السودان

ولاية غرب كردفان في السودان

ولاية غرب كردفان في السودان

ولاية غرب كردفان

ولاية غرب كردفان هي أحد ولايات جمهورية السودان في السابق، وألغيت وفقًا لما نصت عليه اتفاقية السلام الشامل، وبعد أن انفصلت دولة جنوب السودان عادت هذه الولاية من جديد مرة أخرى في بداية شهر كانون الثاني عام 2013، وتقع ولاية غرب كردفان في الجهة الجنوبية الغربية من إقليم كردفان السوداني، وبالتحديد ما بين دائرة عرض 11 – 20 من جهة الشمال، وخط طول 32.22 – 30.27 من جهة الشرق، ونتيجةً لذلك تمتعت الولاية بإقليميين طبيعيين، إذ إن جنوبها يكون إقليمًا ذو أمطار غزيرة، وغطاء نباتي وشجري كثيف، وتربة طينية، أما شمالها يتميز بأمطار معتدلة إلى خفيفة وتربة الرملية، وفي السطور التالية سنتعرف أكثر على هذه الولاية السودانية.

عاصمة ولاية غرب كردفان

مدينة رجل الفولة أو الفولة كما أصبحت تسمى اليوم، هي عاصمة ولاية غرب كردفان، وكانت هذه المدينة في الماضي تابعةً لولاية شمال كردفان، وهي من أبرز مراكز المسيرية، وتوجد في المنطقة التي تفصل ما بين المسيرية والحمر، ونشب نزاع في السابق ما بين الحمر والمسيرية حول المدينة التي يجب أن تكون عاصمةً لولاية غرب كردفان، إذ أراد الحمر أن تكون النهود الواقعة في الجهة الشمالية من الولاية هي العاصمة لكونها أكبر مدن الولاية وأعرقها.

إقرأ أيضا:محافظة البحر الأحمر في مصر

يوجد في هذه المدينة من ولاية غرب كردفان أحد أكبر أسواق المواشي في جمهورية السودان، والذي يسمى سوق غبيش أو جريبان، والذي يحتوي على الضأن الحمري المعروف، وتصدره السودان إلى الدول الأخرى .

العادات والتقاليد في ولاية غرب كردفان

يعيش في هذه الولاية مجموعة قبائل كقبيلة المسيرية بفروعها، وقبيلة الحمر بفروعها، والدينكا، والفلاتة، والجوامعة، والبديرية، وبني فضل، وهذا الأمر أدى إلى تنوع  في العادات والتقاليد في الولاية، ومن هذه العادات والتقاليد:

  • الجودية: مجموعة أفراد يرأسهم الشيخ أو الشرتاية أو العمدة في الغالب،  يصلحون بين طرفين مختلفين على أمر ما.
  • النفير: هذه الظاهرة تعني تشارك اجتماعي يجتمع فيها كل أفراد  الحي أو الفريق أو القرية أو المدينة لمساعدة شخص ما؛ بسبب ظروف معينة أو وفقًا لمشروع جماعي كبناء مرفق عام. 
  • الفزع: هذه ظاهرة اجتماعية يسرع فيها كل أفراد الفريق أو الحي أو القرية لمساعدة ومد يد العون لشخص سرق منه شيء من ممتلكاته أو شب حريق في منزله أو شيء من أغراضه .
  • مندثرة: يوجد بعض العادات المندثرة في ولاية غرب كردفان، كالشوبش، والسيرة، والزواج الجماعي، كما أنه في جنوب الولاية هناك عادة الكجور وهي نذر يذبحه شيخ الكجور لطلب الأمطار.

الثروات في ولاية غرب كردفان

تتميز ولاية غرب كردفان بثروات عديدة، ومنها: 

إقرأ أيضا:مجمع ذا هيسينداس في دبي
  • ثروة زراعية: تمتاز ولاية غرب كردفان بزراعة الحبوب كالفول السوداني، والسمسم، وحب البطيخ، والذرة، والدخن، إلى جانب الكركدي، والقطن.
  • ثروة حيوانية: في جنوب الولاية تنتشر تربية كل من الأبقار، والماعز، والضأن، أما في شمالها تنتشر تربية الإبل، والضأن الحمري، والماعز.
  • ثروة نفطية: ولاية غرب كردفان هي ولاية غنية بالثروة النفطية، إذ إن فيها حقول بترولية عدة، كحقل بلية، والزرقة، وأم حديد، وصرفاية، كذلك فيها حقول جاري العمل فيها في الوقت الحالي، بالإضافة إلى غناها بكل من الذهب، والنحاس، والرخام.
  • ثروة غابية: في ولاية غرب كردفان تنتشر أهم المنتجات الغابية التي تدعم اقتصاد جمهورية السودان ككل، وهو الصمغ العربي، إلى جانب أشجار التبلدي، والقضيم، والقرض، والنبق، واللألوب.

السياحة في ولاية غرب كردفان

إقليم كردفان فيه طبيعة خلابة، وخصوصًا خلال فصل الخريف، وولاية غرب كردفان بالتحديد ينتشر فيها مناخ مداري وتتساقط فيها أمطار غزيرة؛ مما يجعلها تتمتع بغطاء نباتي كثيف يجذب السياح للاستمتاع بمناخها اللطيف وطبيعتها الخلابة.

إقرأ أيضا:مدينة عين بوسيف

دعاء غنام، من مواليد عام 1994، خريجة تخصص أدب إنجليزي من الجامعة العربية المفتوحة، لديها خبرة تُقارب عامان في مجال كتابة المقالات والمحتوى في مواقع إلكترونية عدة، تبرع في الكتابة في عدة مجالات؛ مثل: الثقافة العامة، والسياحة، والإلكترونيات، والنباتات، والحيوانات، والجمال، والرشاقة، والبرامج والتطبيقات، والسيارات، وفن الطهي.

السابق
ولاية الشمالية في السودان
التالي
منطقة الهاشمي في محافظة إربد