تغذية

فوائد الحلاوة الطحينية

فوائد الحلاوة الطحينية

الحلاوة الطحينية

الحلاوة الطحينية حلوى تقليدية، منتشرة في جميع أنحاء العالم، وكل بلد يزعم أنه هو أصلها، وتوضح مصادر عديدة إنها نشأت في الشرق الأوسط، وانتشرت لاحقًا منه إلى شبه جزيرة البلقان، وشمال إفريقيا، والهند، وفي الوقت الحاضر تحظى الحلاوة الطحينية بشعبية كبيرة في الدول الغربية؛ نظرًا لفوائدها العديدة، مع ذلك ما زال الشرق الأوسط يقدم أكبر تشكيلة من نكهاتها. كانت الحلاوة الطحينية تصنع قديمًا من التمر والحليب، أو من بذور السمسم والعسل، لكنها الآن متوفرة بالكثير جدًا من النكهات، لكن أساسها من السمسم المطحون.

القيمة الغذائية لحلاوة الطحينية 

تحتوي قطعة من الحلاوة الطحينية على المكونات الغذائية التالية: 

  • 131 سعرة حرارية.
  • 3.5 غراماً من البروتين.
  • 17 غراماً من الكربوهيدرات.
  • 4.8 غرام من الدهون، وهذا يعادل 9% من القيمة اليومية الموصى بها من الدهون للبالغين، وهذه دهون صحية غير مشبعة.
  • 1.2 غرام من الدهون المشبعة غير الصحية.
  • الحلاوة الطحينية ليست مصدرًا جيدًا للحصول على الفيتامينات، إلا أنها تحتوي على الكثير من المعادن، مثل النحاس، والفوسفور، والمغنيسيوم، والمنغنيز.

فوائد الحلاوة الطحينية للجسم

  • المحافظة على صحة القلب: تحتوي بذور السمسم الموجودة في الحلاوة الطحينية على نسبة عالية من الكالسيوم، الذي تتغذى عليه الأوعية الدموية التي تضخ الدم إلى القلب، كما أن زيت السمسم يخفض مستويات الكوليسترول؛ لأنه غني بالأحماض الدهنية غير المشبعة، وبالتالي يليّن الأوعية الدموية.
  • المحافظة على العضلات: يتمتع السمسم بالعديد من الفوائد الصحية بسبب مكوناته الغذائية الغنية؛ إذ إنه يحتوي على كمية من البروتينات عالية الجودة تصل إلى 20٪، وكمية كبيرة من الدهون تصل إلى 50٪، بالإضافة إلى أنه يوفر الكالسيوم، والحديد، والفيتامينات B1 و B2و Eوهذه المكونات جميعها تملئ الجسم بالطاقة والحيوية بتوازن، وهي مغذٍّ جيد ومهم للعضلات.
  • تقوية المناعة: إن تناول الحلاوة الطحينية المصنوعة من السمسم، يساعد على تقوية مناعة الجسم وتعزيز استجاباته، بالإضافة إلى أن السمسم يحمي الجسم من عدة أنواع من السرطانات مثل سرطان القولون والجلد، كما أن العديد من الدراسات بينت فوائد بذور السمسم في المحافظة على الكبد.
  • المحافظة على البشرة: يساعد تناول الحلاوة الطحينية على حماية البشرة وتغذيتها وطرد السموم منها؛ لأنها غنية بالسمسم، وهو مليء بالمغذيات الفعالة ضد الجراثيم والالتهابات المرتبطة بالجلد، حتى أن زيت السمسم يوصف بأنه الزيت المضاد للشيخوخة.
  • المحافظة على الجهاز الهضمي: تعمل بذور السمسم المطحونة في الحلاوة الطحينية على إزالة الديدان من الأمعاء، مما يسهل عملية الهضم، ويحد من الإمساك، وينشط الدورة الدموية.
  • الحفاظ على الخلية وسلامتها: يحتوي زيت السمسم، الذي تصنع منه الحلاوة الطحينة، على مضادات للأكسدة مثل سيسامول، وكوزامين، التي تحمي أنسجة الجسم من الأكسدة، وتمنع أكسدة الدهون داخل الأوعية الدموية، وبالتالي تمنع تصلب الشرايين.
  • تنشيط فيتامين هـ: هو أحد أكبر المركبات الموجودة في الحلاوة الطحينية، ويتميز بأنه يحمي الجسم من المركبات المؤكسدة التي تضره، كما أنه مفيد للحد من الإصابة بأمراض القلب المبكرة، والشيخوخة، والسرطان، وكذلك يخفف من أعراض ما قبل الحيض لدى النساء.

أضرار حلاوة الطحينية

من الممكن أن يتعرض السمسم الذي تصنع منه الحلاوة الطحينية للإصابة ببكتيريا السالمونيلا، وهو مرض ينتقل من الطعام، ويسبب الحمى، وتشنجات البطن، والإسهال، ومع أن أغلب هذه العدوى تأتي من لحوم الدواجن الملوثة، أو البيض، أو المنتجات الطازجة الأخرى، إلا أن الحلاوة توفر بيئة مناسبة لتكاثر السلمونيا؛ لأنها منخفضة الرطوبة، وغالبًا ما تخزن في درجة حرارة الغرفة بدل الثلاجة، وهذا يزيد من خطر نمو السالمونيا فيها.

إقرأ أيضا:أقوى حيوان مفترس في العالم

أسماء أبو حديد، درست اللغة العربية وآدابها في الجامعة الهاشمية، وتخرجت بتقدير جيد جدًا، وحاصلة على عدة شهادات لدورات في تخصصها. بدأت كتابة المقالات عام 2018، كتبت في العدد من المواقع العربية في مواضيع مختلفة مثل؛ التربية، والعناية بالذات.

السابق
غذاء صحي للأطفال
التالي
فوائد التين الشوكي