اقرأ » بحث عن علامات الترقيم
منوعات

بحث عن علامات الترقيم

بحث عن علامات الترقيم

علامات الترقيم

تعرف علامات الترقيم بأنها مجموعة من الرموز التي تتألف من الأشكال والعلامات والحركات، تعمل على تنظيم الكتابة لتكون مفهومة بشكل أفضل؛ إذ يمكن لها تغيير المعنى بشكل كامل، وتستخدم بشكل عام لتحديد الفواصل، ومواطن التوقف، ونوع نبرة الصوت، وهي تعد من العلامات المعترف بها عالميّاً، وذلك لفهم معنى الكلام وقراءته بشكل أفضل.

تعتمد كتابة علامات الترقيم على قاعدة أساسية؛ وهي الالتزام بالمسافة بعد العلامة وليس قبلها، باستثناء الأقواس، والثلاث نقاط، وتبدو أهمية علامات الترقيم واضحة بشكل كبير في اعتماد النصوص الرسمية على وجودها، ورفض أي نص تنقصه هذه العلامات، وذلك لما لها من دور كبير في إكمال معنى الكلام.

فوائد علامات الترقيم

  • تقسيم أجزاء الكلام.
  • تمييز معاني الجمل.
  • تحديد الأماكن التي يجب الوقوف عندها.
  • التعبير عن انتهاء الكلام، واكتمال المعنى.
  • إظهار أماكن الاقتباس في الكلمات والجمل.
  • تمييز مواقع السؤال.
  • الربط بين الجمل، ومعرفة العلاقة بين كل جملة وأخرى.
  • تحديد مكان الأقوال.
  • شرح بعض الكلمات الصعبة.
  • فصل الأرقام والكلمات في النص عن بعضها.
  • إظهار جمل التعجب وتوضيحها.
  • معرفة مواقع الاستفهام في الكلام.

علامات الترقيم

الفاصلة (،)

تعد الفاصلة واحدة من أهم علامات الترقيم التي تساعد في ربط الكلام ببعضه، وفصل الجزء الذي يحتاج إلى ذلك، وعادةً ما ينبع استعمالها من ذوق الكاتب، إلا أنها بشكل عام توضع في حالة الصمت القصيرة في الجملة، وتوضع في المواطن التالية:

  • بين الجمل التي تكوّن أجزاؤها كلاماً متكاملاً يوضح معنى معيّن، مثلا: يلقي الخطيب الخطبة على عدد من الناس، لإقناعهم والتأثير عليهم، وحثهم على الالتزام بشيء معيّن.
  • بين الجمل القصيرة والمرتبطة بحروف العطف، والتي تستقل كل منها في المعنى عن الأخرى، مثل:
    الصدق فضيلة، والكذب رذيلة، والأمانة خلق حسن.
  • بين الجمل القصيرة، وأشباه الجمل، ويمكن استعمالها بدلاً من حرف العطف، مثال: سافر أخي، أقلعت الطائرة عالياً، حزنت كثيراً.
  • بين أقسام الشيء، مثل: الفصول الأربعة هي: الصيف، والربيع، والخريف، والشتاء.
  • بين الكلمات المعطوفة والتي ترتبط بكلمات أخرى، تساعد على إيصال معنى الجملة، مثلاً: كل فرد في المجتمع له دور في النهضة: الفلاح في الحقل، والطالب في المدرسة، والعامل في المصنع.
  • بعد المنادى، مثال: يا فاطمة، أدرسي جيّداً.
  • في حالة الجملة الشرطية الطويلة، توضع بين الشرط وجوابه، مثال: إذا كنت في كل الأمور معاتباً، فلن يبق لك صديق.
  • بين القسم وجوابه، مثال: والله الذي لا إله إلا هو، لأصدقنّ القول.

الفاصلة المنقوطة (؛)

تستخدم هذه العلامة بين الجمل المرتبطة ببعضها بشكل قوي، ويمكن أن يتوقف القارئ عندها مدة أطول بقليل من تلك التي توقفها في حالة وجود الفاصلة العادية، وأقصر من الوقوف عند وجود النقطة، وهي تستخدم في عدد من الحالات، من أهمها:

  • بين جملتين تكون الثانية منهما هي سبب للأولى أو نتيجةً لها، مثال: لا تصاحب اللئيم؛ فإن صحبته مؤذية.
  • بين الأصناف المذكورة في جملة واحدة، وذلك عند تنوّع الأقسام، مثلاً: من النباتات: السرو، والصنوبر؛ والتفاح، والمشمش؛ والقمح والذرة.
  • بين الجمل الطويلة للراحة بينهما، وعدم تداخل الأولى بالثانية، شرط أن تتألف هذه الجمل من كلام تام الفائدة، مثل:
    ليست مشكلة المدارس في المناهج، أو ضعف الطلبة، أو ساعات الدوام الطويلة؛ إنما تكمن في عدم تعاون الأهالي.
  • بين جملتين ترتبطان ببعضهما باستعمال إحدى أدوات الربط، مثل: الإنسان العاقل يأكل من عمله؛ أما الجاهل فيعيش على كنف الآخرين.
  • بين جملتين مرتبطتين بالمعنى فقط، ولا ترتبطان بالإعراب، مثل: إن أحسن الطالب فشجعوه؛ وإن أساء فانصحوه.

علامة الاستفهام (؟)

  • تستخدم في نهاية الجملة الاستفهامية، سواء احتوت الجملة على أداة الاستفهام أو لا، مثال: متى زرت والدك؟، لم تذهب إلى العمل؟.
  • توضع عند الشك في معلومة وعدم التحقق من صدقها، مثال: توفي العام الماضي؟ أم من عدة أشهر؟

النقطة (.)

يطلق عليها اسم الوقفة، وذلك لأن القارئ يقف عندها وقفة كاملة، وتوضع في مجموعة حالات، وهي:

  • بعد نهاية الجملة ذات المعنى المكتمل، والتي لا توجد جملة أخرى بعدها تكمل معناها، ولا تحتوي على ما يدل على معنى التعجب أو الاستفهام، مثل: خير الكلام ما قل ودل.
  • بعد نهاية الجملة التي أكملت المعنى، وتكون الجملة التي تليها ذات معنى جديد، وإعراب خاص، مثل: أشرقت الشمس. أتمنى أن يكون يوماً جميلاً.
  • في نهاية الفقرة، مثل: المعلقات: قصائد من أهم الشعر الجاهلي، وتسمى المطولات، وقد كتبها العرب قديماً بالذهب، وعلقوها على الكعبة.
  • بين الحروف المستعملة للاختصار، مثل: ق.م التي تعني قبل الميلاد، و ص.ب وتعني صندوق بريد.

علامة التعجب (!)

  • التعجب: ما أقسى الظلم!.
  • الفرح: وا فرحتاه.
  • الدعاء: اللهم بارك لي!.
  • الحزن: وا حزناه!.
  • الدهشة: يا لجمال المكان!.
  • الإستغاثة: اللهم أنزل رحمتك!.
  • التمنية: ليت المسافات تطوى!.
  • الذم: بئس المنافق!.
  • الترجي: لعل الله ينصرنا!.
  • المدح: نعم الصادق!.
  • التحذير: إيّاك والتهوّر!.
  • الاستفهام الاستنكاري: كيف يخالف التعليمات؟!.

النقطتان الرأسيتان (:)

يطلق عليهما علامة التوضيح والحكاية، أو نقاط البيان والتفسير؛ حيث إنهما تستعملان لتوضيح النص، ومن مواضع الاستعمال:

  • بعد الكلام والقول، وتحديداً بعد الكلمات التي تدل على ذلك، مثل: حكى، وقال، وأخبر، وتكلم، ومن الأمثلة عليها:
    قال حكيم: العلم أكثر من أن يؤتى به.
  • بين الشيء وأقسامه، مثل: الصلوات خمسة: الفجر، والظهر، والعصر، والمغرب، والعشاء.
  • بين الكلام العام، والكلام الذي يوضحه، مثل: المرء بأصغريه: قلبه، ولسانه.
  • قبل المثال الوارد لتوضيح حكم أو قاعدة، وتستخدم النقطتان بهذه الحالة بعد كلمة نحو، أو مثل، أو قبل الكاف، مثل:
    أنعم الله على الإنسان بالعديد من النعم: كالقلب، والعينين، واليدين.

الأقواس

  • القوس الهلالي ( ): يستخدم لإضافة كلمة توضيحية لشرح معنى معيّن، أو لكلام غير أساسي في الجملة.
  • القوس المستطيل [ ]: تستخدم بالهوامش الواردة في الدراسات والأبحاث.

الشرطة (-)

يطلق عليها الوصلة أو المعترضة، وتستعمل في عدد من المواضع، ومنها:

  • بداية الجملة المعترضة وآخرها، وهي تأتي بين متصلين كالمبتدأ والخبر، والفعل والمفعول به، وتأتي للدعاء، أو التنويه، مثل: كان عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – من أعدل الناس.
    الأمين – وإن كان فقيراً – محبوب.
  • في أول السطر عند كتابة حوار بين اثنين، وذلك بدلاً من كتابة الأسماء، مثل: التقى خالد صديقه إبراهيم، وقال له:
    – كيف حالك؟
    – الحمد لله.
    – متى أتيت للمدينة؟
    – في الأمس.
  • بين العدد؛ سواء كتب بالكلمات أو الأرقام وبين المعدود، وفي حالة كتابتها بشكل مرتب بأول السطر، مثل:
    المواد ثلاثة أنواع:
    – المواد الصلبة.
    – المواد السائلة.
    – المواد الغازية.
  • بين جزئيّ الكلام في حال الرغبة بفصل كل جزء عن الآخر، أو الفصل بين أجزاء المصطلح المركب، مثل:
    حضر – موت.
    البترو – كيماوي.
  • بين المبتدأ والخبر، في حالة الكلام الطويل بينهما، مثل:
    الإنسان الذي يعمل بنشاط، ويخلص لعمله، ويكون واثقاً بنفسه – هو المثال الذي يحتذى به.
  • بين الشرط وجوابه، في حالة الكلام الطويل بين الجزئين، مثل:
    من يسعى لتحقيق هدفه، مؤمناً بالمثابرة، والسيطرة على العقبات – ينجح في حياته.

علامات التنصيص ” “

توضع عند أخذ جزء من نص أو كتاب أو كلام لشخص آخر ووضعه في الكلام، أو أسماء الأشخاص والكتّاب، أو استعمال مصطلح أجنبي داخل جملة عربية، مثل:

جاء في الحديث: “إن لم تستح فاصنع ما شئت”.