تغذية

أضرار خبز الشعير لمرضى السكر

أضرار خبز الشعير لمرضى السكر

خبز الشعير

يعد الشعير Barley نوعاً من أنواع الحبوب، التي تُصنف ضمن القائمة الأكثر استهلاكاً حول العالم، وهو نبات عشبي من الحوليات تابع إلى الفصيلة النجيلية،  ويعتبر من أقدم المواد التي استخدمها الإنسان في غذائه، إضافة إلى أنه من المحاصيل الرئيسية التي عُرفت في العصور القديمة، وكان ولا يزال يُصنع منه خبز الشعير، وهو من أنواع الخبز التي تحتوي على مستويات عالية من الشعير والعديد من العناصر الغذائية الأخرى.، ويعد تناوله من الأمور الصحية التي ينصح بها الأطباء وأخصائي التغذية بشكل عام.

القيمة الغذائية لخبز الشعير

جاء في تقرير وزارة الزراعة الامريكية مؤخراً، أن شريحة واحدة صغيرة بوزن 22غم من خبز الشعير المحمّص، يوجد فيها العديد من العناصر الغذائية، وتأتي على النحو التالي:

  • 6.29غم من الماء.
  • 0.81غم من الدهون.
  • 64.9 سعرة حرارية.
  • 2.06غم من البروتين.
  • 9.02 ملغم من الكالسيوم.
  • 36.3 ملغم من البوتاسيوم.
  • 0.88غم من الألياف الغذائية.
  • 32.1 ملغم من الفسفور.
  • 0.607 ملغم من الحديد.
  • 8.58 ملغم من المغنيسيوم.
  • نسب متفاوتة من: الزنك، الصوديوم، السيلينيوم، النحاس، فيتامين سي، مجموعة فيتامين ب، فيتامين ك، فيتامين ي وعناصر أخرى

ما هي أضرار خبز الشعير لمرضى السكر

يعتقد الكثير ممن يرغبون بإنقاص وزنهم واتباع حمية غذائية صحيحة أن تناول خبز الشعير مثلاً يفيد في ذلك؛ الحقيقة أن هذا الأمر يعتمد على تاريخ الشخص الطبي وطبيعة الأمراض التي يعاني منها؛ وعلى سبيل الحصر نسلّط الضوء على مرضى السكر؛ فمنهم من يمتنع بتاتاً عن تناول هذا الخبز، ومنهم من يفرط في تناوله، ولا بد من الإشارة إلى أن خبز الشعر صحي ومفيد حت ى لمرضى السكري، لكن الفائدة تتحوّل إلى ضرر تبعاً لتناول كميات كبيرة منه؛ وذلك لأنه مصنوع من حبوب الشعير التي تحتوي على نسبة عالية نوعاً ما من الكربوهيدرات، وحول الأضرار التي يمكن حصولها لهؤلاء المضر عند عدم تناول خبز الشعير باعتدال؛ فهي تتضمن ما يلي:

  • نقص نسبة السكر في الدم: فالشعير يعمل على تخفيض مستويات السكر في الدم والقدرة على ضبطها، وفي هذه الحالة بالنسبة لمرضى السكري ممكن يكثرون من تناول منتجات الشعير؛ فهم عرضة إلى حدوث نقص حاد في هذه النسبة، ما يعرّض حياتهم إلى الخطر الشديد.
  • التعارض مع أدوية السكر: يمكن حدوث تفاعل مضاد ما بين أدوية السكر وخبز الشعير، ويؤدي ذلك إلى مشاكل صحية خطيرة أحياناً، لذا يجب تناول كل منهما بأوقات مختلفة، خاصة وأن الشعير يعمل على تقليل امتصاص المعدة للأدوية والأطعمة عموماً.
  • الإفراط مضر للغاية: إن تناول خبز الشعير أو شرب ماء الشعير بكثرة وبنسب عالية من قبل مريض السكر، خاصة ما إذا كانت مُصاباً بحساسية من القمح أو الجلوتين؛ فإن هذا يؤدي إلى حدوث حالة صحية خطرة تهدد حياة المريض.

فوائد خبز الشعير لمرضى السكر

على صعيد مغاير للأضرار المذكورة مسبقاً، هنالك حقائق طبية استُمدت من دراسة تم إجراؤها على مجموعة من الأشخاص في منتصف عمرهم، لتناول خبز الشعير على مدار ثلاث أيام متتالية؛ خلال وجبات الإفطار والغداء والعشاء، وبعد مرور من 11-14 ساعة من تناول آخر وجبة تمّ قياس نسبة السكر في الدم لديهم؛ بهدف فحص تأثير الشعير على مرضى السكري على هذه النسبة وعلى الأوعية الدموية التي تتصل بالقلب، وظهرت النتائج لتثبت أن هؤلاء الأشخاص تحسّنت عملية التمثيل الغذائي لديهم لمدة 14 ساعة تقريباً، كما لاحظوا انخفاض نسبة السكر والإنسولين، وزيادة حساسية الإنسولين، والقدرة على التحكّم في الشهية، وعُزيت النتيجة إلى أن وصول خليط من الألياف الغذائية الموجودة في نواة حبوب الشعير إلى الأمعاء؛ يعمل على تحسين بكتيريا المعدة، وكذلك عملية إفرازات الهرمونات؛ لذا فإن تناول هذا الخبر مفيد لمرضى السكر، لكن بنسب معينة بعد التأكد من عدم وجود أي أنواع من الحساسية تجاهه وسؤال الطبيب المختص.

السابق
طريقة عمل خبز الشعير لمرضى السكر
التالي
مواقع التسوق التي تشحن إلى العراق