حياتك

كيفية تغذية الكلاب

كيفية تغذية الكلاب

تربية الكلاب

تعد تربية الحيوانات بشكل عام من الهوايات التي يفضلها عدد كبير من الأشخاص، واتجهت نسبة منهم إلى تربية الكلاب، وذلك لما تمتلكه من العديد من المواصفات الودودة، وإمكانية إخضاعها للتدريبات التي تجعلها مرافقة لمن يعانون من مشاكل فقدان البصر، أو السمع، كما يمكن تدريبها على الصيد والحراسة، إلا أنه وللحفاظ على صحتها وتجنيبها الأمراض التي من الممكن أن تؤثر على صحة مربيها؛ فيجب معرفة كيفية تغذية الكلاب السليمة، والأطعمة التي تناسبهم.

العناصر الأساسية في غذاء الكلب

نشرت جمعية الحيوانات الأليفة الأسترالية تقريراً ذكرت فيه عناصر يجب توفرها لضمان تغذية الكلاب بطريقة صحية؛ إذ يجب أن تحتوي كافة الأطعمة على:

  • البروتينات.
  • الطاقة.
  • الدهون والأحماض الدهنية.
  • المعادن والفيتامينات.

تغذية الكلاب الصغيرة – الجراء

تعتمد الجراء منذ ولادتها ولمدة أسبوعين على حليب الأم، الذي يوفر لها العناصر الغذائية التي يحتاجها لتقوية العظام والجسم، والنمو السليم، وبعد انتهاء الأسبوعين يتم إضافة كمية من الطعام والعناصر الغذائية تدريجيّاً، مع مراعاة أن تكون سهلة الهضم كي لا تؤثر على الجهاز الهضمي، ومن أهم هذه الأطعمة: الحليب الدافئ، والحساء قليل الدسم، ويمكن إضافة الأرز والخضار والخبز إليه، بالإضافة إلى اللحم المسلوق والمفروم، كما يجب مراعاة أن تكون الكمية مناسبة لحجم الكلاب وسنها.

كيفية تغذية الكلاب الصغيرة

  • تقديم الطعام بعد طهيه جيداً في أوعية منخفضة ومفرودة.
  • تقديم الطعام لعدة كلاب معاً، وذلك في حال وجود أكثر من جرو؛ إذ ينتج عن ذلك تنافس بينهم، وصراع على تناول الطعام.
  • مراقبة الكلاب عند تناولها للطعام، وذلك أيضاً في حالة وجود أكثر من جرو، ومعرفة أيها تحتاج لكمية طعام إضافية، وأيها اكتفت.
  • تقسيم الطعام على أربعة أجزاء؛ بحيث يتم توزيعها على ساعات النهار، ويساعد ذلك في تدريب الجراء على النظام.
  • مراجعة الطبيب البيطري في حال رفض الجرو للطعام.
  • توفير الماء النظيف بشكل دائم، وتغييره كل 4 ساعات، لضمان عدم تلوثه، أو التقاطه للبكتيريا.

تغذية الكلاب الكبيرة

يجب على مربي الكلب تحديد الكمية المناسبة من الطعام بناءً على حجم الكلب، والابتعاد عن زيادة الكمية عن احتياجه كي لا تسبب له تراكم الدهون والأمراض، ولا تكون قليلة فتؤثر عليه بشكل سلبي من خلال إصابته بالضعف، وبالإضافة إلى حجم الكلب؛ يجب مراعاة نشاطه الحركي بحيث يتغيّر من كلب لآخر؛ إذ إنه كلما زاد نشاط الكلب قام بحرق كمية أكبر من الطعام، مما يجعله يحتاج إلى كمية أكبر من الطعام.

ينصح بعض المختصين بتربية الكلاب بتقديم الطعام على وجبتين، بحيث لا تقل الفترة بين الوجبة والأخرى عن 8 ساعات، ولا تزيد عن 10 ساعات، أما البعض الآخر؛ فقاموا بتقسيم طعام الكلاب اليومي إلى ثلاث وجبات، يتم تحديد مواعيدها، ويتم تقديم البيض النيء للكلاب التي تقوم بممارسة التمارين العنيفة بعد بلوغها 6 أشهر، أما اللحم والعظم؛ فهو من العناصر التي يجب توفرها في الغذاء يوميّاً، وذلك لتقوية عظام الفكين، والحصول على حاجته من البروتين.

أنواع غذاء الكلاب

  • الطعام المجفف: يحتوي هذا النوع من الطعام على عدد من العناصر الغذائية الهامة، مثل: البروتينات، والأملاح، والفيتامينات، واللحوم المجففة، والدهون، والمعادن، والكربوهيدرات، والتي تتوزّع بنسب مدروسة بدقة لتتناسب مع أجسام الكلاب، ويمتاز هذا النوع من الطعام بتقوية العظام، والأسنان، والفكين، إلا أن سعره يعد مرتفعاً، كما يجب التنويع فيه كي لا يؤثر على صحة الكلاب على المدى الطويل.
  • الطعام المنزلي: يمتاز بمستوى نظافة عالي، وانخفاض ثمنه بالمقارنة مع الطعام الجاهز؛ حيث يكون إما بقايا طعام المنزل من البيض واللحوم، أو طعام صنع مخصوصاً للكلاب من المواد المنزلية، ومن الممكن ألا يتقبله الكلب في البداية، إلا أنه ومع مرور الوقت سيعتاد عليه.
السابق
سيارات rolls royce 2019
التالي
مدينة تل رفعت