أعراض ضعف عضلة القلب

أعراض ضعف عضلة القلب
التصنيف: الطب | معلومات طبية

ضعف عضلة القلب

تسمى الحالات الطبية التي تصيب عضلة القلب طبيا باعتلال عضلة القلب، والتي تشمل أنواعًا مختلفة تؤثر في تأثيرات مختلفة على عضلة القلب، والنوع الذي تضعف فيه عضلات القلب وتصبح غير قادرة على ضخ الدم إلى باقي الجسم بشكل طبيعي يُسمى اعتلال عضلة القلب التوسعي، وهو غالبًا ما يبدأ في الحجرة الرئيسية المسؤولة عن ضخ الدم والتي تسمى بالبطين الأيسر[1]، وهو النوع الأكثر شيوعًا مقارنةً بأنواع أخرى من اعتلال عضلة القلب، وكما يشير اسمه؛ يزداد أحد التجاويف في الحجم أو الاتساع مما يعني توسع عضلة القلب، ويصبح سمك العضلة أقل من موضعها وهذا يؤدي بدوره إلى ضعفها وعدم قدرتها على ضخ الدم بكفاءة [2].

ما هي علامات وأعراض ضعف عضلة القلب؟

في حين أن هذا النوع قد لا يسبب أي أعراض في مجموعة من المرضى، إلاّ أنه في حالات أخرى يمكن أن يسبب أعراضًا مهددة للحياة حيث يعتبر أحد الأسباب الشائعة لفشل القلب وغالبًا ما تكون الأعراض مشابهة لتلك التي يعاني منها قصور القلب و عدم انتظام ضربات القلب، والتي تشمل:[1][4]

  • تورم في منطقة البطن بسبب تراكم السوائل، وهي حالة تعرف باسم الاستسقاء.
  • ضجيج غير طبيعي أو مرتفع في القلب أثناء النبض.
  • تورم الكاحلين والقدمين.
  • انخفاض القدرة على ممارسة الرياضة.
  • انقطاع النفس.
  • الإحساس بألم في منطقة الصدر.
  • الإرهاق الشديد الذي يمنع الشخص من أداء الأنشطة اليومية.
  • الإغماء بسبب عدم انتظام ضربات القلب وعدم قدرة الأوعية الدموية على الاستجابة أثناء ممارسة الرياضة العادية.
  • التعب والدوار.
  • تشكل جلطات الدم نتيجة لبطء تدفق الدم عبر الأوعية الدموية، ويمكن أن تنتقل الجلطة إلى الرئتين والكلى والدماغ والأطراف.

أفضل علاج لضعف عضلة القلب

في كثير من الأحيان، يتم علاج ضعف عضلة القلب التوسعي عن طريق علاج السبب الجذري لظهوره، وكذلك العلاج الذي يساعد على تحسين تدفق الدم في الدورة الدموية ومنع المزيد من الضرر أو التلف للقلب ، وينقسم العلاج إلى فئتين؛ العلاج الدوائي والعلاج الجراحي[1]

إعلان السوق المفتوح

العلاج الدوائي لضعف عضلة القلب

يتم علاج ضعف عضلة القلب بمجموعة من العلاجات الدوائية حسب الأعراض، وقد يصف الطبيب أكثر من عقارين معًا للسيطرة عليه، والخيارات هي:

  • مدرات البول: تستخدم هذه الأدوية لزيادة إفراز السوائل والأملاح المتراكمة في الجسم، وبالتالي تخليص الرئتين من تراكم السوائل وتحسين القدرة على التنفس.
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين: وهي من الأدوية الموسعة للأوعية التي تستخدم للتحكم في ارتفاع ضغط الدم وتحسين الدورة الدموية في الأوعية وبالتالي تقليل الضغط على القلب أثناء تشغيله لعمله، لأنه يمكن أن يساعد في تحسين عمل القلب.
  • حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2: يستخدم هذا النوع من الأدوية إذا كان المريض لا يستطيع تحمل مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين.
  • حاصرات بيتا: يقوم مفعول هذه الأدوية على إبطاء معدل ضربات القلب وخفض ضغط الدم، بالإضافة إلى التحكم في الهرمونات التي تفرز نتيجة التعرض للإجهاد، حيث أن هذه الهرمونات وغيرها من المواد تسبب أضرارًا تؤدي إلى تفاقم فشل القلب وتفاقمه عدم انتظام ضربات القلب.
  • مميعات الدم: تمنع تجلط الدم، مثل الأسبرين أو الوارفارين.
اقرأ أيضاً:  اضطراب ثنائي القطب

العلاج الجراحي لضعف عضلة القلب

قد يحتاج الأشخاص المصابون بمرض القلب التوسعي إلى أي من الإجراءات التالية:[3]

  • إعادة تزامن القلب باستخدام جهاز تنظيم ضربات القلب الصناعي: قد تستجيب بعض الحالات لتحفيز البطينين الأيمن والأيسر باستخدام منظم ضربات القلب الصناعي الذي يساعد على زيادة قوة انقباض القلب مما ينعكس على القلب القدرة على ممارسة الرياضة وهي فعالة في علاج بطء القلب و إحصار القلب.
  • مزيل الرجفان القابل للزرع: يستخدم لزرع هذه الأجهزة في الحالات التي يتعرض فيها المريض لسكتة قلبية مفاجئة أو عدم انتظام ضربات القلب الشديد الذي يهدد الحياة، حيث يراقب هذا الجهاز باستمرار معدل ضربات القلب ويصدر صدمة كهربائية بسرعة عندما يكتشف خللًا في القلب. النبض يعيد النبض إلى طبيعته.
  • عمليات جراحية محددة: والتي يمكن أن تعالج تشوهات الصمامات أو أمراض القلب التاجية أو تشوهات البطين الأيسر.
  • زراعة القلب: هذا هو الخيار الأخير المتاح إذا كان المريض في المرحلة النهائية من المرض، مما يؤهله لتلقي قلب من متبرع، ولكن إذا تدهورت حالة المريض لا يمكن إكمال هذه العملية أيضًا.

أنواع اعتلال عضلة القلب

هناك نوعان رئيسيان من الضعف أو اعتلال عضلة القلب، وهما:[7]

  • اعتلال عضلة القلب الأولي: يشير هذا النوع إلى عدم وجود أمراض قلبية أخرى تسببت في اعتلال عضلة القلب لدى المريض، ولكن قد يكون المرض بسبب أسباب وراثية في بعض الحالات.
  • اعتلال عضلة القلب الثانوي: ينشأ من أمراض القلب الأخرى، مثل ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب التاجية وأمراض القلب الخلقية، أو بسبب الأدوية السامة أو بعض الأدوية، وعلى أي حال يصنف بعض الخبراء اعتلال عضلة القلب أحيانًا على أساس نوع مرض القلب التاجي الذي أدى إليه في المقام الأول، وقد تشمل أنواعه ما يلي:
  • اعتلال عضلة القلب الإقفاري: يحدث على وجه التحديد بسبب النوبات القلبية وانسداد الشرايين التاجية.
  • اعتلال عضلة القلب غير الإقفاري: يحدث بسبب أشكال غير معروفة من أمراض القلب التاجية، ويمكن أن ينتج أحيانًا عن أسباب وراثية، وبشكل عام لهذا العديد من الأنواع الفرعية، بما في ذلك ما يعرف باعتلال توسع وتضخم عضلة القلب، وأنواع أخرى من هذا المرض لا تتبع أي من التصنيفات المذكورة أعلاه، مثل ما يسمى باعتلال عضلة القلب الناتج عن الإجهاد، واعتلال عضلة القلب الناجم عن الإجهاد، العلاج الكيميائي.
اقرأ أيضاً:  تعرف على الفيزياء الطبية وتخصصها

أسباب ضعف عضلة القلب

يتم يتجاهل الأسباب المؤدية إلى ضعف عضلة القلب في كثير من الحالات، بينما قد يكون سبب ضعف عضلة القلب لأسباب مكتسبة أو أسباب وراثية في حالات أخرى، ومن أهم هذه أسباب ضعف عضلة القلب ما يلي:[4]

  • الساركويد، إذ يؤدي إلى التهاب وتكوين تجمعات خلوية في القلب وأجزاء أخرى من الجسم.
  • مرض الشريان التاجي، وينجم عن تراكم الكوليسترول في الشرايين التاجية التي تزود القلب بالدم والأكسجين[5]
  • أمراض استقلابية معينة مثل مرض السكري وأمراض الغدة الدرقية والسمنة.
  • نقص أي من الفيتامينات أو المعادن المهمة للجسم بما في ذلك فيتامين ب 1.
  • تناول أنواعًا معينة من أدوية العلاج الكيميائي أو احصل على علاج إشعاعي لعلاج السرطان.
  • الإصابة بأنواع معينة من العدوى التي يمكن أن تصل إلى القلب وتسبب الالتهاب.
  • الداء النشواني، الذي يتسبب في تراكم أنواع معينة من البروتينات غير الطبيعية في الجسم.
  • أنواع معينة من العقاقير المحظورة؛ مثل الكوكايين.
  • تلف أنسجة القلب بسبب نوبة قلبية سابقة.
  • ارتفاع ضغط الدم طويل الأمد.
  • سرعة دقات القلب المزمنة.
  • مشاكل صمام القلب.
  • مضاعفات الحمل.
  • الإدمان على شرب الخمر.
  • تراكم الحديد في عضلة القلب.
  • مشاكل النسيج الضام.

وتجدر الإشارة إلى أن بعض الدراسات بدأت تلاحظ وجود علاقة بين ضعف عضلة القلب والإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أو علاج الإيدز، بالإضافة إلى بعض العوامل المرتبطة بالحياة والنظام الغذائي، ويشير العديد من الباحثين الآن إلى زيادة الإصابة من قصور القلب، خاصة لدى المصابين بالإيدز؛ الأمر الذي أشار لكثير من الخبراء إلى ضرورة إجراء فحوصات القلب للمصابين بفيروس نقص المناعة البشرية [6].

تمارين رياضية لتقوية عضلة القلب

هناك تمارين تساعد على تقوية عضلات القلب، والتي تهدف إلى ممارسة 150 دقيقة أسبوعياً ، أو نصف ساعة يومياً لمدة خمسة أيام، ويمكن أن تبدأ هذه التمارين تدريجياً وتزداد مدتها وشدتها بمرور الوقت، وتشمل هذه التمارين:[6]

  • تمارين القلب: يمكن أداء التمارين التي تساعد على زيادة معدل ضربات القلب والتنفس السريع ضمن الحدود المسموح بها، بحيث يظل الشخص قادرًا على الكلام في نفس الوقت، وتشمل هذه التمارين الجري والركض وركوب الدراجات، وإذا كانت هناك مشاكل أثناء ذلك التمارين يمكن تجربة تمارين أقل فعالية مثل السباحة أو المشي.
  • تمارين الإطالة: يمكن ممارسة الشد اللطيف بعد التمرين أو بعد الإحماء لأن الجسم أكثر مرونة.
  • تمارين القوة: وتشمل استخدام الأوزان وإشارات المقاومة مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع مع أيام تمرين منفصلة لمنح العضلات فرصة للراحة.
اقرأ أيضاً:  أسباب فقدان حاسة الشم

طرق الوقاية من الإصابة بضعف عضلة القلب

قد تكون هناك أنواع معينة من أمراض القلب منذ الولادة لا يمكن الوقاية منها، بينما يمكن الوقاية من بعض الأمراض والحالات الأخرى عن طريق اتخاذ إجراءات وقائية، وهذه الإجراءات قد لا تمنع ظهور مشاكل القلب بشكل دائم، ولكنها تحسن الصحة العامة وتقلل خطر حدوث مضاعفات في القلب، ومن أبرز هذه  الإجراءات ما يلي:[1]

  • اتباع نظام غذائي متوازن: التزم بالأطعمة قليلة الدهون وعالية الألياف، بالإضافة إلى الفواكه والخضروات الطازجة ، ومن المهم تقليل كمية الملح والسكر في الأطعمة.
  • ممارسة الرياضة بانتظام: تساعد التمارين الرياضية في تقوية القلب والدورة الدموية، وخفض نسبة الكوليسترول في الدم، كذلك خفض ضغط الدم.
  • الحفاظ على وزن صحي: من المهم الحفاظ على وزن صحي يتناسب مع الطول، ويمكن معرفة الوزن الصحي المناسب من خلال حساب مؤشر كتلة الجسم.
  • الامتناع عن التدخين: يسبب التدخين العديد من المشاكل الصحية، كما أنه أحد عوامل الخطر الرئيسية لأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • السيطرة على الأمراض التي تصيب القلب: من المهم إدارة الأمراض التي تصيب القلب كمضاعفات مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري.

علاج ضعف القلب بالعلاجات العشبية

تساعد العديد من المكملات الغذائية والأعشاب في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب، ومن أبرزها ما يلي:[2]

  • الجنكة: تساعد شجرة الجنكة بيلوبا على تقليل نفاذية الشعيرات الدموية وهشاشتها، كما تقلل مقاومة الأوعية الدموية؛ مما يحسن بدوره تدفق الدم في الدورة الدموية دون التأثير على ضغط الدم.
  • عشبة دانيشن: تستخدم كمنشط للقلب وعلاج عدم انتظام ضربات القلب وتقوية القلب وارتفاع ضغط الدم، بالإضافة إلى التسبب في توسع الأوعية التاجية، ومنع تراكم الصفائح الدموية، والوقاية من نقص تروية عضلة القلب، وعلاج الذبحة الصدرية والسكتة الدماغية الحادة.
  • فطر الريشي: يستخدم فطر الريشي في معالجة السكتات الدماغية الحادة وفي علاج الذبحة الصدرية، بالإضافة إلى أنه يمنع من عملية تراكم الصفائح الدموية، ويساعد على حماية القلب من نقص التروية.
  • الثوم: يركز الثوم على منع تصلب الشرايين، ويساعد على خفض ضغط الدم، ويمنع تراكم الصفائح الدموية ويخفض مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية ويعزز نشاط تكسير الألياف.
  • الزعرور: هو العشب المفضل لتقوية وحماية الجهاز القلبي الوعائي، حيث تحتوي أوراقه على مركبات كيميائية تزيد من تدفق الدم إلى عضلة القلب، ويستخدم الزعرور لعلاج عدم انتظام ضربات القلب، والمظاهر المبكرة لفشل الدورة الدموية والذبحة الصدرية، وهو كذلك مقوي للقلب لتنظيم الدورة الدموية، يعتبر آمناً على المدى الطويل، معروف بخصائصه المضادة للأكسدة، يعالج اضطرابات الجهاز الهضمي ، يقلل الكوليسترول وضغط الدم.

مقالات مشابهة

هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت

هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت

أسباب نزول إفرازات بنية

أسباب نزول إفرازات بنية

أسباب ألم أسفل الظهر والرجلين

أسباب ألم أسفل الظهر والرجلين

أضرار شرب فيتامين سي الفوار

أضرار شرب فيتامين سي الفوار

أسرع علاج لتكيس المبايض

أسرع علاج لتكيس المبايض

ما هي أسباب ألم الثدي الأيسر والكتف

ما هي أسباب ألم الثدي الأيسر والكتف

هل مرض كرون خطير

هل مرض كرون خطير