حياتك

آلام الظهر والبطن من علامات الحمل

آلام الظهر والبطن من علامات الحمل

هل آلام الظهر والبطن من علامات الحمل

هناك عدة أعراض وعلامات مبكرة قد تنبأ بحدوث الحمل، ومن علامات الحمل هذه غياب الدورة الشهرية، والشعور بالغثيان والحاجة إلى التقيؤ، وحدوث نزيف خفيف أو ظهور بقع بنية، والإصابة بالإمساك والذي يحدث بسبب ارتفاع مستوى البروجسترون، وآلام في البطن وحدوث التقلصات، و آلام الظهر وغيرها، وتساعد هذه العلامات السيدة في تحديد الوقت المناسب لعمل فحص الحمل من أجل التأكد من حدوث الحمل، واتخاذ الإجراء المناسب من أجل التحضير للحمل والجنين.

هل آلام الظهر والبطن من علامات الحمل فقط

تختلف علامات الحمل من سيدة إلى أخرى؛ حيث قد لا تحدث جميعها لدى كل السيدات، كما أن شدة هذه العلامات قد تختلف أيضاً، وهذا الأمر ينطبق على علامات الدورة الشهرية، والتي قد تبدو متشابهة إلى حد ما مع علامات الحمل، وتعتبر آلام الظهر والبطن من العلامات التي قد تتشابه بين علامات الحمل والدورة الشهرية، الأمر الذي قد يصيب السيدة المتزوجة وخاصة التي تزوجت حديثاً بالحيرة، وبالتالي لا بد لها من إجراء فحص الحمل لمعرفة إن كان لهذه العلامات علاقة بوجود حمل أم لا.

آلام الظهر من علامات الحمل

الأسباب

  • التغيرات الهرمونية: ترتفع مستويات البروجسترون خلال الثلث الأول من الحمل بشكل متسارع، ويؤدي هذا الارتفاع في هرمون البروجسترون إلى ارتخاء العضلات والأربطة الموجود قرب منطقة الحوض، والذي يؤثر على ثبات وضعية المفاصل، كما أن هرمون الريلاكسين المهم يعمل إلى جانب العديد من المهام على ارتخاء هذه العضلات أيضاً، ويؤثر على الأربطة التي تدعم العمود الفقري، والذي يؤدي إلى عدم الثبات، وتغيير وضعية قامة الجسم، بالإضافة إلى آلام الظهر وبالتحديد أسفل الظهر.
  • التوتر: يمكن أن يتسبب الحمل بشعور السيدة بالتوتر، والذي يعمل على ظهور أعراض جسدية بالإضافة إلى تأثيره على مزاج ونفسية السيدة، فهو يتسبب بالشعور بالتعب والصداع والتشنج بالإضافة إلى ألم في العضلات.
  • الانحناء للخلف: يتغير مركز الثقل والجاذبية في جسم الحامل إلى أمام الجسم كلما نمى الجنين وزاد وزنه، وبالتالي تحاول الكثير من السيدات الحوامل الانحناء إلى الخلف للحصول على التوازن، وهذا يضع اجهاداً إضافياً على عضلات الظهر، وبالتالي تظهر علامات آلام الظهر من الأسفل وتشنج العضلات.
  • زيادة الوزن: يساهم زيادة الوزن خلال الحمل في آلام الظهر من الأسفل بالإضافة إلى آلام المفاصل، ومن الجدير بالذكر أن كمية الوزن الذي تكتسبه السيدة خلال الحمل يؤثر بشكلٍ كبير على صحة الجنين بشكلٍ عام.
  • انفصال العضلات: يتكون البطن من مجموعتين متوازيتين من العضلات التي تتصل معاً في وسط البطن، وهذه العضلات تعمل على تثبيت العمود الفقري ودعم الظهر، ويتسبب نمو الجنين خلال الحمل في دفع العضلات مما يؤدي إلى تمددها وفي بعض الحالات يتسبب في انفصالها، وبالتالي تصبح هذه العضلات ضعيفة مما يرفع من خطورة تعرض الظهر للإصابة وبالتالي تظهر آلام الظهر من الاسفل أو آلام الحوض.

العلاج

هناك عدة ظرق يمكن خلالها علاج آلام الظهر عند الحمل وبعده، ومن هذه الطرق ما يلي:

إقرأ أيضا:ما هي أعراض نقص فيتامين د
  • ممارسة تمارين التمدد لمنطقة أسفل الظهر بشكلٍ منتظم.
  • النوع على جانب الجسم مع وضع وسادة بين الرجلين أسفل البطن.
  • استخدام الكمادات الساخنة من أجل مساعدة العضلات المتشنجة على الارتخاء، أو من أجل تقليل الالتهاب.
  • محاولة إجراء تغييرات على وضعية قامة الجسم مثل الوقوف والجلوس بشكلٍ مستقيم بحيث يكون الظهر مستقيماً والأكتاف مربعة.
  • ارتداء حزام الحمل من أجل الحصول على دعم إضافية للظهر والبطن.
  • استخدام وسادة دعم الفقرات القطنية من أجل إعطاء دعم إضافي للظهر عند الجلوس.
  • الحصول على مساج خاص بالحمل من أجل مساعدة العضلات المتقلصة على الارتخاء، وتحسين مدى الحركة، وتخفيف التوتر.
  • استخدام وسائل العلاج البديل مثل الوخز بالإبر الصينية، وخدمات تقويم العظام مع خبراء متخصصين للتعامل مع حالات الحمل.
  • محاولة التخفيف من التوتر وأثر وذلك عن طريق ممارسة التأمل، ويوغا الحمل، وتمارين الاسترخاء وغيرها من الإجراءات المناسبة خلال الحمل.
  • الحصول على قسط كافي من النوم والراحة.

آلام البطن من علامات الحمل

أسباب آلام البطن الاعتيادية عند الحمل

  • نمو الرحم: عند نمو الرحم يبدأ الضغط على الأمعاء، وهذا قد يؤدي إلى الشعور بالغثيان، والشبع بسرعة، وانتفاخ البطن، وهذا يؤدي إلى الشعور بآلام البطن.
  • ألم الأربطة المدورة خلال الحمل: يحدث في بعض الأحيان مع تمدد الرحم أن تتمدد الأربطة المدورة، وهي عبارة عن  رباطين كبيرين تمتد إلى الأمام من الرحم وإلى الأسفل داخل العانة، وبالتالي يمكن أن تشعر السيدة الحامل بعدم الراحة في الجزء السفلي من البطن والذي ينتشر إلى العانة، ويوصف هذا الشعور في بعض الأحيان كأنه ألم حاد طاعن.
  • الإمساك والغازات: يعتبر كل من الإمساك والغازات جزء كبير من علامات الحمل والتي تستمر خلاله، وهذا يرجع إلى هرمون البروجسترون الذي يرتفع مستواه خلال الحمل، والذي يعمل على إبطاء قناة الجهاز الهضمي، وهذا يتسبب في حركة الطعام بشكلٍ بطيء عبره.
  • انقباضات براكستون هيكس: أو انقباضات المخاض الكاذب، وهذه لا علاقة لها بتوسع عنق الرحم، كما أنها غير خطيرة بع النظر عن كونها مزعجة، ولابد للحامل من محاولة التفرقة بين انقباضات المخاض الكاذب والمخاض الحقيقي، حيث أن انقباضات المخاض الحقيقي تكون متقاربة أكثر من بعضها، وقد يرجع السبب في حدوث انقباضات براكستون هيكس  إلى حدوث الجفاف، ويمكن حلها بشرب السوائل وفي حال استمرت الانقباضات يمكن للحامل زيارة الطبيب.

أسباب آلام البطن الخطيرة عند الحمل

  • الحمل خارج الرحم: يحدث الحمل خارج الرحم عندما تزرع البويضة في مكان ما خارج الرحم مثلاً في قناة فالوب، وهذه من الحالات الخطيرة التي يمكن أن تهدد حياة السيدة، وقد تظهر أعراضها بين 4-12 أسبوع من الحمل، ومنها: آلام في البطن والنزيف، وألم في أعلى نقطة من الكتف، وألم عند التبول أو الإخراج.
  • الإجهاض: يمكن أن يكون كل من آلام البطن والنزيف قبل مرور 24 أسبوعاً من الحمل علامة على الإجهاض أو علامة على احتمالية حدوث الإجهاض.
  • مقدمات الارتعاج أو تسمم الحمل: يمكن أن يدل الألم الذي تشعر به الحامل تحت الأضلاع خلال الحمل علامة على نمو الجنين ونمو الرحم إلى الأعلى تحت الأضلاع، ولكن في حال استمر الشعور بالآلام أو أصبحت أكثر سوء وعلى الجانب الأيمن بالتحديد فهذا قد يكون دليلاً على تسمم الحمل، وهذه قد تظهر عادة بعد مرور 20 أسبوعاً على الحمل أو بعد ولادة الطفل، وقد تظهر أعراض أخرى مثل الصداع الشديد، ومشاكل في النظر، وتورم الأقدام واليدين والوجه.
  • المخاض المبكر: قد تحدث في حال مرة على الحمل أقل من 37 أسبوعاً وكانت الحامل تشعر بآلام البطن والانقباضات أو التقلصات المنتظمة.
  • انفصال المشيمة المبكر: يحدث ذلك عندما تبدأ المشيمة بالابتعاد عن جدار الرحم، وهذا يتسبب بالنزيف والشعور المستمر بالألم الشبيه بالانقباضات، وهذه بالعادة من الحالات الطارئة حيث أن ذلك يعني أن المشيمة لم تعد قادرة على دعم الجنين بشكلٍ جيد.
  • التهابات وعدوى المسالك البولية: هي من الحالات الشائعة خلال الحمل والتي يمكن علاجها بسهولة، وتتسبب في بعض الأحيان بآلام البطن، وفي بعض الأحيان الأخرى تتسبب في الشعور بالألم عند التبول.
السابق
آلام الظهر عند الحامل في الشهور الأولى
التالي
آلام عظام الحوض عند الرجال