تغذية

كيف أنظم رضاعة طفلي الرضيع

كيف أنظم رضاعة طفلي الرضيع

متى يبدأ اتباع جدول الرضاعة

الطريقة الوحيدة لإنتاج المزيد من الحليب هي السماح للطفل بطلب المزيد منه، وعندما يكون المولود حديث الولادة يُتوقع إطعامه كل ساعتين أو ثلاث ساعات، وهذا على الأسابيع الثلاثة الأولى، وتعد هذه الفترة الزمنية عادةً ما يكون من المقبول البدء في تنفيذ جدول زمني للرضاعة، ومع أن الجداول مفيدة؛ فإنه بالتأكيد ليس مطلوبًا من الأم أن ترضع طفلها وفقًا لجدول زمني أو روتين مقيد.

لماذا يجوع الطفل سريعًا

حليب الثدي سهل الهضم، ومعظم الأطفال الذين يرضعون من الثدي يأكلون أكثر من أولئك الذين يتناولون الحليب الصناعي، وعادةً ما يحتاجون 8-12 مرة يوميًا، وغالبًا ما تكون الوجبة كل ساعة ونصف أو ساعتين على مدار الأسابيع القليلة الأولى.

البكاء إشارة أكيدة على أن الطفل جائع، ولا يجب الانتظار إلى أن يصاب الطفل بالضيق قبل محاولة إرضاعه؛ فبطن الطفل صغير، ومن البديهي أن يشعر بالجوع في أقل من ساعتين، ومن الأفضل عدم انتظار الطفل إلى أن يبكي لإطعامه، إذ أن البكاء مؤشر متأخر على الجوع.

فوائد جدول تغذية حديثي الولادة

  • القدرة على التنبؤ: جزء من سبب صعوبة التكيف مع الأمومة هو التغيير الكامل في حياة الأم، إلا أنه من الممكن التنبؤ بتقسيم الأوقات اليومية، مثل: أوقات الوجبات، والزيارات، والقيلولة، مما يؤدي إلى الشعور بالراحة.
  • إدارة جميع احتياجات الأطفال: عندما يكون لدى الأم جدول زمني وروتين لإطعام الطفل الجديد، يمكنها تحديد كيفية تلبية احتياجات الجميع في الوقت المناسب، وهذا لن يؤدي إلى تلبية احتياجات الطفل الرضيع وإهمال الباقين.
  • الاستقرار في الوضع الجديد: يمكن أن تشكل الأشهر القليلة الأولى بعد الولادة تحديًا لجميع أفراد الأسرة، لكن تطوير روتين جديد وجدول زمني يفيد الجميع؛ لأنه سيضع حدودًا لكل شخص في البيت.

متى تزيد الوجبات في الجدول الغذائي

خلال طفرات النمو يجب إضافة بعض الوجبات إلى روتين الرضاعة اليومي، ويمكن أن تحدث هذه الطفرات خلال العشرة أيام الأولى، أو خلال أول ثلاثة أسابيع، أو أول ستة أسابيع، أو التسعة أشهر الأولى، وخلال هذه الأوقات من الشائع جدًا أن يستيقظ الطفل مبكرًا، أو أن يستيقظ مرارًا وتكرارً في الليل بسبب الجوع، والسماح للطفل بتناول الطعام أكثر سيساعد على نموه، وزيادة إمدادات الحليب.

إقرأ أيضا:فوائد زيت الثوم

كم تستمر مدة الوجبة

تستمر الرضعة الواحدة بين 15-20 دقيقة، وعندما يبدأ بطن الطفل بالامتلاء، سيتوقف الطفل لفترات أطول للبلع، وهذه علامة على بدء شبع الطفل، أو أن إمدادات الحليب قليلة، لكن إذا توقف الطفل عن البلع أو الرضاعة بعد 10 دقائق فقط، فهذه علامة أنه لا يحصل على ما يكفي من الطعام، أو أنه لا يتنفس جيدًا.

أيهما أفضل الرضاعة من جانب واحد أم جانبين

في الماضي القريب نصح الأطباء النساء بتبديل الثدي في منتصف الرضاعة؛ مما يسمح للطفل ببدء الرضاعة من جهة، والانتهاء من جهة أخرى، لكن اليوم يرى الخبراء أن الحليب الأمامي يروي عطش الطفل؛ لأنه يمده بالسكر والبروتينات والمعادن والسوائل، أما الحليب التالي (الحليب الخلفي)، يكون دسمًا ومليئًا بالدهون العالية والضرورية لنمو الطفل وتطوره؛ لذا عند تبديل الثدي في منتصف الرضاعة، لن يحظى الطفل بالحليب الدسم.

من الفوائد الأخرى للرضاعة من جانب واحد أن الحليب الأمامي المائي غالبًا ما يتسبب في تقلصات للطفل، أو مشاكل في الغازات، وعند الالتزام بجانب واحد في كل رضعة، سيحصل الطفل على حليب أثقل، ومن المحتمل أن يكون لديه غازات واضطرابات أقل، ومن الأفضل عدم الانتقال إلى الثدي الآخر إلا بعد أن ينتهي مخزون الحليب بالكامل.

إقرأ أيضا:أسباب آلام الظهر العلوي

أسماء أبو حديد، درست اللغة العربية وآدابها في الجامعة الهاشمية، وتخرجت بتقدير جيد جدًا، وحاصلة على عدة شهادات لدورات في تخصصها. بدأت كتابة المقالات عام 2018، كتبت في العدد من المواقع العربية في مواضيع مختلفة مثل؛ التربية، والعناية بالذات.

السابق
طريقة تحضير منقوع لبان الذكر
التالي
طريقة حساب الحمل بالأسابيع