سورة الرحمن وسبب نزولها وفضلها مع التفسير

سورة الرحمن وسبب نزولها وفضلها مع التفسير

فهرس سورة الرحمن

الرحمن سورة مكية أم مدنية ؟مدنية
عدد آيات سورة الرحمن78
عدد كلمات سورة الرحمن352
عدد حروف سورة الرحمن1585
ترتيب سورة الرحمن في القرآن الكريم55

فضل قراءة سورة الرحمن 

ورد في فضل سورة الرحمن حديث صحيح رواه جابر بن عبدالله وعبدالله بن عمر -رضي الله عنهم- قالا: “قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لقدْ قرأْتُها ( يعني سورةَ الرحمنِ ) علَى الجنِّ ليلَةَ الجنِّ ، فكانوا أحسَنَ مردودًا منكُمْ ، كنتُ كلَّما أتيتُ على قوله فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُما تُكَذِّبانِ قالوا : ولَا بشيءٍ مِّنْ نعَمِكَ ربَّنا نُكَذِّبُ فلَكَ الحمْدُ” [صحيح الجامع l خلاصة حكم المحدث: حسن]، وعلى المسلم عندما يقرأها أن يستفيد من الفضائل التي ذُكرت فيها، فلا فائدة من القراءة دون عمل، ومن أهم هذه الفضائل:

  • استشعار المسلم بعظمة الخالق سبحانه وتعالى، لأن فيها تحدى الله سبحانه وتعالى الثقلين أن يأتوا بمثل ما خلق، فلم يستطيعوا.
  • الاتعاظ ممّا ورد في السورة من ذكر لأهوال يوم القيامة، فيسعى المسلم السعي الحسن ليكون جزاءه الجنة في الآخرة.
  • حمد لله سبحانه وتعالى على نعمه التي أنعمها على الإنسان، وأن يحرص المسلم على استعمال هذه النعم بكل ما يرضيه سبحانه وتعالى، وأن لا يتكبّر بهذه النعم، فما هي إلاّ فضل ومنّة من الله تبارك وتعالى.
  • التخلّق بخلق القرآن الكريم، لأنه من أكبر النعم التي أنعم الله سبحانه وتعالى بها على عباده، ففيه طريق الهداية والنجاة.
  • التوكّل على الله وحده، لأن مقاليد جميع الأمور بيده وحده.
  • اتّباع الداعية منهج الترغيب في الدعوة إلى الله تبارك وتعالى، والابتعاد عن الترهيب، فالدين الإسلامي هو دين النصيحة، ودين الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
اقرأ أيضاً:  حكم صيام عاشوراء وفضله الكبير

سبب تسمية سورة الرحمن بهذا الإسم

سميت سورة الرحمن بهذا الاسم لورود لفظ الجلالة الرحمن في مطلعها، في الآية الأولى منها، في قوله تعالى: {الرَّحْمَنُ}، وهي السورة الوحيدة من سور القرآن الكريم التي ابتدأت باسم من أسماء الله الحسنى.

سبب نزول سورة الرحمن

اختلف المفسرون في سبب نزول سورة الرحمن:

  • منهم من قال أنها نزلت في المشركين الذين كانوا يتساءلون: وما الرحمن؟، وذلك عندما قيل لهم اسجدوا للرحمن، فكان رد الله سبحانه وتعالى عليهم بأن أنزل {وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ قَالُوا وَمَا الرَّحْمَنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُورًا}.
  • قيل أنها نزلت في المشركين -الذي قالوا في سورة النحل الآية الخامسة – {إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ} [النحل:5]، إذ كان اهتمام المشركين بمن علّم الرسول صلى الله عليه وسلم القرآن الكريم، أكثر من اهتمامهم به ككتاب مقدّس موحى للرسول به من عند الله تبارك وتعالى.

سورة الرحمن مكتوبة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

{الرَّحْمَنُ (1) عَلَّمَ الْقُرْآنَ (2) خَلَقَ الْإِنْسَانَ (3) عَلَّمَهُ الْبَيَانَ (4) الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ (5) وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ (6) وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ (7) أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ (8) وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ (9) وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ (10) فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ (11) وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ (12) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (13) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ (14) وَخَلَقَ الْجَانَّ مِنْ مَارِجٍ مِنْ نَارٍ (15) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (16) رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ (17) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (18) مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ (19) بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ (20) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (21) يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ (22) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (23) وَلَهُ الْجَوَارِ الْمُنْشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ (24) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (25) كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ (26) وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ (27) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (28) يَسْأَلُهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ (29) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (30) سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَ الثَّقَلَانِ (31) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (32) يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانْفُذُوا لَا تَنْفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ (33) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (34) يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِنْ نَارٍ وَنُحَاسٌ فَلَا تَنْتَصِرَانِ (35) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (36) فَإِذَا انْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ (37) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (38) فَيَوْمَئِذٍ لَا يُسْأَلُ عَنْ ذَنْبِهِ إِنْسٌ وَلَا جَانٌّ (39) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (40) يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ (41) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (42) هَذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي يُكَذِّبُ بِهَا الْمُجْرِمُونَ (43) يَطُوفُونَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ حَمِيمٍ آنٍ (44) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (45) وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ (46) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (47) ذَوَاتَا أَفْنَانٍ (48) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (49) فِيهِمَا عَيْنَانِ تَجْرِيَانِ (50) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (51) فِيهِمَا مِنْ كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَانِ (52) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (53) مُتَّكِئِينَ عَلَى فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ (54) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (55) فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ (56) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (57) كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ (58) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (59) هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ (60) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (61) وَمِنْ دُونِهِمَا جَنَّتَانِ (62) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (63) مُدْهَامَّتَانِ (64) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (65) فِيهِمَا عَيْنَانِ نَضَّاخَتَانِ (66) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (67) فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ (68) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (69) فِيهِنَّ خَيْرَاتٌ حِسَانٌ (70) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (71) حُورٌ مَقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ (72) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (73) لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ (74) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (75) مُتَّكِئِينَ عَلَى رَفْرَفٍ خُضْرٍ وَعَبْقَرِيٍّ حِسَانٍ (76) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (77) تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ (78)}

اقرأ أيضاً:  كم عدد صلاة القيام في رمضان

تفسير سورة الرحمن

رقم الآيةالآية الكريمةالمعنى
1الرَّحْمَنُالرحمن – وهو إسم من أسماء الله الحسنى
2عَلَّمَ الْقُرْآنَعلم الإنسان القرآن بتيسير تلاوته وحفظه وفهم معانيه.
3خَلَقَ الْإِنْسَانَ خلق الإنسان.
4عَلَّمَهُ الْبَيَانَعلمه البيان عما في نفسه تمييزًا له عن غيره.
5الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍالشمس والقمر يجريان متعاقبين بحساب متقن، لا يختلف ولا يضطرب.
6وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ والنجم الذي في السماء وأشجار الأرض، تعرف ربها وتسجد له، وتنقاد لما سخرها له من مصالح عباده ومنافعهم.
7وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَوالسماء رفعها فوق الأرض، يوضع في الأرض العدل الذي أمر به وشرعه لعباده.
8أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِلئلا تعتدوا وتخونوا من وزنتم له.
9وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ وأقيموا الوزن بالعدل، ولا تنقصوا الميزان إذا وزنتم للناس.
10وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِوالأرض وضعها ومهدها، ليستقر عليها الخلق.
11فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِفيها فاكهة، النخل ذات الأوعية التي يكون منها الثمر.
12وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُوفيها الحب ذو القشرة رزقا لكم ولأنعامكم، وفيها كل نبت طيب الرائحة.
13فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما الدينية والدنيوية- يا معشر الجن والإنس- تكذبان؟ وما أحسن جواب الجن حين تلا عليهم النبي صلى الله عليه وسلم هذه السورة، فكلما مر بهذه الآية، قالوا: ” لا شيء من آلائك ربنا نكذب، فلك الحمد “، وهكذا ينبغي للعبد إذا تليت عليه نعم الله وآلاؤه، أن يقر بها، ويشكر الله ويحمده عليها.
14خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِخلق أبا الإنسان، وهو آدم من طين يابس كالفخار.
15وَخَلَقَ الْجَانَّ مِنْ مَارِجٍ مِنْ نَارٍوخلق إبليس، وهو من الجن من لهب النار المختلط بعضه ببعض.
16فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما- يا معشر الإنس والجن- تكذبان؟
17رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِهو سبحانه وتعالى رب مشرقي الشمس في الثناء والصيف؟ ورب مغربيها فيهما، فالجميع تحت تدبيره وربوبيته.
18فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
19مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِخلط الله ماء البحرين – العذب والملح- يلتقيان.
20بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِبينهما حاجز، فلا يطغى أحدهما على الآخر، ويذهب بخصائصه، بل يبقى العذب عذبًا، والملح ملحًا مع تلاقيهما.
21فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
22يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُيخرج من البحرين بقدرة الله اللؤلؤ والمرجان..
23فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
24وَلَهُ الْجَوَارِ الْمُنْشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِوله سبحانه وتعالى السفن الضخمة التي تجري في البحر بمنافع الناس، رافعة ًقلاعها وأشرعتها كالجبال.
25فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
26كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍكل من على وجه الأرض من الخلق هالك.
27وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِويبقى وجه ربك ذو العظمة والكبرياء والفضل والجود.وفي الآية إثبات صفة الوجه لله تعالى بما يليق به سبحانه دون تشبيه ولا تكييف
28فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
29يَسْأَلُهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍيسأله من في السموات والأرض حاجاتهم، فلا غش لأحد منهم عنه سبحانه.كل يوم هو في شأن : يعز ويذل, ويعطي ويمنع.
30فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
31سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَ الثَّقَلَانِسنفرع لحسابكم ومجازاتكم بأعمالكما التي عملتموهما في الدنيا، أيها الثقلان- الإنس والجن-، فنعاقب أهل المعاصي، ونثيب أهل الطاعة.
32فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
33يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانْفُذُوا لَا تَنْفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ يا معشر الجن والإنس، إن قدرتم على النفاذ من أمر الله وحكمه هاربين من أقطار السموات والأرض فافعلوا، ولستم قادرين على ذلك إلا بقوة وحجة، وأمر من الله تعالى (وأنى لكم ذلك وأنتم لا تملكون لأنفسكم نفعًا ولا ضرًا؟).
34فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
35يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِنْ نَارٍ وَنُحَاسٌ فَلَا تَنْتَصِرَانِيرسل عليكم لهب من نار، ونحاس مذاب يصب على رؤسكم، فلا ينصر بعضكم بعضًا معشر الجن والإنس.
36فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
37فَإِذَا انْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِفإذا انشقت السماء وتفطرت يوم القيامة، فكانت حمراء كلون الورد، وكالزيت المغلي والرصاص المذاب من شدة الأمر وهول يوم القيامة.
38فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ فبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
39فَيَوْمَئِذٍ لَا يُسْأَلُ عَنْ ذَنْبِهِ إِنْسٌ وَلَا جَانٌّففي ذلك اليوم لا تسأل الملائكة المجرمين من الإنس والجن عن ذنوبهم.
40فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
41يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِتعرف الملائكة المجرمين بعلامتهم، فتأخذهم بمقدمة رؤوسهم وبأقدامهم، فترميهم في النار.
42فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
43هَذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي يُكَذِّبُ بِهَا الْمُجْرِمُونَ يقال لهؤلاء المجرمين تحقيرًا لهم: هذه جهنم التي يكذب بها المجرمون في الدنيا:
44يَطُوفُونَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ حَمِيمٍ آنٍتارةً يعذبون في الجحيم، وتارةً يسقون من الحميم، وهو شراب بلغ منتهى الحرارة، لقطع الأمعاء والأحشاء.
45فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ فبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
46وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِولمن اتقى الله من عباده من الإنس والجن، فخاف مقامه بين يديه، فأطاعه، وترك معاصيه، جنتان.
47فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
48ذَوَاتَا أَفْنَانٍالجنتان ذواتا أغصان نضرة من الفواكه والثمار.
49فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
50فِيهِمَا عَيْنَانِ تَجْرِيَانِفي هاتين الجنتين عينان من الماء تجريان خلالهما.
51فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
52فِيهِمَا مِنْ كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَانِ في هاتين الجنتين من كل نوع من الفواكه صنفان.
53فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ فبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
54مُتَّكِئِينَ عَلَى فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍوللذين خافوا مقام ربهم جنتان يتنعمون فيهما، متكئين على فرش مبطنة من غليظ الديباج، وثمر الجنتين قريب إليهم.
55فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
56فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّفي هذه الفرش زوجات قاصرات أبصارهن على أزواجهن، لا ينظرن إلى غيرهم متعلقات بهم، لم يطأهن إنسٌ قبلهم ولا جان.
57فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
58كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُكان هؤلاء الزوجات من الحور الياقوت والمرجان في صفائهن وجمالهن.
59فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
60هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ هل جزاء من أحسن بعمله في الدنيا إلا الإحسان إليه بالجنة في الآخرة.
61فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
62وَمِنْ دُونِهِمَا جَنَّتَانِومن دون الجنتين السابقتين جنتان أخريان.
63فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ فبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
64مُدْهَامَّتَانِهاتان الجنتان خضراوان، قد اشتدت خضرتهما حتى مالت إلى السواد.
65فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
66فِيهِمَا عَيْنَانِ نَضَّاخَتَانِفيهما عينان فوارتان بالماء لا تنقطعان.
67فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
68فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌفي هاتين الجنتين أنواع الفواكه ونخلٌ ورمانٌ.
69فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
70فِيهِنَّ خَيْرَاتٌ حِسَانٌفي هذه الجنان الأربع زوجاتٍ طيبات الأخلاق حسان الوجوه.
71فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
72حُورٌ مَقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِحور مستورات مصونات في الخيام.
73فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
74لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّلم يطأ هؤلاء الحور إنسٌ قبل أزواجهن ولا جانٌ.
75فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ فبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
76مُتَّكِئِينَ عَلَى رَفْرَفٍ خُضْرٍ وَعَبْقَرِيٍّ حِسَانٍمتكئين على وسائدٍ ذوات أغطيةٍ خضرٍ وفرشٍ حسانٍ.
77فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِفبأي نعم ربكما- أيها الثقلان- تكذبان؟
78تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِتكاثرت بركة اسم ربك وكثر خيره، في الجلال الباهر، والمجد الكامل، والإكرام لأوليائه.

سورة الرحمن فيديو وصوت

فهرس القرآن الكريم

ندرج فيما يلي فهرس ترتيب سور القرآن الكريم كاملاً:

اقرأ أيضاً:  مقاصد سورة يس
رقم السورةإسم السورةعدد الآياتمكية / مدنية
1الفاتحة7مكية
2البقرة286مدنية
3آل عمران200مدنية
4النساء176مدنية
5المائدة120مدنية
6الأنعام165مكية
7الأعراف206مكية
8الأنفال75مدنية
9التوبة129مدنية
10يونس109مكية
11هود123مكية
12يوسف111مكية
13الرعد43مدنية
14إبراهيم52مكية
15الحِجْر99مكية
16النحل 128مكية
17الإسراء111مكية
18الكهف110مكية
19مريم98مكية
20طه135مكية
21الأنبياء112مكية
22الحج78مدنية
23المؤمنون118مكية
24النور64مدنية
25الفرقان77مكية
26الشعراء227مكية
27النمل93مكية
28القَصص88مكية
29العنكبوت69مكية
30الروم60مكية
31لُقمان34مكية
32السجدة30مكية
33الأحزاب 73مدنية
34سبأ54مكية
35فاطر45مكية
36يس 83مكية
37الصافات182مكية
38ص88مكية
39الزُّمَر75مكية
40غافر85مكية
41فُصِّلَت54مكية
42الشورى53مكية
43الزخرف89مكية
44الدخان59مكية
45الجاثية37مكية
46الأحقاف35مكية
47محمد38مدنية
48الفتح29مدنية
49الحُجُرات18مدنية
50ق45مكية
51الذاريات60مكية
52الطور49مكية
53النجم62مكية
54القمر55مكية
55الرحمن78مدنية
56الواقعة96مكية
57الحديد29مدنية
58المجادلة22مدنية
59الحشر24مدنية
60المُمتحَنَة13مدنية
61الصف14مدنية
62الجمعة11مدنية
63المنافقون11مدنية
64التغابن18مدنية
65الطلاق12مدنية
66التحريم12مدنية
67المُلك30مكية
68القلم52مكية
69الحاقّة52مكية
70المعارج44مكية
71نوح28مكية
72الجن28مكية
73المُزَّمل20مكية
74المُدَّثر56مكية
75القيامة40مكية
76الإنسان31مدنية
77المرسلات50مكية
78النّبأ40مكية
79النّازعات46مكية
80عَبَسَ42مكية
81التّكوير29مكية
82الانفطار19مكية
83المُطَفِّفين36مكية
84الانشقاق25مكية
85البروج22مكية
86الطارق17مكية
87الأعلى19مكية
88الغاشية26مكية
89الفجر30مكية
90البلد20مكية
91الشمس15مكية
92الليل21مكية
93الضحى11مكية
94الشرح8مكية
95التين8مكية
96العَلَق19مكية
97القدر5مكية
98البَيِّنّة8مدنية
99الزلزلة8مدنية
100العاديات11مكية
101القارعة11مكية
102التكاثر8مكية
103العصر3مكية
104الهُمَزة9مكية
105الفيل5مكية
106قريش4مكية
107الماعون7مكية
108الكوثر3مكية
109الكافرون6مكية
110النصر3مدنية
111المَسَد5مكية
112الإخلاص4مكية
113الفَلَق5مكية
114الناس6مكية

مقالات مشابهة

ما هي أركان الحج

ما هي أركان الحج

سورة ق وسبب نزولها وفضلها مع التفسير

سورة ق وسبب نزولها وفضلها مع التفسير

دليل شامل عن دعاء المظلوم

دليل شامل عن دعاء المظلوم

كيف مات النمرود

كيف مات النمرود

كيف مات يزيد بن معاوية

كيف مات يزيد بن معاوية

دعاء آخر ساعة من يوم الجمعة

دعاء آخر ساعة من يوم الجمعة

فضل سورة الكهف

فضل سورة الكهف