خدمات

أفضل طرق الاستثمار

أفضل طرق الاستثمار

مفهوم الاستثمار 

يمكن تعريف الاستثمار بأنه مجموعة الطرق والعمليات التجارية التي يتم تنفيذها على رأس مال ثابت، يتم تخصيصه بهدف تنميته مع مرور الوقت، بحيث يتم استخدام رأس المال في عمليات الإنتاج المختلفة، مثل: تقديم الخدمات، وتوفير السلع والمواد التي تتطلبها الأسواق المحلية والعالمية، وشراء الأسهم والسندات الربحية، وشراء العقارات بمختلف اشكالها وانواعها بقصد التأجير، وينقسم الاستثمار بمفهومه العام إلى نوعين أساسيين، هما: استثمار الدخل الثابت، والذي يضم الأسهم والسندات والودائع، واستثمار الدخل المتغير، والذي يضم المشاريع الربحية الشخصية، وملكية الشركات والعقارات والابنية. 

أبرز طرق الاستثمار 

  • الاستثمار في الأسهم: يعتبر الاستثمار في الأسهم إحدى أنواع الاستثمار بعيد المدى؛ بمعنى أن عائداتها وأرباحها عادةً ما تكون مجدية وذات مردود مادي ممتاز على المدى البعيد، ولضمان نجاح طريقة الاستثمار في الأسهم؛ ينصح بشراء الأسهم من عدة شركات وعدم تركيز رأس المال في شركة واحدة فقط، مما يزيد من فرص الربح ويقلل من نسبة الخسارة في حال حدوثها. 
  • الصناديق الاستثمارية: هي عبارة عن مجموعة من الصناديق التي تحتوي على الأسهم والسندات التي تعود إلى مجالات وقطاعات متعددة، ويقوم المستثمر بشراءها والعمل على استثمارها حسب مجالها، ليتم بيعها حسب رغبة مالكها فيما بعد بسعر أعلى، أو تحويلها إلى صناديق ذات قيمة كبيرة في حال رغبة مالكها بالاحتفاظ بها وعدم قبول البيع بسعر اعلى، وغالباً ما تكون هذه الصناديق مربحة ولا خسارة فيها. 
  • الاستثمار في المشاريع: هي من أكثر طرق الاستثمار انتشاراً في المجتمع؛ حيث يميل العديد من الأفراد إلى توظيف رأس المال المراد تشغيله في مشروع خدمي أو انتاجي، ينتمي إلى مجال اختصاصهم أو هواياتهم، بحيث يتم توظيف المهارات التي اكتسبها هؤلاء الأفراد من طبيعة عملهم أو اختصاصهم أو هوايتهم، في مشروع معين يدّر لهم الأرباح على المستوى القريب، وتعتمد كمية الأرباح على حجم المشروع والموقع والخطة التسويقية والفئة المستهدفة، والعديد من العوامل التي يجب مراعاتها قبل الشروع بإقامة المشروع.  
  • الاستثمار في العقارات: تتطلب طريقة الاستثمار العقاري امتلاك المستثمر رأس مال كبير، ليتمكن من شراء قطعة أرض أو مجمع سكني أو مجمع تجاري، لذلك يجب البدء في المشاريع الصغيرة والسندات والأسهم لتكوين رأس مال كافي لشراء العقارات المختلفة، ويعتبر هذا النوع شائعاً بشكل كبير، وخاصةً في المجتمعات العربية، وهو من طرق الاستثمار بعيدة المدى، حيث يقوم المستثمر بشراء العقار وتركه مدة زمنية كافية لارتفاع سعره؛ ليتمكن من بيعه وجنيّ الأرباح، كما يمكن شراء قطعة أرض في مكان ما والبناء عليها وتقسيمها الى عدد من الوحدات السكنية والمحال التجارية والمكاتب الخدماتية وبيعها كلاً على حدة. 
  • الاستثمار الموسمي: هو استثمار يعتمد على متطلبات السوق خلال فترة زمنية محددة، بحيث تتطلب هذه الطريقة أن يكون المستثمر على احتكاك كبير بالتجار؛ ليتمكن من معرفة السلع التي يحتاجها السوق في الفترات القادمة، وليقوم بشراء كميات كبيرة من هذه السلعة قبل مدة كافية من بداية الموسم حتى يحصل عليها بسعر منخفض، ويبيعها بسعر مرتفع للتجار أو المستهلكين مباشرة. 

أهمية الاستثمار 

  • تحقيق الأرباح الكافية لرفع مستوى معيشة؛ ليتمكن من العيش برفاهية مطلقة، ومواكبة تطورات العصر. 
  • توفير فرص عمل للأفراد العاطلين عن العمل، من خلال إنشاء المشاريع الاستثمارية، مما يعود بالنفع على الفرد والمجتمع بتقليل نسبة البطالة. 
  • توفير السلع والخدمات التي يحتاجها المستهلك. 
  • رفع مستوى الدخل القومي، عن طريق رفع مستوى الإنتاج، وفتح أبواب التصدير إلى الخارج، الأمر الذي يساهم في إنعاش الاقتصاد الوطني. 
السابق
كيفية كتابة مقدمة بحث
التالي
برامج دمج الصور