منوعات

طريقة اكتشاف الماء تحت الأرض

طريقة اكتشاف الماء تحت الأرض

الماء

الماء هو عنصر الحياة على كوكب الأرض، ويحتل مساحة واسعة منه قدرت تقريبًا بـ 71% من مساحة الكوكب الكلية، ويعتبر الماء عنصر من عناصر الطبيعة التي خلقها الله تعالى منذ بداية الخلق، ويتركب من عنصريين، وهما: عنصر الأوكسجين، وعنصر الهيدروجين، كما يتميز بخصائصه التي تميزه عن غيره من العناصر، مثل: الشفافية، والسيولة، كما أن الماء عنصر ليس له رائحة، ولا طعم، ولا لون، وتؤثر عليه درجات الحرارة التي تغير من صفاته الفيزيائية، فعندما يتعرض الماء لدرجات حرارة منخفضة تتحول حالاته الفيزيائية من السيولة إلى الصلابة، وعندما يتعرض لدرجات حرارة عالية، تتحول حالاته من الحالة السائلة إلى الحالة الغازية، ويطلق على الماء لقب عنصر الحياة، لأن جميع الكائنات الحية الموجودة على سطح الأرض تحتاج للماء لاستمرار حياتها، مثل: الانسان، والحيوان، والنبات.

دورة الماء في الطبيعة

يوجد مصادر متعددة للماء في الطبيعة، وتعتبر مياه المحيطات والأنهار والبحار من أهم مصادر المياه السطحية، بينما تعتبر الينابيع والآبار والسدود من مصادر المياه الجوفية الموجودة في باطن الأرض، وتبدأ دورة حياة المياه بتعرض المياه السطحية للبحار والمحيطات لأشعة الشمس؛ مما يؤدي إلى تبخر نسبة من المياه وصعودها إلى طبقات الجو العليا، وتتميز طبقات الجو العليا بانخفاض درجة حرارتها مقارنة مع طبقات الجو السفلى، مما يؤدي إلى تكاثف المياه المتبخرة؛ وبالتالي تشكل الغيوم المحملة بالأمطار التي تعود إلى الأرض من جديد.

إقرأ أيضا:طريقة الحساب الذهني

طريقة اكتشاف الماء تحت الأرض

تعتبر المياه الجوفية الموجودة تحت الأرض من أهم مصادر المياه التي يسعى الإنسان منذ القدم للكشف والبحث عنها، ويعود ذلك لعذوبتها العالية مقارنةً مع مياه البحار والمحيطات والأنهار، وحاول الإنسان اكتشافها بوسائل متعددة حتى يستخدمها لأغراض الري والسقاية والشرب وغيرها، واستطاع العديد من الأشخاص الاستدلال لأماكن وجود المياه الجوفية من خلال بعض الطرق التقليدية التي تتمثل فيما يلي:

  • البحث عن الماء في المناطق المنخفضة، مثل: الأودية، والمناطق الجبلية لا تحتوي عادةً على مياه جوفية.
  • استعمال العصا، ويستعمل عادةً عصا على شكل حرف Y، ويتم التنقيب عن المياه من خلال هذه العصا بغرسها في المناطق التي يتوقع وجود الماء فيها وعند انغراسها في الأرض بشكل أكبر فهذا يدل على وجود المياه الجوفية هناك.
  • مراقبة نمو بعض النباتات؛ فهناك نباتات تنمو وتكبر فقط بوجود المياه الجوفية، مثل: البابونج، ويدل نمو هذه النباتات على وجود المياه الجوفية في هذه المنطقة.
  • لون الطين؛ فغالبًا تكون التربة القريبة من أماكن وجود المياه الجوفية تميل إلى اللون الغامق، كما تميزها لزوجتها ورائحتها.
  • اكتشاف الماء بواسطة الأقمار الصناعية المخصصة للبحث عن المياه الجوفية، والتي يتم تثبيتها في مدارات قريبة من سطح الأرض، حيث تقوم بتحليل موجات كهرومغناطيسية ترسلها الأرض وطبقات الجو، ليتم تحليلها وتخمين المكان الذي يتوقع وجود المياه الجوفية فيه.

أهمية الماء

  • عامل ضروري لسير العمليات الحيوية في أجسام الكائنات الحية، ويشكل الماء ما نسبته 70% من كتلة جسم الانسان الكلية، وأكدت الدراسات الحديثة التي أجريت على جسم الإنسان بأن الانتظام بشرب كميات كافية من الماء يوميًا يقي الجسم من العديد من الأمراض الخطيرة؛ كمرض السرطان، كما أنه يحافظ على نسبة الميوعة في الدم، وبالتالي الحماية من الجلطات المختلفة.
  • تشكل الماء ما نسبته 90% من تركيب النباتات، ويلعب الماء دور أساسي وضروري في عمليات البناء الضوئي.
  • يساعد الحيوان على تناول الطعام وهضمه، كما يمد أجسام الحيوانات بالطاقة، ويساهم في المحافظة على درجات الحرارة في جسم الحيوان.
  • يعتبر الماء البيئة الرئيسية التي تعيش فيها الحيوانات البحرية بشكل عام، ويعتبر الماء لهذه الكائنات الأساس لاستمرار الحياة ومن دونه ستنتهي حياتها.
السابق
ضوابط البحث العلمي
التالي
صعوبات التفكير