حياتك

علاج الضغط المنخفض بالمشروبات

علاج الضغط المنخفض بالمشروبات

البحث عن علاج الضغط المنخفض بالمشروبات

تظهر قراءة ضغط الدم على شكل رقمين، إذ أنّ الرقم الأول هو مقياس الضغط الانقباضي، وهو الضغط في الشرايين عندما ينبض القلب ويمتلئ بالدم، والرقم الثاني يقيس الضغط الانبساطي، وهو الضغط في الشرايين عندما يرتاح القلب بين النبضات، ويكون مستوى ضغط الدم الأمثل الطبيعي أقل من 120/80 (انقباضي/انبساطي).

قد يعاني الشخص من انخفاض ضغط الدم إذا انخفض إلى ما دون 60/90، وقد يكون هذا علامة على وجود مشكلة كامنة، خاصة عند كبار السن، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى عدم كفاية تدفق الدم إلى القلب والدماغ والأعضاء الحيوية الأخرى، وقد يعاني بعض الأشخاص من انخفاض مفاجئ في ضغط الدم، مما يجعلهم يعانون من المزيد من التعب والصداع والإرهاق بالإضافة إلى الدوخة والغثيان، وقد يلجأ الناس إلى البحث عند تعرضهم لمثل هذا الموقف، حيث إنها  طريقة سهلة ومتاحة لتخفيف التوتر والشعور بالتحسن [1].

أهم المشروبات لعلاج ضغط الدم المنخفض

يمكن السيطرة على انخفاض ضغط الدم عن طريق بعض المشروبات التي لها تأثير على ضغط الدم، لذا فإن معرفة ما يجب أن تأكله وتشربه يمكن أن يحدث فرقًا في الصحة العامة للجسم، وفيما يلي بعض المشروبات التي ثبت تأثيرها على انخفاض ضغط الدم الشرياني:

إقرأ أيضا:علاج ارتفاع ضغط الدم

الماء

 من الجيد شرب كمية كافية من الماء، خاصة في الأجواء الحارة، حيث إنّ شرب كميات كبيرة من الماء يساعد على زيادة حجم الدم ومنع الجفاف، وبالتالي تجنب أحد الأسباب المحتملة لانخفاض ضغط الدم [2].

عرق السوس

 يقلل مشروب العرقسوس من تأثير الهرمون الذي يساعد في تنظيم تأثير الملح على الجسم، وهو ما يسمى بهرمون الألدوستيرون، لذا فإن شرب العرقسوس يساعد على زيادة مستويات الملح [2].

المشروبات المنشطة

 تحتوي كل من مشروبات القهوة والشاي والكاكاو على مادة الكافيين التي تزيد مؤقتًا من ضغط الدم، ويرجع ذلك إلى تحفيز الجهاز العصبي، مما يؤدي إلى تحفيز الجهاز القلبي الوعائي، وزيادة ضغط الدم، ومعدل ضربات القلب والتمثيل الغذائي، حيث أظهرت العديد من الدراسات أن شرب القهوة بانتظام لا يرتبط فقط بزيادة انخفاض ضغط الدم، ولكنه يقلل أيضًا من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم المزمن [2][3].

المشروبات الغازية

 تحتوي المشروبات الغازية على كمية من السكر تعادل الكمية الموجودة في الآيس كريم، ووفقًا لدراسة نشرت عام 2014، فإن السكر يزيد من انخفاض ضغط الدم، ولكن دون المبالغة فيه، حيث أن لهذه المشروبات أيضًا آثارًا ضارة بالصحة [4].

إقرأ أيضا:زراعة الفلفل

الليمون

 عصير الليمون فعال جدًا في علاج ارتفاع ضغط الدم وانخفاض ضغط الدم، خاصة في الحالات التي تسببها الجفاف، وفي هذه الحالات يفضل إضافة القليل من الملح والسكر إلى عصير الليمون لتجديد احتياطيات الجسم من الطاقة، ويمكن أن يساعد عصير الليمون في تنشيط الجسم عن طريق تنشيط وظائف الكبد [5].

مشروب الروزماري

 من الأعشاب التي تساعد في علاج انخفاض ضغط الدم وتنشيط الجهاز العصبي المركزي وتحسين الدورة الدموية، ويمكن إضافته للطعام أو حوالي 10 مل من زيت إكليل الجبل يوميًا. [5]

عصير الريحان

 تحتوي عشبة الريحان على العناصر الأساسية التي تساعد في تنظيم ضغط الدم. نظرًا لأنه غني بفيتامين C والمغنيسيوم والبوتاسيوم وحمض البانتوثنيك، حيث يتم وضع 10-15 ورقة ريحان في ماء فاتر مع ملعقة صغيرة من العسل وشربه يوميًا على معدة فارغة [5].

العلاج الدوائي لضغط الدم المنخفض 

هناك بعض الأدوية التي يمكن أن تساعد في علاج انخفاض ضغط الدم بشكل فعال، وتشمل ما يلي:[8]

إقرأ أيضا:علاج سريع للجيوب الأنفية
  • أدوية فلودروكورتيزون: تساعد في علاج انخفاض ضغط الدم بجميع أنواعه، حيث تعمل على تعزيز احتباس الصوديوم في الكلى، مما يؤدي إلى احتباس السوائل وبعض الوذمة، وهو أمر ضروري لزيادة ضغط الدم، ولكن هذا الاحتباس يمكن أن يؤدي إلى فقدان البوتاسيوم، لذلك يجب تناول الطعام بالإضافة إلى هذا الدواء الغني بالبوتاسيوم.
  • ميدودرين: ينشط المستقبلات في الشرايين والأوردة الصغيرة، مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، ويتم استخدامه لزيادة الضغط المستمر لدى الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم الوضعي أو الانتصابي المرتبط باضطراب في الجهاز العصبي.

أعراض انخفاض ضغط الدم

إذا كنت تعاني من أي من الأعراض التالية أو أي منها، فيجب قياس ضغط الدم إما بواسطة صيدلي أو ممارس عام أو بواسطة جهاز مراقبة ضغط الدم بالمنزل، وتشير الأعراض التالية إلى انخفاض شديد في ضغط الدم [6]:

  • الشعور بالدوار.
  • اختلال التوازن.
  • رؤية مشوشة.
  • ضعف وتعب عام.
  • الغثيان.
  • رطوبة الجلد.
  • إغماء.
  • شحوب لون الجلد.

إذا تكررت هذه الأعراض بشكل مستمر، فيمكن تشخيص انخفاض ضغط الدم، مما يؤدي إلى انخفاض شديد في ضغط الدم يؤدي إلى مخاطر كبيرة حيث لا يتلقى الجسم، ما يكفي من الأكسجين لأداء وظائفه الطبيعية، مما يؤدي إلى قصور القلب ووظائف المخ وصعوبة في التنفس، كما قد يُفقد الأشخاص المصابون بضغط الدم المنخفض أيضًا.

أسباب انخفاض ضغط الدم

لا تكون أسباب انخفاض ضغط الدم واضحة دائمًا، ولكنها قد تكون مرتبطة ببعض الحالات، بما في ذلك ما يلي: [7]

  • الحمل.
  • مشاكل هرمونية مثل خمول الغدة الدرقية، أي قصور الغدة الدرقية.
  • مرض السكري أو نقص السكر في الدم.
  • بعض الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية.
  • بعض الأدوية الموصوفة، مثل: أدوية ارتفاع ضغط الدم، والاكتئاب، أو مرض باركنسون.
  • فشل القلب أو عدم انتظام ضربات القلب.
  • تمدد الأوعية الدموية.
  • ارتفاع درجة الحرارة أو ضربة الشمس.
  • مرض الكبد.

يمكن لأي شخص أن يعاني من انخفاض مفاجئ في ضغط الدم نتيجة الأسباب التالية:

  • فقدان الدم بسبب النزيف.
  • انخفاض درجة حرارة الجسم.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • مرض يصيب عضلة القلب يسبب قصور القلب.
  • عدوى الدم الحادة.
  • الجفاف الشديد بسبب القيء أو الإسهال أو الحمى.
  • رد فعل على عقار أو كحول.
  • رد فعل تحسسي شديد يسمى الحساسية المفرطة والذي يسبب عدم انتظام ضربات القلب.

نصائح لتجنب انخفاض ضغط الدم

إذا كان الشخص المريض يعاني من انخفاض في ضغط الدم، فمن الجيد التحدث إلى اختصاصي التغذية للحصول على المشورة بشأن الأطعمة التي يجب تناولها أو تجنبها أو تناولها باعتدال، كذلك طرق تغيير السلوكيات اليومية التي تساعد في زيادة ضغط الدم. انخفاض ضغط الدم الشرياني، وهي تغييرات مهمة في النظام الغذائي والسلوكيات اليومية [2]:

  • كثرة تناول الوجبات الصغيرة: إذ تسبب الوجبات الكبيرة والدسمة انخفاضًا حادًا في ضغط الدم ، بسبب تركيز الجسم على هضم الطعام في المعدة.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات: حيث إنه من الجيد تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات، وخاصة الأطعمة المصنعة، ويتم هضم هذه الأطعمة بسرعة، مما قد يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم.
  • تناول الأطعمة الغنية بفيتامين ب 12: انخفاض فيتامين ب 12 يؤدي إلى فقر الدم الذي يسبب انخفاض ضغط الدم ، لذلك من الجيد تناول الأطعمة الغنية بفيتامين ب 12، مثل البيض والحبوب المدعمة ولحم البقر.
  • تناول الأطعمة الغنية بحمض الفوليك: يمكن أن يتسبب نقص حمض الفوليك في الجسم في حدوث آثار نقص فيتامين ب 12 نفسه ومن الأطعمة الغنية بحمض الفوليك والفاصوليا الحمراء.
  • قلة ممارسة الرياضة في درجات الحرارة المرتفعة: قد يؤدي الانخراط في العديد من الأنشطة والرياضات الخارجية خلال فصل الصيف أو في درجات الحرارة القصوى إلى الجفاف، مما يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم
  • تجنب قضاء فترات طويلة في حمامات البخار والمنتجعات وغرف البخار.
  • تجنب التغيرات المفاجئة في الحركة مثل؛ النهوض أو الجلوس بسرعة.
  • شرب المزيد من الماء؛ لأن الجفاف يخفض ضغط الدم.
  • تجنب المشروبات الكحولية؛ نظرًا لأن الكحول يمكن أن يخفض ضغط الدم بشكل أكبر، يجب على الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم تجنب شرب كميات كبيرة من الكحول.
  • تجنب قضاء وقت طويل في السرير.
  • ارتدِ الجوارب الضاغطة التي تساعد على استمرار تدفق الدم عبر الجسم.
  • يمكن أن يكون انخفاض ضغط الدم أحد الآثار الجانبية للأدوية المختلفة، لذلك يجب أن ترى طبيبك إذا كنت تعاني من أي من أعراض انخفاض ضغط الدم بعد بدء العلاج.

علي القشوع 26 عاماً، طالب في كلية الطب سنة خامسة، يتقن اللغة الإنجليزية والصينية إضافة للغته الأم، لديه خبرة جيدة في كتابة المحتوى وفقًا لمعايير الـ SEO، حيث عمل في الكتابة ضمن مجالات متعددة، وكان أبرزها المجال الطبي.

السابق
أسباب نزول إفرازات بنية
التالي
علاج صداع الجيوب الانفية