الأردن

هل من الأفضل أن تشتري أو أن تستأجر منزلاً في الأردن

هل من الأفضل أن تشتري أو أن تستأجر منزلاً في الأردن

شراء أم استئجار منزل

يقع الكثير من الأشخاص في حيرة من أمرهم إبّان أخذ قرار الشراء أم الاستئجار لمنزل، خاصة في الأردن، لطالما أن فئة محدودي ومتوسطي الدخل هي الغالبة على شرائح المجتمع، وبالمجمل ورغم الحالة من شبه ثبات أسعار العقارات السكنية، إلا أن الأسعار لا تزال مرتفعة عموماً، مع تفاوتها بحسب توزيعها وفق المحافظات والمدن والمناطق والمواصفات الخاصة بها، أما بالنسبة للإيجارات؛ فهي أيضاً ما بين مميزات ومساوئ؛ حيث تفاوت الأسعار بشكل كبير في مناطق المحافظة الواحدة، وثغرات العقود التأجيرية، التي تنتهي أحياناً بمشاكل، والعديد من الأمور هنا وهناك، إلا أن الخيار المبني على أسس ودراسة للاحتياجات والميزانية وطبيعة ومدة الاستخدام، يبقى أفضل ما يمكن الاعتماد عليه لأخذ القرار السليم.

أمور مهمة عند شراء أو استئجار منزل في الأردن

باختلاف قرار المواطن أو المقيم في الأردن بأن يشتري أم يستأجر منزلاً؛ لا بد له في البداية حسب الأمور وفقاً للنقاط التالية:

  • تحديد مساحة المنزل المطلوب: من حيث عدد الغرب والحمامات والمرافق الأخرى، مع الأخذ بعين الاعتبار عدد أفراد العائلة أو الأشخاص الذين سيتواجد دائماً في المنزل.
  • التركيز على منطقة معينة: مهما اختلف قرار الشخص بالشراء أو الاستئجار؛ فمن المؤكد أنه يبحث ضمن حدود منطقة أو عدد معين من المناطق؛ وتقع آلية اختيارها بحسب الاحتياجات والأسعار والخدمات والأسواق المتوفرة، إضافة إلى طبيعة المنطقة وطبيعة السكان بشكل عام.
  • دراسة الخدمات والمرافق: لا بد من تحديد ودراسة مجموعة المرافق والخدمات التي يبحث عنها الشخص، ويرغب بأن تكون قريب من منزله؛ بهدف تسهيل الأمور وتلبية احتياجات، سواء كانت مدارس أم خدمات صحية أم أسواق أو غير ذلك.

هل تشتري أم تستأجر منزلاً في الأردن

ما بين الشراء والإيجار في الأردن مميزات وعيوب لكل منهما، لا بد من جمعها ودراستها وتحليلها، والإتيان بنتيجتها وأثرها على اتخاذ أي من هذين القرارين على حياة الفرد والعائلة، لذا لا بد من دراسة وتحديد أجوبة وتحليلات واضحة للنقاط الـ 5 التالية، للوصول إلى أفضل نتيجة وأفضل قرار:

  • التكاليف: بالمقارنة بين دفعات الإيجار ودفعات الشراء، خاصة وأن المعظم يلجأ إلى التمويل العقاري من أي جهة مصرفية لشراء منزل؛ فإن الإيجار مرهون بدفعة قليلة شهرياً، لكن الشراء يتطلب دفعة أولى كبيرة، مع أقساط شهرية غالباً ما تزيد عن قيمة الإيجارات، بالإضافة إلى تحمّل تكاليف الديكورات والتشطيبات والصيانة والضرائب وفوائد التمويل.
  • الاستثمار: إذا كانت فترة استخدامك للمنزل ما بين 5-7 سنوات؛ فمن الأفضل الشراء وبحسب الميزانية الموضوعة، على أن يتم الاستثمار به بعد ذلك؛ من خلال عرضه للبيع تبعاً لوضع السوق واختيار الوقت المناسب، وبالتالي كسب مبلغ أكثر مما تم دفعه. 
  • ديكور المنزل: عند إستئجار منزل مفروش خاصة للمقيمين أو الشباب؛ فهذا يعني الرضا بديكور وأثاث المنزل الذي تعود ملكيته لصاحب العقار؛ وضرورة المحافظة عليه كما هو متفق عليه، وفي حال السماح ببعض التعديلات أو التغيير عليها؛ فهذا يعني دفع تكاليف زائدة لأغراض لن تكون ملكاً خاصاً فيما بعد.
  • مرونة الانتقال: لظرف ما سواء كان مادي أم مهني أم عائلي؛ يلجأ البعض إلى تغيير أماكن سكنهم، بعد فترة وجيزة من الاستقرار فيها، وهنا لا بد من التأكد من الرغبة بالاستقرار في المكان وثبات الأمور والظروف بالمجمل؛ إذ إن مرونة الانتقال لا تكون إلى في الاستئجار، عدا ذلك ذلك فإنها صعبة وقد تحمل خسارة عند شراء منزل.
  • الاستقرار النفسي: الشعور بالإنتماء إلى المكان يصاحبه راحة نفسية للشخص ولأفراد أٍرته، وهذا الأمر غالباً ما يكون عند شراء منزل، وتملكه بشكل كامل، عدا ذلك وفي حال الاستئجار يصبح الأمر صعباً ومنوطاً بمطالبة شهرية بدفع الإيجارات المتفق عليها.

أهم النصائح بعد شراء أو استئجار منزل

عند الشراء أو الاستئجار لعقار سكني، لا بد من من فحص الأمور والأشياء التالية، قبل التوقيع النهائي على العقد:

  • التحقق من التمديدات الكهربائية والصحية والمائية.
  • التحقق من المصابيح ووسائل الإنارة.
  • التحقق من الأرضية ما إذا كانت مستوية.
  • التحقق من صلاحية الأبواب والنوافذ.
  • التحقق من قوة شبكة الإنترنت والهاتف المحمول.
  • التحقق من الحمام والمطبخ وفحص أجزائها بعناية.
  • التحقق من القبو والعليّة في حال وجودهما.
  • التحقق من فعالية ومقاومة الجدران لعوامل الرطوبة والمناخ.
السابق
تعرف على عمان مدينة الجبال السبعة
التالي
مساجد غير تقليدية حول العالم