منوعات

الوسيط التجاري بين المصنع والمشتري

الوسيط التجاري بين المصنع والمشتري

الوسيط التجاري

يمكن تعريف الوسيط التجاري بين المصنع والمشتري على أنه هيئة، أو شركة، أو مؤسسة مالية، أو فرد يعمل على تلبية الاحتياجات التجارية بترتيب المعاملات والصفقات مقابل عمولة، أو نسبية مالية متفق عليها بشكل مسبق يتم الحصول عليها عند إتمام الصفقة، ويجب أن يمتلك الوسيط التجاري مهارات تساعده على أداء واجباته المتماشية مع الواقع التجاري، ويفضل امتلاكه شهادات وتدريبات مسبقة تؤهله للقيام بذلك على أكمل وجه.

مميزات الوسيط التجاري

حتى يكون الوسيط التجاري بين المصنع والمشتري ناجحًا لا بد أن  يعلم ما له وما عليه، ولا بد العمل على تطوير الذات من النواحي الشخصية ومن النواحي التكنولوجية، وبالتالي يجب أن يتحلى ببعض المميزات التي تجعل منه أهلًا للقيام بجميع المهام، ملبيًا بذلك احتياجات العملاء بأكبر قدر من الفعالية ومن هذه المميزات يُذكر ما يأتي:

  1. الإلمام بالمجتمع من عدة نواحٍ مثل معرفة أهم المراكز التجارية والمساحات الصناعية والتجارية، وأن تكون لديه علاقات واسعة مع مالكي الأعمال والمستأجرين والملاك.
  2. امتلاك خلفية جيدة في الشؤون المالية والإحصاء والاقتصاد وإدارة الأعمال.
  3. امتلاك خبرة تفاوضية ناتجة عن بناء العلاقات والتواصل مع المجتمع شرط المحافظة على العلاقات الإيجابية دون المساس سلبيًا بأي من جوانب الصفقة عن طريق إيجاد الردود المناسبة من خلال الاطلاع على العروض المتاحة قبل البدء بعملية التفاوض.
  4. تطوير الشخصية فهذا سيسهم في دعمها لتصبح قوية ومستقلة أكثر ولزيادة القدرة على مواجهة التحديات التي قد تطرأ في أي وقت.
  5. التمتع ببعض المهارات؛ مثل: مهارة الإقناع والحوار بهدف إتمام الصفقات بنجاح.
  6. اكتساب القدرة على التعامل مع الأساليب التكنولوجية الحديثة، التي تساعد على تحليل العمليات التجارية وتسرع من إتمام الصفقات.

كيفية العمل كوسيط تجاري

يمكن البدء بالعمل كوسيط تجاري عبر الإنترنت، وتحديدًا بالتجارة الدولية بالبحث عن مصنعين ومصدرين أو موردين لسلع مختلفة والقيام، بعد ذلك بعرض السلع أو المنتجات بالسوق المحلي أو بالإعلان عنها عبر الصحف أو التواصل مع المهتمين بها والاتفاق على توفير ما يرغبون به بأسعار مغرية مقابل عمولة أو نسبة عن كل صفقة، كما يمكن العمل بشكل فردي دون الحاجة إلى إنشاء شركة أو مؤسسة، وذلك بأن يقوم الوسيط بتجميع البيانات التي يحتاجها عن طريق البحث المكّثف عن أشخاص يعرضون أشياء للبيع عن طريق مواقع البيع على الإنترنت أو إعلانات البيع بالصحف والمجلات، وبعد ذلك يجب البحث عن أشخاص يرغبون في شراء نفس الأشياء التي عرضها الآخرون للبيع أو وضع إعلانات تُعرض بها نفس السلع بسعر أعلى للحصول على المشتري دون الحاجة للبحث عنه، ويأتي الدور الحقيقي للوسيط التجاري هنا بالقيام بالعمل كوسيط بين الطرفين والحصول على فرق السعر أو عمولة مقابل إتمام الصفقة بإتمام عملية البيع.

أضرار الوساطة التجارية

ينصح بعض الخبراء بأخذ الحيطة والحذر عند التعامل مع الوسطاء التجاريين؛ وذلك لاتخاذ البعض منهم سلوكيات تتنافى مع الأخلاق، والغاية من ذلك تحقيق المكاسب والمصالح الشخصية إلى جانب الأهداف المادية، وذلك عن طريق أساليب إقناع ولغة مشجعة على الشراء تساعد على إيقاع المشتري في الفخ.

حتى لا تفسد الصفقة يجب التنبه إلى مدى أهمية عدم المبالغة بالعمولة المتفق عليها أو الهامش الربحي من قبل الوسيط التجاري بين المصنع والمشتري وأي طرف آخر فيها، علمًا بأن الوسيط التجاري بين المصنع والمشتري هو مجرد وسيط بين طرفي التعاقد والذي يساعد كلًا منهما على القيام بصفقة تجارية ناجحة مقابل مبلغ أو نسبة معينة.

السابق
مكافحة الحشرات البلدية
التالي
5 نصائح لرفع قيمة أي سيارة معروضة 4sale