تغذية

فوائد الفول السوداني

فوائد الفول السوداني

نبات الفول السوداني

يعتبر الفول السوداني أحد النباتات الحولية التي تندرج تحت فصيلة البقوليات مثله مثل الصويا، والعدس والفاصولياء، على عكس ما يعتقده الكثير بأنه يندرج تحت أنواع المكسرات، بمعنى آخر يدخل الفول السوداني ضمن عائلة البقوليات التي تعتبر أفضل مصادر البروتين على الإطلاق في المملكة النباتية، و يتمثل الفول السوداني في أشكال تجارية عديدة كالفول السوداني المحمص، وزيت الفول السوداني، ودقيق الفول السوداني، وصلصة الفول السوداني، وحليب الفول السوداني.

انتشار زراعة الفول السوداني

تُعد المناطق الإستوائية من أمريكا الجنوبية هي المنبع والأساس الأصلي للفول السوداني، وانتقل هذا النبات إلى غرب أفريقيا من خلال البرتغاليون منذ أوائل القرن السادس عشر الميلادي، ثم انتقل  إلى السودان وغرب أفريقيا، حتى وصل إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك في أواخر القرن الثامن عشر الميلادي، وبدأت زراعة الفول في الانتشار حتى وصلت إلى الشرق، وغدت واحدة من المحاصيل الأساسية بالهند والصين، وبدأت زراعته في سوريا أيضًا منذ عام 1922، وتحديدًا في منطقة بانياس، وعُرف بالفول السوداني في مصر أوائل القرن التاسع عشر؛ أي في بدايات دخوله إلى مصر من السودان.

الجدير بالذكر أن زراعة الفول السوداني أصبحت زراعة هامة على مستوى عالمي، وتحتل الهند المرتبة الثانية كأكبر منتج له، ويُطلق عليه علميًا اسم Arachis hypogea.

فوائد الفول السوداني

التقليل من الكولسترول

يعمل الفول السوداني على الحفاظ على نسبة الكولسترول في الجسم، وذلك من خلال التقليل من الكولسترول المضر أو السيء في الجسم، ويزيد من الكولسترول الجيد، ثم يحدث توازنًا في نسبة الكولسترول عمومًا، وربما يعود السبب في ذلك إلى الأحماض التي يحتوي عليها؛ كالأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة، وعلى رأسها حمض الأوليك المانع للأمراض التاجية.

أهميته للمرارة

أثبتت أغلب الدراسات التي أجُريت في مجال زراعة النباتات عمومًا، وبالفول السوداني على وجه الخصوص أن الفول السوداني ربما يعمل على التقليل من خطر حصى المرارة عند النساء والرجال على حدٍ سواء، حيث تتكون أغلب حصى المرارة بنسبة كبيرة من الكوليسترول، لذلك يتم تناول الفول السوداني من أجل خفض الكوليسترول لأهميته في هذا الصدد- كما ورد في الفقرة سالفة الذكر.

 أهميته للقلب

يحتوي الفول السوداني على مجموعة من العناصر الغذائية التي تحافظ على صحة القلب، مثل: النياسين، والنحاس، والمغنيسيوم، وحمض الأوليك، ومضادات الأكسدة المختلفة؛ كريسفيراترول.

أهميته للحامل

يعتبر الفول السواداني من المصادر الأساسية المتميزة لاحتوائه على مصادر غذائية؛ كالبيوتين التي تحتاج إليه السيدة خلال فترات الحمل، كما يضم الفول السوداني عنصر النحاس الذي يُعد من المعادن الغذائية التي تكون منخفضة أحيانًا في النظام الغذائي المُتبع، ومن المعروف أن نقص النحاس بطبيعة الحال يؤثر على صحة وسلامة القلب.

الأمر لا يتوقف عند هذا الحد، بل يمتد ليشمل عناصر أخرى مغذية يحتوى عليها الفول السوداني؛ كفيتامين E الذي يكون بمثابة مضاد للأكسدة القوية، إلى جانب احتوائه على الفولات التي تُعرف بحمض الفوليك أو فيتامين B9، والتي لها وظائف متعددة ومهمة خاصةً في فترات الحمل، ونظرًا لأن الفول السوداني غني بالبروتينات، فإنه ضروري للنمو، والأحماض الأمينية التي تكّون البروتينات هي التي تمنحه تلك الأهمية للنمو والتنمية السليمة.

يضم الفول السوداني كذلك في مكوناته عناصر كالثيامين الأساسي لوظائف العضلات والقلب والجهاز العصبي، والفوسفور الضروري لنمو أنسجة الجسم، والماغنسيوم المفيد للوقاية من أمراض القلب.

إضافةً إلى ما سبق؛ هناك العديد من الفوائد الأخرى للفول السوداني، حيث إنه مفيد إلى حدٍ كبير للجلد والبشرة، والشعر، ويحارب سرطان المعدة، ويقي من سرطان القولون، وأمراض الأعصاب، ويقلل من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية، ويقي من مرض الزهايمر، ويحارب الاكتئاب من خلال زيادة إنتاج مادة السيروتونين عن طريق التربتوفان الموجود في الفول السوداني.   

السابق
فوائد الفستق
التالي
فوائد البروتين