كيف خدمت الثورة المعلوماتية التعلم عن بعد؟

كيف خدمت الثورة المعلوماتية التعلم عن بعد؟ 

يعتبر التعلم عن بعد من الأنظمة التعليمية المتقدمة التي تم تبنيها في العديد من الدول، ويساهم في تفعيل التعلم الإلكتروني عن بعد من خلال استخدام بعض البرامج والمنصات الإلكترونية، مما يساعد في توفير المعلومات والإفادة للطالب، حيث يعتبر مساعداً على تحقيق الأحلام، بالإضافة إلى تنظيم الطالب لوقته بين الأسرة والعمل والدراسة. 

كيف خدمت تكنولوجيا المعلومات في التعلم عن بعد؟ 

كيف خدمت تكنولوجيا المعلومات في التعلم عن بعد؟ 
  • متابعة الطلاب والأساتذة بدقة، ومساعدة الجامعات على استيعاب عدد كبير من الطلاب.
  • جعلت من العالم شاشة إلكترونية في عصر دمجت فيه تكنولوجيا الإعلام بين المعلومات، والتكنولوجيا، والثقافة.
  • إمكانية التبادل الهائل للمعلومات من خلال التقنيات الحديثة المستخدمة، مثل تبادل الصوت والصورة في نفس الوقت.
  • تسهيل تبادل المعلومات بين شبكات الحاسب، وسرعة الوصول إلى مراكز العلوم والمعرفة في جميع المكتبات الإلكترونية.
  • أتاحت للباحثين نشر أبحاثهم في أي منطقة من مناطق العالم، مما يطور سبل الاستفادة. 
  • ظهور المصحف الإلكتروني الذي يمكنك من خلاله حفظ الآيات والسور على الكمبيوتر، أو الهاتف الخلوي، وظهور البرامج التي تحكم صحة الحديث الشريف وضعفه؛ مما يساعد في الأبحاث والدقة في تقديم المعلومة. 
  • إمكانية تحويل الملفات الإلكترونية إلى ملفات يمكن تدقيقها وتغييرها بسهولة.

أهم تطبيقات الويب التفاعلية للتعلم عن بعد

  • Google Classroom.
  • Zoom.
  • Prezi.

عناصر التعلم عن بعد

عناصر التعلم عن بعد

يحتاج التعلم عن بعد إلى مجموعة من العناصر لنجاح العملية التعليمية، فهذه العناصر هي كما يلي: 

  • الطالب هو الشخص الذي يسعى للمعرفة والعلم.
  • المعلم حيث يوجد مدرس للفصل أو برامج تعليمية محددة.
  • الأدوات التعليمية مثل كاميرا الويب وسماعات الرأس وما إلى ذلك.
  • اتصال إنترنت قوي.
  • وجود مراقبة ذاتية للمتعلم لضمان نجاح العملية التعليمية.

متطلبات التعلم عن بعد

متطلبات التعلم عن بعد

هناك بعض المتطلبات التي يجب توافرها لاستمرار نظام التعلم عن بعد ونجاحه، حيث يعتمد على عدد من العوامل، من أبرزها ما يلي: 

إعلان السوق المفتوح
  • توافر الدعم المالي والوقت الكافي لممارسة استخدام النظام، والقدرة على استخدام المعدات والتكنولوجيا.
  • قدرة الطلاب على إدارة الوقت والالتزام بالمهام والواجبات والتواصل الفعال مع المعلم أثناء عملية التعلم.
  • وجود الدافع الداخلي، بحيث تكون هناك أهمية لوجود الدافع الداخلي لدى المتعلم، حيث يضمن مواجهة التحديات التي قد تواجهه، مما يؤدي إلى استمرارية التعلم.
  • القراءة والكتابة الجيدة من أهم المتطلبات، حيث تساهم القراءة في التعرف على المادة التعليمية، بينما تسهل الكتابة النقاش بين المعلم والطالب.
  • امتلاك المهارات الفنية، بحيث يمكنه التعامل مع التقنيات الحديثة مثل الأجهزة الإلكترونية، ومواقع التواصل الاجتماعي، وبرامج الكمبيوتر، والمواد التعليمية المحوسبة.
اقرأ أيضاً:  ظرف المكان: تعريفه وإعرابه

الثورة المعلوماتية وخدمتها للغة العربية

  • تقدم العديد من المواقع تصحيح اللغة والأخطاء الإملائية، وهذا بالتأكيد ساهم في تقليص جزء كبير من الأميّة في اللغة العربية.
  • اشتهرت بعض المواقع بتقديم شرح كامل لمعظم دروس وقواعد اللغة العربية، حيث أتاحت للطلاب فهم اللغة العربية وإتقانها وتعلمها بكل بساطة.
  • مساهمة الباحثين في علوم اللغة في الوصول إلى أكبر المراجع العلمية في اللغة العربية، مما ساهم في إنتاج عدد كبير من الأبحاث في اللغة العربية في وقت قصير.
  • ساهمت مصادر المعلومات الرقمية في الحفاظ على الهوية العربية واللغة العربية، خاصة في الدول العربية التي كانت تحت الاستعمار، وتأثرت سلامة اللغة العربية بين مواطنيها.

آخر التحديثات للتعلم عن بعد

تشمل التطورات التكنولوجية الحديثة التي تؤثر بشكل كبير على قطاع التعليم عن بعد، كل من الواقع المعزز، والذكاء الاصطناعي والتعلم الافتراضي (ILT عبر الويب)، ولقد غيرت هذه التطورات أو الاتجاهات الطريقة التي يتعلم بها الطلاب، وكيف يقوم المعلمون بالتدريس في الفصول الدراسية الافتراضية، واللوحات الذكية والتعلم القائم على التكنولوجيا في استبدال طرق التدريس المعروفة جيدًا باستخدام السبورة والطباشير والتعلم من الكتب المدرسية، فإن هذه الاتجاهات في قطاع التعليم تجعل التعلم أكثر انخراطًا، وأقل إرهاقًا لأنه يعزز تجربة الطالب، ويُحدث التعلم في الوقت الفعلي.

أدوات وحلول التعلم عن بعد

يغير التعليم عن بعد الطريقة التي يتعلم بها الأطفال بموضوعات مختلفة، حيث توفر تقنيات الإنترنت والذكاء الاصطناعي الحديثة تخصيص بتجربة التعلم لتناسب الجداول الزمنية والاحتياجات المحددة للطلاب، وعلاوة على ذلك، تتوفر حاليًا مجموعة مختلفة من حلول وأدوات التعلم عن بعد، بما في ذلك استخدام التكنولوجيا الرقمية، ويرجع ذلك أساسًا إلى أنها تتيح للطلاب التعلم من أي مكان، ويوجد أنواع مختلفة من حلول وأدوات التعلم الرقمي متاحة للطلاب كما يلي:

  • التعلم التكيفي.
  • وضع شارات.
  • التعلم المختلط.
  • تقنيات الفصول الدراسية.
  • كتب إلكترونية.
  • تحليلات التعلم.
  • كائنات التعلم.
  • التعلم النقال.
  • التعلم المخصص.
  • التعلم عبر الإنترنت أو التعلم الإلكتروني.
  • المصادر التعليمية المفتوحة.
  • الواقع الافتراضي.

أهمية تقنية المعلومات في التعلم عن بعد

بعد انتشار جائحة كورونا، أصبح اللجوء إلى التعليم عن بعد أمراً حتمياً لمعظم دول العالم، لضمان عدم انتشار الوباء بين الطلاب بشكل كبير والسيطرة عليه قدر الإمكان، وقد أثبت التعليم عن بعد نفسه خلال هذه الفترة بشكل كبير، نظرًا لوجود الكثير من المزايا للدراسة عبر الإنترنت بدلاً من الاضطرار إلى الذهاب إلى المدرسة أو الفصل بشكل يومي، نذكرك بمجموعة منها في ما يلي:

وسائل الراحة

القدرة على الدراسة من المنزل تجعل عملية التعلم أقل صعوبة، لإنه يمنح المتعلمين شيئًا أقل للقلق بشأنه عندما يتعلق الأمر بالذهاب إلى الفصل، والعثور على مقعد، والازدحام من قبل الآخرين في المنزل، بحيث يمكنهم اختيار المكان الذي يريدون الدراسة فيه وتغيير المقاعد كلما شعروا بالملل، أو بدأوا في الشعور بالألم من الجلوس في مكان واحد لفترة طويلة.

اقرأ أيضاً:  بحث عن علامات الترقيم

توفير الوقت

مع عدم وجود ساعات دراسية صارمة للالتزام بها، وعدم إضاعة الوقت في ارتداء الملابس أو مواجهة حركة المرور، يمكن للمتعلمين عبر الإنترنت الدراسة بشكل أكثر كفاءة وسرعة، وسيتم الرد على أسئلتهم بسهولة، ويمكنهم الدراسة بالسرعة التي تناسبهم، وإذا كانوا يتعلمون بسرعة، فهذا يعني أنهم لن يضطروا إلى انتظار بقية الفصل للحاق بهم، وسوف يدرسون قدر المستطاع متى أمكنهم ذلك.

المرونة

يمكن أن يكون عدم الاضطرار إلى الذهاب إلى المدرسة كل يوم، أو الالتزام بساعات تعلم ثابتة مساعدة كبيرة لأولئك الذين لديهم التزامات أخرى، سواء أكانوا يحصلون على شهادة جامعية أثناء العمل، أو يقيمون في المنزل، أو حتى إن كانوا أمهات يرغبن في زيادة معرفتهم، يمكن أن يكون التعلم عبر الإنترنت نعمة، ويمكنهم الدراسة متى كانوا أحرارًا وكيفما يريدون.

الوصول السهل

من خلال الإنترنت عمليًا في كل مكان، يعد الحصول على المواد مهمة سهلة، وجميع الدورات التدريبية الخاصة بك على بعد نقرة واحدة، ويمكنك أيضًا العثور على وسائل تعليمية داعمة، أو الانضمام إلى المنتديات للتحدث مع الطلاب الآخرين، ومشاركة المواد معًا عبر الإنترنت، حتى الاتصال بمعلمك والحصول على المعلومات أمراً سهلاً.

توفير الموارد

فائدة أخرى إضافية للتعلم عبر الإنترنت؛ هي مقدار توفيره في الموارد، في حالة التدريس والتدريب، سيوفر التكاليف، سواء كان الأمر يتعلق باستئجار موقع مادي أو شراء معدات للفصل الدراسي، فهناك الكثير من الأموال التي يجب إنفاقها، وهذا ليس كل شيء، فلا داعي لتوزيع المواد المطبوعة، حيث سيتم عمل كل شيء إلكترونياً.

مزايا التعلم عن بعد

تحفيز الطلاب

 الطلاب الذين يستخدمون منصة التعلم عن بعد هم أكثر تفاعلية ويطورون قاعدة معارفهم، بالإضافة إلى ذلك، يعد التعلم عن بعد أكثر تفاعلية من المحاضرات من جانب واحد في النظام التقليدي، ويسمح التعلم الرقمي للطلاب بالتواصل بشكل أفضل مع المواد التعليمية.

جعل الطلاب أكثر قابلية للمساءلة

 يكون تقييم الطلاب أكثر شفافية أثناء نظام التعليم عن بعد، حيث يتم إنشاء التقارير تلقائيًا، وتقديم الملاحظات في الوقت الفعلي، كما يمكن للطلاب التقييم الذاتي لأدائهم وتحديد طرق تحسينه.

جعل الطلاب أكثر ذكاءً

تمكّن الأدوات التي تم تطويرها باستخدام أحدث التقنيات الطلاب من تطوير قدرة فعالة على التعلم الذاتي، ليكونوا أفضل في استخدام الموارد عبر الإنترنت، والبحث عن المعلومات المطلوبة وجمعها، وبهذه الطريقة قد يعزز التعلم الرقمي إنتاجيتهم وكفاءتهم.

فرص التعلم المكثفة

من أبرز المزايا التي يجلبها التعليم عن بعد للطلاب هي فرص التعلم المكثفة، حيث يتعلم الطلاب العديد من الأشياء المختلفة من خلال الأدوات الرقمية.

معدل مشاركة أفضل 

نطاق المشاركة محدود في حالة نظام التعليم التقليدي، من ناحية أخرى، يقدم نظام التعليم عن بعد مجموعة واسعة من خيارات التعلم من خلال التوافر غير المحدود للمحتوى، والجلسات التفاعلية، والواقع الافتراضي، وما إلى ذلك.

اقرأ أيضاً:  ما هي أقسام الموارد البشرية وما هي وظيفتها

تعميق مشاركة المعلمين وأولياء الأمور

توفر تقنيات وأدوات التعلم الرقمي مثل منصات التعلم الاجتماعي للمعلمين إمكانية إنشاء وإدارة مجموعات منفصلة للطلاب وأولياء الأمور، بالإضافة إلى ذلك، فإن فرصة تخصيص تسلسل التعلم للطلاب تجعل التدريس أكثر إنتاجية ويسرع التقدم. 

سلبيات التعلم عن بعد

على الرغم من المزايا التي يحتوي عليها التعلم عن بعد، إلا أن هناك العديد من السلبيات التي قد تشكل تحديًا في وجه التعليم عن بعد، بالإضافة إلى بعض المعوقات التي تعيق تقدمه، ومن أبرز سلبيات التعلم عن بعد ما يلي:

  • لا يوجد تفاعل بين الطلاب، ولكن يمكن لبعضهم التفاعل عبر الإنترنت، أو عن طريق تكوين مجموعات دراسية خاصة.
  • يحتاج الطلاب إلى التدريب على استخدام الإنترنت، واستخدام البرامج التي تساعد في تبادل المعلومات مع المعلمين.
  • يجب توفير البنية التحتية التقنية من قبل الجامعة أو الكيان الذي يقدم برنامج التعليم عن بعد، وهو أحد الأنظمة التي لا يمكن لجميع المؤسسات التعليمية استخدامه.
  • لا يوجد اتصال مباشر بين كل طالب ومعلم أو محاضر، ولكن بعض المؤسسات التعليمية تقدم الدعم الأكاديمي من خلال استخدام البريد الإلكتروني، أو الهاتف أو الرسائل الفورية.
  • هناك مشكلة في عرض وسرعة الإنترنت، من خلال مشكلة تبادل المعلومات مع مزود الإنترنت يمكن للطلاب استخدام الإنترنت عبر الهاتف المنزلي بسرعة لا تزيد عن 33.6 كيلوبايت، ولكن يحتاج الطلاب إلى سرعة أعلى لمشاهدة المحاضرة في وضع ملء الشاشة دون تقطيع بالصورة أو الصوت.
  • مطلوب الكثير من الانضباط الذاتي، وفي معظم الحالات، لا يمكن لأحد أن يضمن حصول الطلاب على تعليمهم في الوقت المحدد، بالإضافة إلى التدريب على استخدام برامج خاصة لنشر المحاضرات أو إنشاء صفحات ويب، يحتاج المعلمون أيضًا إلى تدريب في مجالات أخرى في جوانب استخدام الإنترنت.

أسئلة شائعة

هل تخصص قسم التقنيات صعب؟

بالطبع لا يمكن القول ما إذا كان هذا التخصص صعبًا أم سهلًا، حيث يمكن أن يكون الأمر سهلاً بالنسبة لي ولكنه صعب عليك أو العكس، لكن ما يجعلك تتفوق بالتأكيد في هذا التخصص أو أي تخصص بشكل عام هو مدى حبك للمجال، ومقدار الجهد المبذول في التعلم، ومدى فهمك وتركيزك أثناء المحاضرات والدروس والدراسات.

ما هو مجال تكنولوجيا المعلومات؟

يختص هذا البرنامج بدراسة مختلف الموضوعات المتعلقة بتقنية المعلومات سواء كانت متعلقة بالشبكات، أو الإنترنت وبرمجتها، أو قواعد بياناتها، أو تطوير برمجياتها، وذلك بالتوازن بين دراسة تصميم الوسائل التكنولوجية، ودراسة تطبيقاتها العملية.

هل لتكنولوجيا المعلومات مستقبل؟

أولئك الذين أكملوا شهادة الدراسة في تخصص تكنولوجيا المعلومات يمكنهم الحصول على فرص عمل متعددة؛ ويرجع ذلك إلى الطلب الكبير القادم للدراسة في هذا التخصص، بسبب التطور التكنولوجي الذي يمر به العالم هذه الأيام، وتصل رواتب العلماء إلى 90 ألف دولار سنويًا، ومن هذه الوظائف: تطوير الويب، وتصميم الموقع، وهندسة البرمجيات.

مقالات مشابهة

دليل شامل عن كوكب المريخ

دليل شامل عن كوكب المريخ

كيف تكتب سيرة ذاتية؟

كيف تكتب سيرة ذاتية؟

كيفية كتابة مقدمة بحث علمي

كيفية كتابة مقدمة بحث علمي

العنف في وسائل الإعلام

العنف في وسائل الإعلام

ما هي حاضنات الأعمال

ما هي حاضنات الأعمال

تعرف على أهم التخصصات الجامعية والعلوم

تعرف على أهم التخصصات الجامعية والعلوم

ما هي كواكب المجموعة الشمسية

ما هي كواكب المجموعة الشمسية