اقرأ » مشكلات التعامل مع الوسيط التجاري
منوعات

مشكلات التعامل مع الوسيط التجاري

مشكلات التعامل مع الوسيط التجاري

الوسيط التجاري

يمكن تعريف الوسيط التجاري بأنه لقب يطلق على أشخاص أو شركات يقومون بعمل وساطة تجارية بين البائع والمشتري وأخذ عمولة من أحد الأطراف أو كليهما من خلال إجراء عملية البيع أو الشراء للطرف الآخر، كما أن هؤلاء الوسطاء يقومون بتقديم العديد من الخدمات، ويمكنهم أيضاً تقديم الأبحاث أو المعلومات الخاصّة بالسوق أو الخطط الاستثماريّة.

مشكلات التعامل مع الوسيط التجاري

يوجد العديد من المشاكل التي من الممكن أن يواجهها الشخص عند التعامل مع الوسطاء التجاريين، وفيما يأتي بعضاً من هذه المشاكل:

  • الثقة الكبيرة: من أكبر المشاكل في التعامل مع الوسيط التجاري هي زيادة الثقة به إلى حدٍّ كبير، حيث إن الوسيط التجاري يكون لطيفاً في بعض الأحيان، لكن أكثر ما يهمّه هو إنهاء هذه الصفقة وإتمامها بغض النظر عن الربح الذي يحصل عليه البائع أو التوفير الذي يحصل للمشتري؛ لذلك لا بد أن تبقى هذه العلاقة ضمن إطار محدّد.
  • التسرّع عند اختيار الوسيط: يجب التأكّد من خبرة الوسيط التجاريّ قبل أن يتم اختياره؛ وذلك من خلال إجراء مقابلة معه، وسؤاله عن أساليبه، وعن الصفقات التي تمّت من خلاله، كما يجب معرفة عدد العملاء الذي يستطيع هذا الوسيط أن يصل إليه.
  • توقيع الأوراق دون التحقق: يجب أن تتم قراءة محتوى الأوراق التي يطلب الوسيط توقيعها بشكل جيد قبل أن يتم التوقيع عليها، وفهم الكلام المكتوب بشكل جيد، وعرضها على المختصّين إذا لزم الأمر ذلك.
  • كشف الأسرار للوسيط: يستعمل الوسيط أحياناً بعض الكلمات التي يقولها له البائع أو المشتري بغير قصد، وذلك من خلال نقلها إلى الطرف الآخر ثم استعمالها من أجل الضغط عليه؛ من أمثلة ذلك بعض الكلام الذي يدل على حاجة البائع أو المشتري لإتمام الصفقة.
  • انتحال صفة البائع: يلجأ بعض الوسطاء التجاريين إلى نشر بعض الإعلانات للسلع التي من الممكن أن لا تكون متوفرة، ويقومون بنشرها بأسعار منخفضة بهدف جذب العملاء، ثم يقوم الوسيط بعمليّة التحايل على العميل من خلال عدم نشر السعر الحقيقي للسلعة أو غير ذلك.
  • زيادة عمولة الوسيط: لا بد أن يتم الاتفاق على المبلغ الذي يأخذه الوسيط قبل القيام بأي إجراء من إجراءات الصفقة، ويكون هذا المبلغ في العادة نسبة من ثمن البيع.
  • زيادة السعر: يتفّق بعض المالكين مع الوسيط على سعر بيع محدد يأخذ الوسيط كل ما يزيد عليه بالإضافة إلى العمولة الأصلية، مما يجعل الوسيط يرفع أسعار السلع من أجل الحصول على أكبر ربح ممكن.
  • الاتفاق مع الحرّاس: يقوم بعض الوسطاء بدفع بعض المبالغ لحرّاس العقارات أو غيرها على عدم الإعلان عن الأسعار، وتحويل الأفراد إلى الوسيط التجاريّ لتتم الصفقة عن طريقه.
  • تقديم النصائح غير المفهومة: يقوم بعض الوسطاء التجاريين أحياناً بتقديم العديد من النصائح، لكن لا بد من فهم هذه النصائح جيّداً قبل الأخذ بها، ولا بد من معرفة السبب منها أيضاً.
  • اتخاذ القرار: يجب أن تبقى سلطة اتخاذ القرار بعيدة عن الوسيط؛ حيث إن الخسارة ستعود على صاحب المال في حالة إتمام صفقة خاسرة.
  • عدم وجود الخبرة الكافية: يكون العمل في السوق من غير وسيط هو الأفضل في حالة كان صاحب العمل من المطّلعين على السوق؛ حيث إنه من الممكن أن تكون خبرتهم أكثر من خبرة الوسيط التجاري.
  • الخلل في دقّة المعلومات: تؤثر المعلومات غير الدقيقة وعدم كفاءة الوسيط على الصفقات بشكل كبير الأمر الذي يؤدي إلى الفشل في إتمام الصفقة أحياناً.
اقرأ أيضاً  أماكن بيع قطع غيار هيونداي الكويت
تصنيفات