دليل شامل عن مساح الأراضي

دليل شامل عن مساح الأراضي

يمكن تعريف مساح الأراضي على أنه الشخص الذي يقوم برسم البيئة المُحيطة بنا، وتحديد المواقع على الأرض وتخطيطها، ورسم زواياها بدقة، ويستخدم المسّاحون علوم متعددة تُساعدهم علبى القيامة بعملية المساحة بشكل دقيق مثل علم الرياضيات والفيزياء، ويستعين بالعديد من المعدات التكنولوجيا، وبرامج الحاسوب، من أجل الحصول على تخطيط دقيق للأرض، ويعمل مسّاحو الأراضي عادةً في مكاتب خاصة وفي ميدان الأرض، ولمسّاحي الأراضي دور مهم في اكتشاف المناجم، وبناء الأنفاق، من خلال تقديمهم مجموعة كبيرة ومهمة من المعلومات التي تُساعد المهندسين والمعماريين أثناء عملهم

يتحدث هذا المقال عن مساح الأراضي، ويشمل النقاط التالية:

  • تعريف مساح الأراضي.
  • أهم الأجهزة والمعدات التي يستعملها المساح في عمله.
  • التعرف على تقنيات المساحة المُستعملة مثل قياس الزوايا، والتسوية، وتحديد الموقع.
  • مهام مساح الأراضي.
  • مهنة مساح الأراضي.
  • أهم الدورات في علم مساح الأراضي.
  • أهم الأخطاء التي تحدث أثناء عملية المساحة.
  • تاريخ علم المساحة

أجهزة مساح الأراضي

يستعين مسّاحو الأراضي بمجموعة من الأدوات والأجهزة التي تُساعدهم على تخطيط الأراضي بدقة، وتحديد زواياها، إضافة إلى تحديد العديد من المواقع الهامة، لرسم الخرائط، وحفر الأنفاق، وإنشاء العمارات، وغيرها، وتقسم أجهزة المساحة المُستخدمة إلى نوعين وهما: المعدات، وتقنيات الحاسوب، وفيما شرح مُفصل لكل نوع:

شريط القياس

يُعتبر شريط القياس من الأدوات المُهمة المُستخدمة في قياس المسافة بين جسمين مختلفين، ويتميز شريط القياس بسهولة استعماله، حيث يستخدمه الأشخاص في منازلهم، وحدائقهم، وفي أعمال البناء والتصميم من خلال قياس المسافة المرغوب بمعرفتها عن طريق وحدات المتر، والسنتيمتر الموجودة على الشريط، كما تتميز هذه الأداة بتوفرها بأطوال مختلفة لُتناسب جميع الاحتياجات، فمنها شريط القياس الذي يبلغ طوله 1.8، ومنها شريط القياس الذي يبلغ طوله 3.3، ومنها أشرطة القياس الطويلة التي تُستعمل عادةً في العمليات التصنيعية والمهنية.

بوصلة المسّاح

تتكون بوصلة المسّاح من إبرة رفيعة مصنوعة من مادة الفولاذ، مُثبتة بواسطة حامل صغير على شكل مخروط، وتقشير نهاية الإبرة إلى الجهة الشمالية والجهة الجنوبية، وتستعمل هذه البوصلة لقياس الاتجاهات الأفقية خلال عملية المسح، وتتميز بدقتها العالية، كما تُستخدم البوصلة في تحديد إتجاه خط الرؤية للمسح.

جهاز الثيودوليت

يُعرف هذا الجهاز باللغة العامية باسم جهاز المزاوة، ويتوفر هذا الجهاز بنوعين: النوع الرقمي، وغير الرقمي، ويُستخدم لقياس الزوايا بدقة، ويُستعمل هذا الجهاز في العديد من المجالات ومن أهمها: تحديد الزوايا الأفقية والعمودية، وتحديد المسافة البصرية، وتحديد المدى، وتحديد إطلاق الصواريخ للفضاء، وفي مجال الأرصاد الجوية.

الميزان

يمكن تعريف هذا الجهاز على أنه أداة مُعايرة وتسوية، وهو جهاز دقيق وبسيط، وسهل الاستعمال، ويستعمله المهندسين المدنيين بشكل كبير فهو يُساعدهم على إتمام أعمالهم، وقياسها على أرض الواقع، كما يُستعمل في تحديد الإرتفاع النسبي، وتحديد المسافة الواقعة بين الأراضي.

اقرأ أيضاً:  أي العقارات أفضل لاستثمارك شقة أم فيلا أم أرض

جهاز المحطة المتكاملة

يشمل هذا الجهاز في عمله جميع الأجهزة السابقة، فهو يُستخدم في أعمال الهندسة، والبناء، والمسح، ويعمل على تحديد الزوايا الأفقية، والعمودية، إضافة إلى قدرته على حساب الميل بين النقاط المختلفة، ويتكون هذا الجهاز من عداد مسافة إلكتروني، ومخزن لجمع البيانات وحفظها، ومعالج دقيق، ويُستعمل هذا الجهاز عادةً في جميع الأعمال التي تحتاج إلى تحديد المسافات والزوايا بدقة، كما أنه يستعمل في رسم الخرائط، والمخططات المُستعملة في بناء الجسور، والطرق، والأبنية، وغيرها.

برامج الحاسوب

هناك العديد من البرامج الحاسوبية التي تُساعد المسّاحين على إنجاز مهامهم بسهولة وسرعة، ويتم تدريس هذه البرامج في الجامعات، ومن خلال الدورات، ويرتبط بعضها بالأقمار الصناعية التي يُمكن من خلالها تحديد المواقع على سطح الأرض بشكل دقيق، ومن أشهر برامج الحاسوب المُستعملة في علم المساحة مايلي:

  • برنامج Global Mapper.
  • برنامج Civil 3D.
  • برنامج Surfer.
  • برنامج Google Earth.

تقنيات المساحة

يعتمد مساح الأراضي على مجموعة من التقنيات التي تُساعده في قياس الزوايا، وتحديد الموقع، وجمع المعلومات التي تؤثر على صحة المعلومات التي تم جمعها، وبعد جمع هذه المعلومات يقوم المسّاح بواسطة التقنيات المُختلفة من تحديد الاتجاهات، والارتفاعات، والإحداثيات، والأحجام التي تُساعده على رسم الخرائط، وتحديد المواقع، وفيما يلي عرض لأهم التقنيات المُستعملة في عمل مسّاح الأراضي:

قياس المساحات

يتم قياس المساحات في علم المساحة بواسطة أجهزة القياس الإلكتروني الحديثة التي تعمل على قياس المسافة بين موقعين على الأرض، واستعمل القدماء العديد من التقنيات التقليدية في قياس المساحة مثل السلاسل، أو أشرطة القياس، أو تقنية العربة والعجل، وفي الحقيقية بأن هذه التقنيات التقليدية غير فعالة في قياس مساحة الأراضي الوعرة، على عكس تقنية قياس المسافات الإلكترونية التي أثبتت دقتها وفعاليتها في قياس المساحة في هذه الأماكن.

قياس الزوايا

يُعتبر قياس الزوايا الأفقية والعمودية من أهم المعلومات التي يجب على مسّاح الأراضي تسجيلها بدقة، واستعملت العديد من الأدوات في الماضي لقياس الزوايا مثل البوصلة، وفي الوقت الحالي ساهمت تقنية التلسكوبات والأقراص المدمجة في قراءة الزوايا بشكل دقيق من خلال جهاز المزاوة، كما تُستعمل تقنية الورنيات الحديثة التي تقوم بالقياس إلى أقرب جزء من الدرجة.

التسوية

يقوم مبدأ عمل التسوية على قياس الارتفاعات بواسطة البرامج التي تقوم بقراءة الضغط الجوي لعمل القياسات، ومن أهم التقنيات والبرامج المُستخدمة في عملية التسوية جهاز الالتيميتر، وجهاز الميزان، كما يتم استخدام جهاز نظام تحديد المواقع العالمي لقياس الارتفاع بين نقطتين على سطح الأرض.

تحديد الموقع

يمكن تحديد الموقع عند معرفة الموقع على سطح الأرض بسهولة عن طريق إحداثيات أقرب نقطة له، ولكن قد يتطلب من المسّاح أن يقوم بتحديد موقع على سطح لا يوجد حولها أي نقاط معروفة يمكن من خلالها تحديد الموقع، وفي هذه الحالة يلجأ المسّاح إلى تقنية الرصد الفلكي التي يتم من خلالها استعمال الأقمار الصناعية في تحديد موقع هذه النقطة، كما يمكن استعمال تقنية الملاحة التي تستعين بالنجوم، والقمر والشمس، في تحديد بعض المواقع على سطح الأرض.

اقرأ أيضاً:  طرق بيع أراضي زراعية

مهام مساح الأراضي

يقوم مسّاح الأراضي بمجموعة من المهام، والمسؤوليات التي تُساهم في إعداد الخرائط، وتُسهل على المهندسين تنفيذ الأعمال الإنشائية المُختلفة، ومن أهم الأعمال الموكلة لمسّاح الأراضي مايلي:

  • تحديد المواقع على سطح الأرض، ورسم الأراضي وصف جغرافي دقيق، إضافةً إلى مراعاة الحدود القانونية ووضعها في مخطط الأرض.
  • إعداد جميع الرومات والمخططات، والتصاميم، والتحقق من صحة ودقة البيانات الموجودة فيها مثل المساحة، والقياسات.
  • تحديد تضاريس سطح الأرض على المخطط، وقياس الارتفاعات والأعماق.
  • تحديد المواقع الجغرافية التي تُساهم في التنقيب عن المعادن.
  • تحديد معايير التصوير الفوتوغرافي الجوي.
  • إجراء العمليات الإحصائية والحسابية باستخدام مبادئ الرياضيات، والهندسة البرمجية.
  • إعداد التقارير وكتابتها.
  • عرض نتائج مسح الأراضي على الأخصائيين والعملاء.

مهنة مساح الأراضي

تُعتبر مهنة مسّاح الأراضي من المهن الضرورية التي يجب أن تُرخّص في أي دولة، فمسّاح الأراضي هو الشخص المؤهل عن إعداد المواقع لبناء المشاريع المختلفة، وحتى يستطيع الشخص مزاولة مهنة مسّاح الأراضي يجب أن يحصل على درجة البكالوريوس في المسح ورسم الخرائط من جامعة معتمدة، ويتم تحديد رخصة مساح الأراضي المهنية في كل دولة بناءً على متطلبات هذه الدولة، وقد تم اعتماد هذه المهنة في العصور الأولى لأهميتها الكبيرة في تسهيل عمل العديد من المجالات الأخرى.

دورة مساح أراضي

يلتحق العديد من الأشخاص بدورات مسّاح الأراضي التي تؤهلهم فيما بعد للالتحاق بهذه المهنة، ويخضع المتدربين في هذه الدورات عدة برامج ودورات تدريبية تتعلق بعلم المساحة، ومن أهم الدورات التدريبية مايلي:

دورات المساحة

تشتمل دورات المساحة على مجموعة من البرامج التدريبية التي تُساعد مساح الأراضي للقيام بعمله ومن أهم النقاط التي تُركز عليها هذه الدورات:

  • المساحة التأسيسية، والمساحة المتقدمة.
  • المسح الجوي.
  • نظام GPS.
  • جهاز المحطة المتكاملة.

دورات الرسم الخرائطي

تُساعد هذه الدورات الأشخاص الملتحقين بها على القيام بقراءة الخرائط، وتفسير الخرائط الجوية، والقيام برسم دقيق للخرائط وتحديد الأسماء الجغرافية عليها.

دورات نظام المعلومات الجغرافية

تقوم هذه الدورات بتدريس المعلومات الجغرافية بشكل عام، والتركيز على التحليل المكاني والتحليل الثلاثي الأبعاد للبيانات الجغرافية، كما تُركّز على تحليل شبكات الطرق، ونشر الخرائط على مواقع الويب المختلفة.

أخطاء في عملية المساحة

تحدث بعض الأخطاء في عملية المساحة التي تؤثر على قراءة البيانات بشكل دقيق، وقد تنتج هذه الأخطاء من المسّاح نفسه، أو من بعض الأجهزة المُستعملة في عملية مسح الأراضي، ومن أكثر الأخطاء الشائعة في علم علم مساحة الأراضي مايلي:

  • أخطاء بصرية ناتجة من قلة خبرة الراصد أو المسّاح.
  • عدم دقة البيانات نتيجة بعض الإختلافات في أجهزة مسح الأراضي مثل أجهزة شريط القياس، والارتفاع.
  • تعرض المواقع لعوامل جوية تؤدي إلى تغيير في بعض البيانات مثل الضغط الجوي للمنطقة.

فيديو عن مساح الأراضي

مقتطفات عن تاريخ علم المساحة

يمكن تعريف علم المساحة بأن العلم الذي يهتم بتحديد المواقع المختلفة على سطح الأرض، كما يبحث هذا العلم في الطرق المُختلفة التي يُمكن من خلالها تمثيل سطح الأرض وما عليه من مظاهر طبيعية، وبشرية، وتوثيقها على الخرائط باستعمال مجموعة كبيرة من الأدوات والتقنيات العلمية، وظهر علم المساحة منذ قديم الزمان، وتطور هذا العلم عبر مر العصور، وفيما يلي شرح لعلم المساحة قديماً، وعلم المساحة في العصر الحديث:

اقرأ أيضاً:  أكثر خمسة أخطاء شيوعاً لدى الشركات العقارية

التاريخ القديم لعلم المساحة

عرف الإنسان علم المساحة منذ قديم الزمان، ويرجع أول ظهور له في عصر ما قبل الميلاد، حيثُ قام بعض الأشخاص بتخطيط نصب ستونهنج وهي عبارة عن مقطع صخري ضخم يرجع تاريخه لأواخر العصر الحجري أي لحوالي 2500 سنة قبل الميلاد، وقد ظهر علم المساحة بشكل واضح في الحضارة الفرعونية والمصرية القديمة، فهناك العديد من النقوش الدالة على قيام المصريين باستعمال علم المساحة من أجل إنشاء بعض الحدود التي تطمسها مياه نهر النيل عند فيضانه، وفي حضارة بلاد الرافدين إلى استعمال أول أداة مُستخدمة في علم المساحة وهي أداة الجروما التي ظهرت في الألفية الأولى قبل الميلاد، وتوالت الحضارات القديمة باستخدام علم المساحة حيثُ قام الرومان باستعمال علم المساحة تقسيم الإمبراطورية الرومانية، واتخذوا علم المساحة كمهنة، وفي أوروبا تموضع الحدود حول القرى وإنشاء طرق للمشي، و قام وليام الفاتح بتخصيص بعض الأشخاص للقيام بكتابة الأراضي بأسماء أصحابها وتدوينها.

التاريخ الحديث لعلم المساحة

بدأ التطور في علم المساحة في عام 1551 ميلادي على يد العالم أبيل فولون، الذي قام إنشاء أول طاولة مستوية ساهمت بشكل كبير في دراسة علم المساحة بسهولة، وفي عام 1576 قام العالم جوشوا هابرمل بصناعة أول مزاولة مع بوصلة وترايبود، وفي عام 1620 قام العالم إدموند غونتر بإدخال سلسلة الرياضيات المعروفة بسلسلة غونتر في مسح قطع الأراضي،  ومع بدء القرن الثامن عشر وتحديداً في عام 1787 تم تطوير جهاز المزاوة، واخترع العالم رامسدن جهاز المزاوة العظيم الذي أضاف له محرك من تصميم خاص يعمل على قياس الزوايا في مستويات أفقية وعمودية، وساهم هذا الجهاز في قياس الزوايا بشكل دقيق مقارنة مع الأجهزة السابقة، ومع حلول عام 1740 قام العالم جاك ساينسي وابنه سيزار بإنشاء أول شبكة نقطية باستخدام التثليث، وفي عام 1801 كان للهند أثر كبير في علم المساحة استخدموا هذا العلم في تسمية وتعيين العديد من قمم الجبال الشهيرة حول العالم مثل قمة إفرست، وتم إقرار أول قانون مساحة الأراضي وتم من خلاله تقسيم إلى أقسام تسمح ببيعها، وتزايدت أهمية علم المساحة مع ظهور السكك الحديدية، وأصبحت أمر ضروري للاستفادة من الطرق، ومع بداية القرن العشرين قام المسلحون بتطوير علم المساحة من خلال استعمال الموجات الضوئية، واستخدام جهاز قياس المسافات الالكتروني، والاستعانة بالأقمار الصناعية لتحديد المواقع، واستخدام جهاز المحطة المتكاملة لتحديد المواقع العالمية.

مقالات مشابهة

طرق البحث عن العقارات وخدمات وزارة الإسكان

طرق البحث عن العقارات وخدمات وزارة الإسكان

تطبيقات الجوال والمستقبل العقاري لعام 2020

تطبيقات الجوال والمستقبل العقاري لعام 2020

ضريبة المعارف على المستأجر

ضريبة المعارف على المستأجر

خطوات بناء منزل مستقل

خطوات بناء منزل مستقل

عقد إيجار محل تجاري

عقد إيجار محل تجاري

أمور يجب مراعاتها قبل شراء منزل المستقبل

أمور يجب مراعاتها قبل شراء منزل المستقبل

أفضل مكاتب عقار في العراق

أفضل مكاتب عقار في العراق