السودان

ولاية شمال كردفان في السودان

ولاية شمال كردفان في السودان

ولاية شمال كردفان

شمال كردفان هي ولاية من ولايات السودان الوسطى، وعاصمتها هي مدينة الأبيض، والمناخ فيها من غابات السافانا متوسطة حتى شبه صحراوي، والغطاء النباتي فيها كثيف كلما زاد الاتجاه نحو الجنوب، كما أن العمل الرئيسي لسكانها هو زراعة مختلف أنواع المزروعات والرعي، وتزيد مساحة هذه الولاية عن 700 كم2، ويقطنها سكان مسلمين من قبائل مختلفة، كالجوامعة، والبديرية، والبقارة، والحمر، والشنابلة.

تأتي كلمة كردفان في التاريخ بـ 3 صيغ، وهي كردفال، وكوردفان، وكردفان، وأشهر الأقاويل المحلية قاطبة ترجع لحاكم جبل كردفان الذي كان يسمى كردم أو الكرد، والذي كان يغضب لأبسط الأمور، وحين يغضب كان يُقال الكرد فار، وفار تعني غضب، وحُرِّف هذا الاسم حتى أصبح كردفال أو كردفان كما تسمى هذه الولاية اليوم، وهناك أقاويل أخرى تعود بالاسم إلى سكان الولاية الأصليين النوبة، فكان يُقال إنها كلمة نوباوية حُرفت من كلمة كلدوفان والتي تعني أرض الرجال، وفي مقال اليوم سنتعرف أكثر على ولاية شمال كردفان السودانية.

الزراعة في ولاية شمال كردفان

في ولاية شمال كردفان يكمل كل من الإنتاج الزراعي والحيواني بعضهما، والزراعة المطرية التقليدية الآن هي أساس التقدم الاقتصادي والاجتماعي في الولاية، وتحتل الولاية المرتبة الأولى عالميًا بكمية المطر فيها، ولاستراتيجية الزراعة فيها ثلاث محاور هي: 

  • ضمان الأمن الغذائي. 
  • رفع مستوى الموارد الطبيعية المتدنية. 
  • التشجيع على الاستثمار الزراعي. 

تطبيقًا لهذه الاستراتيجية اتبعت وزارة الزراعة والثروة الحيوانية طريقةً مميزةً لتنفيذ خططها، وذلك من خلال: 

  • البدء بمشروع السميح الزراعي.
  • تخطيط لمشاريع جبل الداير بمساحة تصل إلى 40.000 فدان.
  • توفير التقاوي المحسنة لتحسين إنتاجية المحاصيل الغذائية، وخصوصًا الدخن.
  • حماية القطيع، والزيادة من الصادر.
  • تحسين نسل الحيوانات في الولاية.
  • تطوير بحوث الثروة الحيوانية ورفع مستوى الإنتاج.
  • الحرص على حماية البيئة والقضاء على الآفات.

بسبب شح الأراضي الزراعية الغنية في ولاية شمال كردفان، استفادت الوزارة من مشاريع خور أبي حبل، وزيادة زراعة الذرة للاستفادة من مشروع السميح من خلال إجراء الإصلاحات الضرورية، والحرص على النظافة وإصلاح الجسور لزراعة القطن والبدء بزراعة القوار كمحصول نقدي،و عام 1999 بدأ التركيز على توفير كل من المدخلات والمبيدات والتقاوي المعدلة؛ وذلك لرفع مستوى الإنتاج لضمان الأمن الغذائي، كما تعاونت الوزارة وهيئة البحوث الزراعية على تحسين أنواع المحصولات لغذاء الإنسان والحيوان، والعلاقة بين كل من  الزراعة والثروة الحيوانية في ولاية شمال كردفان هي علاقة عضوية وتكاملية، لذا نُظمت الخطط والبرامج بتنسيق مما زاد الاهتمام بصحة الحيوان، وتوفير الأدوية، وتحسين النسل، وتوفير الأشياء اللازمة.

السياحة في شمال كردفان

يوجد العديد من الأماكن السياحية المهمة في ولاية شمال كردفان السودانية، ومن أبرزها:

  • حدائق البان جديد: توجد هذه الحدائق في الجهة الجنوبية من مدينة الأبيض، وهي حدائق مميزة بطبيعتها الخلابة التي تجذب سياح عديدين، كما أنها تنتج فواكه وموالح وخضروات بكميات كبيرة.
  • واحة البشيري: توجد هذه الواحة في شمال الغبية من مدينة بارا، وهي عبارة عن مجموعة من الواحات صحراوية، والتي تُعرف بإنتاج كل من الموالح والخضروات، كما تكثر فيها زراعة أشجار النخيل، ووجود مصادر المياه الجوفية.
  • تردة الرهد: هذه المنطقة هي عبارة عن مسطح مائي من خلاله يُصرَّف جزء من مياه خور أبو حبل المعروف في فصل الخريف، وهي موجودة في الجهة الجنوبية من مدينة الرهد، ويحيط بها مساحات حدائق، ومزارع، ومشاتل شجرية كبيرة، وهذه المنطقة مشجعة عامة على انشاء قرى وأماكن سياحية للاستمتاع بالطبيعة الخلابة فيها.
  • مناطق سياحية متنوعة: يوجد أماكن سياحية أخرى متنوعة في الولاية تُستخدم لأغراض مختلفة، كالسياحة الدينية، وسياحة الآثار، ومن هذه الأماكن منطقة جبل الدائر وسدرة الرهد، جبل كردفان، ودالبقا، وأم بالجي، وأبو دلم، زريبة الشيخ عبدالرحيم البرعي الشايقي، وتكرور، وقنديل كردفان، ورهيد، ودرملين، النقارة، المردوم، الدرملي، التويا، الجراري، وحلبات المصارعة، موقعة شيكان، ومتحف شيكان، وجبل الصنق، وجبل حميدة.
السابق
المحافظة الجنوبية في البحرين
التالي
سيارة لكزس ES 2017