وظائف

وظيفة الوسيط التجاري والعقاري

وظيفة الوسيط التجاري والعقاري

الوسيط التجاري والعقاري

مع اتساع الأسواق وتنوع المنتجات والسلع والممتلكات وصعوبة الوعي بكل المناحي التجارية، برزت حاجة ملحة لوجود طرف ثالث في عملية التبادل التجاري بين البائع والمشتري؛ لتسهيل وصول كل طرف منهما إلى مبتغاه، سمي هذا الطرف الثالث الوسيط التجاري والعقاري حسب ما يتم تبادله بين البائع والمشتري، وتقتضي وظيفة الوسيط التجاري أو العقاري بتوفير بيع بسعر مناسب ومطابق لشروط البائع، وتوفر للمشتري شراء بسعر يناسبه وفق متطلباته واحتياجاته.  

وظيفة الوسيط التجاري

تعد وظيفة الوسيط التجاري من الوظائف الرائجة في الأسواق التجارية بشقيها الأسواق الإعتيادية والأسواق الإلكترونية، ويكون الوسيط التجاري إما فرد أو مؤسسة أو شركة أو أي شكل تجاري آخر، وتكون الميزة الفريدة في الوسيط التجاري هي معرفته بالفرص التجارية التي يجهلها كل من طرفيّ البيع والشراء، فالبائع لا يعرف الزبون والمشتري لا يعرف البضاعة.

يقدم الوسيط التجاري خدمة التنسيق والتقريب بين طرفي العملية التجارية البائع والمشتري مقابل عمولة بنسبة معينة يتم الإتفاق عليها مسبقاً تؤخذ من البائع أو تؤخذ من البائع والمشتري على السواء. وقد لا يقتصر عمل الوسيط التجاري على التنسيق بل قد يتعدى ذلك إلى المساعدة في إبرام العقود أو متابعة المعاملات أو أي اجراءات أخرى تسهل تسيير مصالح كلا الطرفين. وقد تكون العملية التجارية بين فرد وشركة في أصغر أشكالها، وقد تصل إلى عمليات تبادل تجاري على مستوى الدول.

إقرأ أيضا:علوم التمريض

وظيفة الوسيط العقاري

تقتصر وظيفة الوسيط العقاري على بيع وشراء العقارات مقابل عمولة معينة يتم الإتفاق عليها مسبقاً، وفي بعض الأحيان تتجاوز مهام الوسيط العقاري بتوفير عملاء لتأجير البيوت وليس بيعها أو شراءها فحسب، ولا بد للوسيط العقاري المحترف أن يتمتع بميزتين رئيسيتين هما: القدرة على التثمين العقاري تبعاً لحالة البناء الفنية و طبيعة المنطقة وغيرها من العوامل، وكذلك القدرة على التحليل العقاري، وذلك بتحليل الحركة التجارية والنشاط الإقتصادي للسوق والعرض والطلب للعقارات.

معيقات الوسيط التجاري والعقاري  

يواجه كل من الوسيط التجاري والعقاري عقبات أثناء التوسط بين طرفي البيع والشراء، وتتمثل هذه العقبات في التفاف أحد طرفي العملية التجارية أو كلاهما من وراء الوسيط لإتمام العملية بين البائع والمشتري دون وجود طرف ثالث، وهذا بلا شك يضيع الجهود التي بذلها الوسيط سواء مادية مثل الإعلانات والتسويق والاتصالات أو معنوية مثل جهود المتابعة والوقت.

حتى يضمن الوسيط الحصول على حقوقه، ينبغي عليه أن يبقي على نوع من السرية في التعامل مع كل من البائع والمشتري، بحيث يكون هو الواجهة التي يتعامل معها كل من البائع والمشتري، ولا يعطي معلومات أي طرف للطرف الآخر، وكذلك لا بد من وجود أوراق تثبت حق الوسيط في عمولته في حال تمت الصفقة، وهذه الميزة بالتحديد يكون من الصعب توفيرها للوسطاء الذين يعملون دون غطاء تشريعي، أي غير المرخصين لمزاولة هذا العمل أو كما يسمون بالوسطاء المتجولون.

إقرأ أيضا:خدمة عملاء بنك الرياض

تتوفر طرق أخرى يضمن فيها الوسيط حقه، فيستطيع الوسيط أن يشتري البضاعة أو السلعة بنفسه في حال توفر أموال تغطي تكلفة هذه البضاعة، ثم يقوم بإعادة بيعها للمشتري، وتكون هذه الطريقة صعبة بعض الشيء في حال كان المبلغ المطلوب عالي جداً، مثل أسعار العقارات والممتلكات، وفي مثل هذه الحالات يمكن للوسيط أن يلجأ إلى ما يسمى بالوكالة البنكية، حيث يستطيع من خلالها الشراء أو البيع ضمن شروط ومتطلبات الموكّل ودون الرجوع إليه، ويمكن تثبيتها عند محامين ويضمن من خلالها حقه.

إقرأ أيضا:أفضل بنك للودائع في عمان

تحذيرات من الوسيط التجاري والعقاري

على النقيض فإن طرفي البيع والشراء لابد أن يكونوا على مستوى عالي من الوعي والحذر، فكثير من الوسطاء التجاريين والعقاريين قد لا يكونوا من الوسطاء المتمرسين في هذا المجال، فلا بد من أن يكون الوسيط صاحب مؤهلات ومعرفة سابقة في المجال الذي يتوسط فيه سواء كان العقارات أو السلع التجارية.

السابق
أسماء شركات المقاولات في الكرادة
التالي
خدمات الحدائق