأمريكيّة، وتعتبر عاصمة هذه الولايّة هاريسبرغ.

الموقع الجغرافي

تقع ولاية بنسلفانيا في شمالي شرقيّ الولايات المتحدة الأمريكية، وتحدها من جهة الشمال ولاية نيوجيرسي، ومن جهة الغرب تحدها ولاية أوهايو، أمّا من الجهة الشمالية فتحدها ولاية نيويورك، وتحدها من الجهة الجنوبية ولاية فرجينيا الغربية، كما أنّ أول بئر نفطيّة في العالم حفرت في ولاية بنسلفانيا؛ حيث كان ذلك عام 1858، وتبلغ مساحة الولاية حوالي 119 ألف كم²، ويبلغ عدد السكان فيها حوالي 12 مليون و300 الف نسمة تقريباً.

الأهمية التاريخية

سكنت قبائل الفونكو والأوروكو الهنديّة إقليم بنسلفانيا قبل قدوم البيض بمئات وآلاف السّنين؛ حيث كان أول البيض الذين استقروا في بنسلفينيا هم السويديون، ثم استولى عليها الهولنديين عام 1655، ثم جاء بعدهم الإنجليز؛ حيث استولوا عليها عام 1664، وعام 1681م قام ملك إنجلترا وليام تشلرلز الثاني بوهب إقليم بنسلفانيا إلى الأمير وليم بن سداداً لدين والده؛ حيث كان الأمير وليم من سلالة الكويكرز وكان رأيه أن يكون أهل هذه الولاية أحراراً في عباداتهم ومعتقداتهم، وفي الفترة الممتدة من أواخر القرن السابع عشر إلى منتصف القرن الثامن عشر خاض الإنجليز حروباً عديدة مع الفرنسيين وحلفائهم الهنود في بنسلفانيا؛ حيث كانت هذه الحروب للإستيلاء على إقليم نهر أوهايو، وكان النّصر في النّهاية للبريطانيين عام 1763، وفرضت بريطانيا ضرائب وقيود تجاريّة جديدة على مستعمراتها الأمريكيّة، هذا الأمر الّذي جعل من قادة المستعمرات عقد مؤتمر لمقاومة هذه الضرائب والقيود التي فرضت عليهم، حيث كان أول مؤتمر عام 1774، وكان القرار بالتصويت لوقف التجارة مع بريطانيا، وعام 1775 في شهر أبريل بدأت الثورة الأمريكيّة، وكان انعقاد المؤتمر الثّاني لقادة المستعمرات في فيلادلفيا عام 1775 من شهر مايو،؛حيث كان التصويت للاستقلال عن بريطانيا وأعلن عنه في الرابع من مايو عام 1776، ثم استولت القوات البريطانيّة على فيلادلفيا وظلت تحت الاحتلال البريطاني إلى شهر يونيو عام 1778، ثم أصبحت بنسلفانيا بعد الثورة الأمريكية المركز القومي للتقدم الصناعي.

معنى كلمة بنسلفانيا

هي كلمة لاتينيّة تعني غابت بن، حيث سميّت بهذا الاسم نسبة إلى الأمير وليم بن، ومما يميز هذه الولاية الحديد، الّذي يستخرج من غربها، هذا الأمر جعل من سكان هذه الولاية يقومون بتطوير أفران الصهر صغيرة الحجم الّتي انتقلت فيما بعد إلى كافة أرجاء العالم خاصّة في دول العالم الثالث، ومن الناحيّة التّعليمية تتميز ولاية بنسلفانيا بوجود العديد من الجامعات المهمة فيها، منها جامعة بنسلفانيا التي تعد احدى الجامعات الثمانية التي تكوّن الرابطة العريقة والراقية التي تسمّى برابطة اللبلاب، ويوجد فيها أيضاً جامعة كارنيغي ميلون وجامعة بتسبرغ، وجامعة ولاية بنسلفانيا.

علم ولاية بنسلفانيا

هو علم أزرق مرسوم عليه شعار بنسلفانيا والمعروف بشعار النّبالة؛ حيث تم اعتماده كعلم للولاية في أوائل القرن العشرين عام 1907، وعام 2007 أقترح وضع اسم الولاية على العلم، لكن تم رفض الاقتراح ولم يتم الموافقة عليه إلى غاية اللّحظة.

مدينة سينتراليا في بنسلفانيا

سينتراليا التي تُلقب بمدينة الأشباح، تقع هذه المدينة في ولاية بنسلفانيا، تم التخلي عنها بعد اندلاع حريق وقع في منجم للفحم تحت الأرض عام 1962 وظلت النيران مشتعلة إلى يومنا هذا؛ حيث صدر أمر بإجلاء كافة سكان المدينة عام 1981، وكان عدد سكان المدينة في ذلك الوقت 1000 نسمة، حيث تقلص عدد سكان المدينة إلى 12 شخص عام 2005، وعام 2007 وصل عدد سكان المدينة إلى 9 أشخاص فقط.

السابق
السفر إلى بولندا
التالي
أضرار الفيب الصحية